الاتحاد

الإمارات

11 طالبة معاقة سمعياً ينهين برنامجاً تدريبياً يؤهلهن للالتحاق بسوق العمل

مشاركون في حفل تخريج الطالبات ذوات الإعاقة السمعية (تصوير شادي ملكاوي)

مشاركون في حفل تخريج الطالبات ذوات الإعاقة السمعية (تصوير شادي ملكاوي)

هالة الخياط (أبوظبي) - أنهت 11 فتاة من ذوي الإعاقة السمعية من منتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة أمس برنامجا تدريبيا استمر لثلاثة أشهر لتمكينهن من الالتحاق بسوق العمل.
ويهدف البرنامج الذي ينفذ بالتعاون والشراكة بين مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وكلية الخوارزمي للتعليم والتدريب إلى تأهيل وتطوير وتنمية مهارات الطالبات من ذوي الإعاقة السمعية الحاصلات على شهادة الثانوية العامة في مجالات اللغة الانجليزية وتقنية المعلومات والمهارات الإدارية بما يتلائم واحتياجاتهن لتأهيليهن للالتحاق بسوق العمل وتطوير مسارهن الوظيفي وفرصهن الوظيفية.
وأكدت المتدربات، خلال حفل التخريج الذي تم أمس في كلية الخوازرمي للتعليم والتدريب، أهمية البرنامج التدريبي في صقل مهاراتهن وتهيئتهن للالتحاق بسوق العمل. ولفتن إلى أنهن بعد إنهائهن دراستهن الثانوية يصطدمن بواقع عدم وجود جامعات تستقبل الطلبة من ذوي الإعاقة السمعية، إلى جانب عدم قبولهن في سوق العمل، رغم أن مجموعة منهن أثبتن نجاحهن في سوق العمل.
وأكدت بشرى الواحدي أنها تعمل في مجال إدخال البيانات في أحد مراكز شرطة أبوظبي المتواجدة في منطقة الخالدية، ومن خلال الدورة التدريبية طورت مهاراتها الإدارية مما سيساعدها على أداء وظيفتها على أكمل وجه.
وأوضحت مريم الزعابي رئيس قسم الإعاقة السمعية في مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل أن الدورة استهدفت الفتيات من ذوي الإعاقة السمعية نظرا لأن فرصتهن في إكمال دراستهن الجامعية محدودة نظرا لعدم وجود جامعات تستقبل ذوي الإعاقة السمعية، فيما الذكور الفرصة متاحة أمامهم للسفر خارج الدولة لإكمال دراستهم الجامعية.
وأوضحت الزعابي أن القسم يقدم خدماته لـ48 طالبا وطالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة من عمر الأربع سنوات وحتى إنهاء دراستهم الثانوية، داعية الجهات المعنية إلى إتاحة الفرصة للطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة السمعية لإكمال دراستهم الجامعية، وتوفير فرص العمل لهم، لا سيما وأنهم يستطيعون العمل في مجال إدخال البيانات والأرشفة.
وأعلنت هيا عبدالله بني حماد مدير مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل أن هناك توجه لتنفيذ المرحلة الثالثة من البرنامج التدريبي بما يتيح المجال أمام طالبات جدد من ذوي الإعاقة السمعية للالتحاق بالبرنامج بما يطور مهاراتهم الإدارية والمكتبية وفي مجال اللغة الانجليزية، مشيرة إلى أن البرنامج استمر لثلاثة أشهر وتضمن 150 ساعة تدريبية.
وتوجهت بني حماد خلال حفل تخريج الطالبات أمس بالشكر لكل من كلية الخوارزمي لتوفيرها الكوادر التدريبية ممن ساهموا في نجاح البرنامج التدريبي، ولهيئة الهلال الأحمر.
وقالت مدير مركز أبوظبي للرعاية والتأهيل إن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية تلعب دوراً استراتيجياً في تمكين الطلاب من ذوي الإعاقة للالتحاق بسوق العمل ودمجهم في المجتمع، وتسعى من خلال كافة البرامج التي تنظمها إلى تذليل كافة الصعاب التي تواجه منتسبيها، مشيرة إلى أن البرنامج التدريبي التي تم تدشينه هو أحد تلك البرامج التي تتبناها المؤسسة لطالبات الإعاقة السمعية للانخراط في سوق العمل.
وقال راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية بهيئة الهلال الأحمر أن الهيئة تحرص على تعزيز دورها الإنساني والخيري داخل الدولة، والوصول بعطائها للفئات الأشد حاجة للمساندة من ذوي الاحتياجات الخاصة ذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة العليا لهيئة الهلال الأحمر وتلبية لنداء الواجب الإنساني.
وأشار المنصوري إلى أن الهيئة تستهدف من خلال المشروع تدريب الطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة اللاتي تحدين الإعاقة السمعية بعزيمة وإصرار كي يصبحن من أفراد المجتمع المنتجات، مؤكداً مواصلة الهيئة دعمها المادي والمعنوي لكافة طلاب العلم من الجنسين في مختلف إمارات الدولة وعلى وجه الخصوص ذوي الاحتياجات الخاصة.
من جانبه، قال نعيم راضي المدير التنفيذي لكلية الخوارزمي إن تطوير هذا البرنامج تم من خلال حصول المدربين والمعلمين بالكلية على دورات تدريبية لكيفية التعامل مع ذوي الإعاقة بالإضافة إلى أنهم أصحاب اختصاص في المجالات التي يتم طرحها في البرنامج سواء اللغة الانجليزية أو الكمبيوتر أو الإدارة، مشيراً إلى أن كلية الخوارزمي تحرص على توفير كافة البرامج التدريبية لكافة فئات المجتمع.

اقرأ أيضا