الاتحاد

عربي ودولي

الجنائية تعيد تنظيم الاجراءات لمنع تكتيكات التعطيل

بغداد، عمان - أ ب، رويترز:حذر مراقبون دوليون من ان الضغوط السياسية المتزايدة من أجل تسريع محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين تهدد استقلال المحكمة الجنائية العراقية التي تنظر القضية· وفي الاثناء قال مسؤول أميركي لصيق بالمحكمة ان الأخيرة تعتزم إعادة تنظيم المسائل الاجرائية بما يجعل منها أكثر فعالية وانسيابية مشيرا تحديدا الى اجراءات تحول دون استخدام الدفاع لتكتيكات تعطل مسيرة المحاكمة· وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته ان المحكمة في حاجة لضمان أن المناورات القانونية لا تتسبب بتأخير سير المحاكمة وأضاف' على القاضي الا يسمح للمتهمين برفض الشهود المعينين من قبل المحكمة الى ما لا نهاية بما يتيح لهم تعطيل تقدم المحاكمة·من جانبها قالت منظمات حقوقية ان حكومة إبراهيم الجعفري لم تتدخل بشكل مباشر للتأثير على المحكمة بيد انها وبذات القدر لم تفعل شيئا لتوفير مناخ يسمح بمحاكمة عادلة للمتهمين· الى ذلك قال وزير العدل الأميركي الأسبق رامزي كلارك الذي انضم الى فريق الدفاع عن صدام انه لم يتح له الوقت لبحث القضايا القانونية أو استراتيجية المحاكمة في اول اجتماع مع الرئيس العراقي السابق· وقال كلارك انه عندما اجتمعا معا للمرة الأولى الاثنين الماضي وهو اليوم الذي استؤنفت فيه محاكمة صدام في بغداد قال صدام انه 'سعيد للغاية' لان يجتمع مع كلارك ورفاقه ووزير العدل القطري السابق ومحام اردني· وقال كلارك 'كان في روح معنوية مرتفعة جدا· لم يرغب في الحديث بشأن المشاكل لكنه كان سعيدا ان يجد أحدا يتحدث معه· وتحدث قليلا بشأن الطريقة التي يعامل بها'· وقال كلارك انه لم يجر بحث التكتيكات في الاجتماع·
وقال كلارك 'طبيعة المحادثة كانت· انني سعيد لرؤيتك وسعيد لانك هنا· وفي اجتماع غير متوقع مفاجيء مثل هذا لم يجر بحث أي قضايا قانونية أو استراتيجية المحاكمة أو أي شيء آخر'· وقال كلارك ان السلطات الأميركية لم تكن تريده ان يحضر جلسة المحاكمة التي عقدت الاثنين الماضي والتي اظهر فيها صدام نفس التحدي الذي اظهره في افتتاح المحاكمة يوم 19 اكتوبر الماضي عندما تأجلت الاجراءات لمدة 40 يوما·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع