الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

ساركوزي متفائل بانتهاء النزاع في ليبيا

ساركوزي متفائل بانتهاء النزاع في ليبيا
26 ابريل 2011 23:55
أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحفي في روما، إثر محادثات مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلوسكوني أمس، أنه "متفائل" بنهاية النزاع في ليبيا. وقال ساركوزي "فيما يتعلق بليبيا، نحن متفائلون لأن المعارضة الليبية تبرهن عن شجاعة كبيرة وسيطرة كبيرة". وأضاف أن "كفاح" الثوار "يزداد فعالية كل يوم". وأكد ساركوزي أنه لا يستطيع أن يخمن كم من الوقت سيستمر هذا النزاع. وأضاف "نريد أن يتمكن الليبيون من التعبير عن رغبتهم بحرية". وتشكل ليبيا واحدة من نقاط الخلاف بين فرنسا وإيطاليا، حيث تملك إيطاليا مصالح اقتصادية كبيرة لا سيما في مجال الطاقة. واتفق ساركوزي وبرلوسكوني على أن يطلبا تعزيز عمليات المراقبة على الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي بعد التوتر في العلاقات بين البلدين بسبب تدفق المهاجرين من شمال أفريقيا. وقال الرئيس الفرنسي أن "شنجن يحتاج إلى الإصلاح"، مضيفاً "نريد مزيداً من الوسائل لتكون حدود شنجن مضمونة". وقال برلوسكوني "في ظروف استثنائية نعتقد كلانا أنه يجب إدخال تعديلات على معاهدة شنجن قررنا العمل عليها معاً". وأعلن برلوسكوني أنه قدم مع ساركوزي رسالة مشتركة إلى رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو والمجلس الأوروبي ليطلبا "تعاونا أكبر" من الدول الأوروبية الأخرى على الشاطئ الجنوبي للبحر المتوسط. وقد طلباً من المفوضية "دراسة إمكانية أن تعاد مؤقتا مراقبة الحدود الداخلية" للدول الأعضاء "في حال صعوبات استثنائية في إدارة الحدود الخارجية المشتركة وفي ظروف يجب تحديدها". بدوره انتقد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بشدة التحالف الغربي الذي يفرض منطقة حظر للطيران فوق ليبيا قائلاً إنه لا يملك تفويضاً يسمح له بقتل القذافي. وأضاف خلال زيارة للدنمرك "قالوا إنهم لا يريدون قتل القذافي. والآن يقول بعض المسؤولين.. نعم، نحن نحاول قتل القذافي، من الذي سمح بهذا؟ هل كانت هناك أي محاكمة؟ من الذي انتزع حق إعدام هذا الرجل؟". وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس أن روسيا لن تدعم أي قرار دولي جديد بحق ليبيا ينص على استخدام القوة. وأكد لافروف أنه في حال كان هناك قرار دولي جديد يؤدي "إلى تصعيد الحرب الأهلية، وينص على استخدام القوة، فإنه لا يمكننا دعمه". أما إذا نص القرار "على الوقف الفوري لأعمال العنف ودعوة طرفي النزاع إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات، فإن روسيا ستدعمه بشكل كامل". إلا أن الوزير الروسي، أكد أنه ليس هناك أي مشروع قرار مطروح للتشاور حالياً.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©