الاتحاد

الإمارات

احتراق 10 كرافانات لسكن عمال بمنطقة ورسان في دبي

شب حريق، عشية اليوم، في 10 كرفانات لسكن عمال يتبع شركة "نخيل" في دبي دون وقوع أية إصابات أو خسائر بشرية، ما استدعى تدخل قوات الدفاع المدني وعناصر من شرطة دبي للسيطرة على الحريق ومنع امتداده إلى كرافانات مجاورة لمكان الحريق.

وتمكن فـريق الإطفـاء من إخماد النيران وما يزال التحقيق جاريا لمعرفة أسباب الحريق.

وأفاد العميد راشد خليفة البوفلاسة مساعد المدير العام للإطفاء والإنقاذ في الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، بأن غرفة العمليات تلقت بلاغاً بنشوب حريق في 10 كرافانات في منطقة ورسان 3 في إمارة دبي الساعة 17: 7. وفور تلقي البلاغ، تحركت مركبات الإطفاء إلى موقع الحادث، حيث تم إخماد الحريق خلال فترة قياسية منوها إلى أن الحـادث لم يسـفر عن خسائر في الأرواح، بينما نجـمت عنه خسائر مالية لم تقدر بعد إذ احترق جزء كبير من الكرافانات.

وأكد شهود عيان أن كوادر الدفاع المدني حضرت بسرعة للسيطرة على الحريق والتعامل معه منعا لامتداده إلى المناطق المجاورة حيث غطت السماء غيمة سوداء جراء الدخان الكثيف الذي لف المكان.

وأظهرت بيانات السنوات الأخيرة انخفاض عدد الحرائق في سكن العمال الثابت والمؤقت حيث أن معظم تلك الحرائق أدرجت في نطاق البسيطة، بحسب اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي الذي أكد أن استراتيجية الدفاع المدني المستديمة من شأنها تجنب وقوع الحرائق ، والتقليل من خسائرها عند وقوعها.

وأضاف أن عدد الحرائق في سكن العمال والكرافانات في عام 2016 الجاري (9 حرائق)، جميعها بسيطة وتشكل ما نسبته 4% من إجمالي عدد الحرائق فيما سجل عام 2015 (23 حادث حريق) جميعها حوادث بسيطة، وبنسبة 5% من إجمالي عدد الحرائق مقابل (19 حادث حريق) في العام الأسبق 2014 . أما عام 2013، فسجل (17 حادث حريق) من بينها 12 حادث حريق بسيط و4 حرائق متوسطة وحريق واحد كبير، وبنسبة 4% من إجمالي عدد الحرائق.

وقال إنه وفق بيانات مختبر الحرائق وإحصائيات الحوادث بالدفاع المدني، فإن أسباب حرائق سكن العمال هي ماس كهربائي أو أعقاب سجائر أو الطبخ في الغرف.

وكشف اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي عن تجاوزات في سكن العمال تتمثل في عدم وجود مصدر كهربائي احتياطي لإنارة الطوارئ وإقفال أو تغطية مداخل ومخارج الطوارئ للسرداب بحيث يصعب استخدامها عند الضرورة واستغلال المناور لأغراض تجميع النفايات أو التخزين والتخزين في غرف المولدات وغرف الخدمات وغرف المضخات وعدم توفر متطلبات السلامة في المولد الكهربائي في المبنى أو عدم صلاحيته وعدم تغطية التمديدات الكهربائية وتركها مكشوفة، أو عدم وضعها في أنابيب حماية وإغلاق نوافذ المبنى العلوية (فوق الدور الأرضي) بسياج حديدي مما يعيق أعمال الدفاع المدني وتعبئة خزان نظام الغاز المركزي دون موافقة مسبقة من الدفاع المدني.

وعن أبرز التجاوزات التي تمارس في سكنات العمال وتؤدي إلى نشوب حرائق أيضا، أفاد المطروشي أن إدخال تعديلات أو إضافات وتغيير نوع إشغال المبنى دون موافقة مسبقة من الدفاع المدني وإشغال المبنى لغير الغرض المرخص له أو بدرجة خطورة أعلى من الحالة المرخص له بها وتركيب نظام إنذار من الحريق بالمبنى غير معتمد من أبرز وأخطر التجاوزات التي تؤدي بمجملها أو بمفردها إلى حوادث حرائق في السكنات.

وأكد المطروشي أن الخطط التي وضعتها إدارة دفاع مدني دبي للحد من الحرائق في المناطق الصناعية تتضمن تنفيذ تمارين الإخلاء في المباني والمنشآت بالمناطق الصناعية، مما يمكن العاملين في تلك المنشآت من الخروج الآمن من مناطق الخطر عند اندلاع الحريق ويضمن جاهزية فرق السلامة فيها على التعامل السريع والسليم مع الحرائق حال اندلاعها، بما في ذلك الاتصال الفوري ودون تأخير بالدفاع المدني عند وقوع الحريق.

وأشار إلى أن من أهم المناطق الصناعية في دبي، التي تطبق فيها معايير الوقاية والسلامة وفق القرار الوزاري رقم 24 لسنة 2012 بشأن خدمات الدفاع المدني، هي: مدينة دبي الصناعية وجبل علي الصناعية والقوز الصناعية وأم الرمول الصناعية ورأس الخور الصناعية.

اقرأ أيضا

وكالة الإمارات للفضاء توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها الأسترالية