الاتحاد

دنيا

أبو إسحاق السبيعي.. يقرأ كل ليلة ألف آية

القاهرة (الاتحاد)

أبو إسحاق عمرو بن عبدالله السبيعي، شيخ الكوفة وعالمها ومحدثها، فلم يكن أهل العلم يقدمون عليه أحداً من أهل طبقته، ولد في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه في العام ثلاثة وثلاثين من الهجرة، قال: ولدت لسنتين بقيتا من خلافة عثمان، ورأيت علي بن أبي طالب يخطب، قال عنه الذهبي: كان من العلماء العاملين، ومن جلة التابعين، طلاّبةٌ للعلم، كبير القدر، كثير الرواية.
حفظ فقه علي بن أبي طالب وتميز به، قال جرير بن عبدالحميد كان يقال: من جالس أبا إسحاق فقد جالس عليا رضي الله عنه، لم يشغله العلم عن الجهاد في سبيل الله، فاشترك في غزو الروم زمن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه.
اشتهر أبو إسحاق بالتقوى والزهد والعبادة، فكان يختم القرآن كل ثلاثة أيام مرة، صوّام قوّام لا ينام من الليل إلا قليلاً، وقال عن نفسه: ما أقلت عيني غمضاً منذ أربعين سنة، وقال ابنه يونس عنه إنه كان يقرأ كل ليلة ألف آية، تميز بالأخلاق والتواضع، فما سُمع يَعيبُ أحداً قط، ولا يتفاخر على الناس بعلمه، قال: وددت أني أنجو من علمي كفافاً.
تأثر بأئمة الهدى والدين، فاجتهد في طلب العلم والأخذ عن الكثير من صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم، منهم، ابن عباس ومعاوية بن أبي سفيان، والبراء بن عازب، وزيد بن أرقم، وعبدالله بن عمرو بن العاص، وعمرو بن شرحبيل الهمداني.
حاله في العلم والعبادة حري أن يكون إمام هدى يقصده طلبة العلم، حدث عنه: محمد بن سيرين وابن شهاب الزهري وقتادة بن دعامة وصفوان بن سليم وسليمان بن مهران الأعمش ومالك بن مغول وشعبة بن الحجاج، ومطرف بن طريف، وجرير بن حازم، وزهير بن معاوية.
كُفّ بصره في آخر عمره، عاش ثلاثاً وتسعين عاماً وتوفي في العام 127هـ.

اقرأ أيضا