الإمارات

الاتحاد

خدمتان جديدتان يقدمهما مركز التوحد في رأس الخيمة

خدمتان جديدتان يقدمهما مركز التوحد برأس الخيمة (تصوير راميش)

خدمتان جديدتان يقدمهما مركز التوحد برأس الخيمة (تصوير راميش)

مريم بوخطامين (الاتحاد)

أوضحت سمية حارب السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعود التعليمية الخيرية، أن مركز التوحد الجديد الذي تكفلت بدعمه وصيانته المؤسسة سيضيف خدمتين جديدتين، هما التدخل المبكر للعمر من يوم وحتى الخمس سنوات، كما سيضم إليه خدمة التأهيل المهني للطلاب من سن 14- 20 سنة، إلى جانب الصفوف التي ستضم طلاباً من سن 6- 13 سنة، إلى جانب العديد من الخدمات والبرامج العلاجية والحسية والنطقية والمهنية، وغيرها من المعززات لشخصية المتوحد، ذكراً كان أم أنثى.
وبينت أن البرامج التدريبية المقدمة في المركز ستشمل العديد من البرامج المختصة بالحركات الدقيقة والكبيرة والتعليم الاستقلالي والتفاعل الاجتماعي والبصري أو اللفظي، لافتة إلى أن المركز سيضم 12 فصلاً وغرفتين تفاعليتين تشتمل كل غرفة على أكثر من 13 جهاز تدريب لأطفال التدخل المبكر وطلاب الصفوف«التوحد»، وغرفتين للعلاج الحسي والوظيفي لنفس الفئتين، وغرفتين للتدريب على مهارات النطق للتدخل المبكر وللصفوف، إلى جانب تخصيص مسبحين لتدريب الأطفال على السباحة باعتبارها أحد المنفسات لأطفال التوحد، وتساعد على التخفيف من نوبات الغضب لديهم، والتقليل من النشاط الزائد، بالإضافة إلى توفير صالة رياضية لتقوية عضلات الطلاب المنتسبين، والتقليل من الوزن الزائد، إلى جانب تخصيص كافتيريا توفر وجبات غذائية وصحية تم من خلالها التعاقد مع شركة غذائية ستوفر غذاءً يتناسب مع مرضى التوحد، بالإضافة إلى تجهيز «بيت بلاستيك» سيتم فيها مستقبلاً زراعة الخضراوات وتسويقها من قبل المنتمين للمركز.
وقالت السويدي، إن الإدارة تضع ضمن خططها القادمة تخصيص نادٍ للفروسية لتأهيل المنتسبين له، إلى جانب تجهيز مبنى متكامل لطلاب التأهيل المهني يتم من خلاله تدريبهم على حرف مختلفة يتم مستقبلاً إلحاقهم بها.
بدورهم، أثنى العاملون في المركز على الدعم الإنساني والمادي الذي تبنته مؤسسة «سعود الخيرية»، وتكفلها الصيانة الشاملة للمركز التي ستتيح لبقية «أطفال التوحد» الحصول على الدعم العلاجي اللازم، وتحقيق الهدف والغاية من إنشائه، موضحين أن البيئة التعليمية المناسبة أمر ضروري وملزم إلى جانب الكوادر التعليمية التي تؤهل الأطفال الملتحقين بالمركز، مشيرين إلى أن المركز كانت تنقصه ميزانية مادية كبيرة للدعم العديد من الجوانب أهمها الانتقال للمبنى الجديد وتوفير احتياجاته لإتمام العملية الكاملة لتشغيل المبنى وتسجيل كل الطلبة المحتاجين للدخول، مشيرين إلى أن المركز يقدم خدمات متنوعة مثل تقييم مستوى أداء التلميذ قبل وأثناء التحاقه بالمركز لمعرفة مستوى أدائه الحالي، وتدريب الطفل على المهارات الاستقلالية والاجتماعية والتواصلية، وتأهيل الأطفال من خلال برامج النطق، ودمج الأطفال في المجتمع من خلال تنظيم رحلات ميدانية وزيارات وأنشطة منوعة خارجية، وإرشاد الوالدين عن طريق تنظيم المحاضرات والزيارات.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد يلتقي رئيس أركان الجيش الجزائري