عربي ودولي

الاتحاد

باسندوة يتوقع دعماً سعودياً وكويتياً

صنعاء (الاتحاد) - قال رئيس الوزراء اليمني، محمد سالم باسندوة، إن المملكة العربية السعودية ودولة الكويت أكدتا استعدادهما مساعدة اليمن لإخراجه من أزمته الممتدة منذ عام، على وقع مطالب شعبية بإسقاط نظام الرئيس علي عبدالله صالح. وقال باسندوة، في مؤتمر صحفي، عقده أمس الأربعاء، بالعاصمة الكويتية :” الأشقاء في دولة الكويت أبدوا استعدادهم لمساعدة اليمن إلى أبعد الحدود، كما تعهدت المملكة العربية السعودية الشقيقة بمساعدة اليمن”.
ويقوم باسندوة، منذ الاثنين، بجولة إقليمية، تشمل دول مجلس التعاون الخليجي، لحشد الدعم اللازم لحكومته، المشكلة من طرفي الأزمة في اليمن، والمكلفة بإدارة شؤون البلاد خلال مرحلتي نقل السلطة، اللتين تستمران عامين وثلاثة أشهر.وأضاف رئيس الوزراء اليمني، وهو قيادي بارز بائتلاف المعارضة في بلاده، :” “لمسنا لدى الأشقاء في الكويت استعدادهم لمساعدة اليمن إلى أبعد الحدود، وذلك بحد ذاته شيء كاف .. إنني على ثقة بأن الكويت إذا وعدت فهي تفي بوعودها”.
والكويت هي ثاني محطة لجولة الوفد اليمني الحكومي، رفيع المستوى، بعد المملكة العربية السعودية، التي كان قد زارها الاثنين الماضي. وقد وصف باسندوة نتائج مباحثاته في الرياض والكويت بـ”الجيدة جدا”، قائلا إن الأولى تعهدت بعدم ترك اليمن وحيدا في أزمته، التي وضعته على شفا حرب أهلية. وقال باسندوة في مؤتمره الصحفي، الذي عقده بمقر السفارة اليمنية في الكويت، :” دول دول الخليج أقرب الأشقاء إلينا بحكم ما يجمعنا بها من روابط الجوار والإخاء والقرابة والرحم”، مشدداً على ضرورة “النهوض” باليمن من “محنته ومما تعرض له خلال سنوات من المآسي والويلات”، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”.

اقرأ أيضا

كوسوفو تلغي العقوبات التجارية المفروضة على صربيا