الاتحاد

الرياضي

خروجه المبكر كبرى مفاجآت الـ «كان».. «أسود الأطلس» يدفع ثمن «الأزمات»

بوصوفة نجم المغرب في حالة حزن بعد الهزيمة (أ ف ب)

بوصوفة نجم المغرب في حالة حزن بعد الهزيمة (أ ف ب)

محمد الدمرداش (القاهرة)

سيطر الحزن على الجماهير العربية، بعد المفاجأة القاسية ووداع منتخب المغرب لبطولة كأس أمم أفريقيا 2019 بمصر، أمام منتخب بنين بركلات الترجيح من دور الستة عشر، بعد انتهاء المواجهة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، على استاد السلام بالقاهرة.
ولم يتوقع أغلب المتشائمين أن يخسر منتخب المغرب أمام بنين في ظل العناصر العديدة التي يمتلكها المدير الفني الفرنسي هيرفي رينارد، إلا أن مشاكل مرحلة الإعداد للكان كانت تنذر بأن الفريق سيغادر لا محالة ولن يصل إلى هدفه المنشود.
وسيطرت الأزمات على معسكر المغرب الإعدادي للكان، ولعل أبرزها تصريحات رينارد برحيله عن تدريب أسود الأطلس عقب نهاية بطولة كأس الأمم، والتي أثرت سلبا على اللاعبين، والأجواء داخل المعسكر.
كما تمسك رينارد بضم خالد بوطيب مهاجم الزمالك المصري بدلا من عبد الرزاق حمد الله هداف وأفضل لاعب بالدوري السعودي، وهو ما أثار أزمات عديدة جعلت صاحب الـ35 هدفا في موسم واحد مع النصر يقرر الرحيل بصورة مفاجئة من المعسكر، ويرفض الاستمرار ليكون بديلا لبو طيب الذي سجل 4 أهداف فقط في الموسم الماضي.
وتفجرت أزمة أخرى بسبب السوشيال ميديا خلال المعسكر الإعدادي خاصة بعدما نشر فيصل فجر مقطع فيديو يسخر من زميله حمد الله بأغنية تضمنت كلمة «باي باي» بعد مغادرة مهاجم النصر للمعسكر، واقتحام اللاعبين، غرفة لاعب النصر وبرفقتهم «شيشة» بهدف إزعاجه، بالإضافة إلى تدخل يونس بلهندة العنيف على حمد الله في التدريبات أمام أعين رينارد الذي لم يحرك ساكنا، ما يعكس عدم سيطرة الفرنسي على الفريق، ثم تواصلت الأزمات بمغادرة حمد الله للمعسكر ليصبح خالد بوطيب هو المهاجم الأساسي للمنتخب المغربي في ظل غياب أيوب الكعبي للإصابة.
ويتحمل حكيم زياش نجم أياكس الهولندي جانباً كبيراً من خروج المغرب الصادم، بسبب الأداء الباهت، وإضاعته لركلة جزاء في الوقت الإضافي من المباراة كانت كفيلة بتأهل الفريق إلى الدور ربع النهائي من البطولة.
والغريب أن رينارد منح زياش أفضلية تسديد ركلة الترجيح الحاسمة على الرغم من أن لاعب أياكس أهدر 5 ركلات من آخر 10 ضربات تصدى لها،سواء مع أياكس أو منتخب المغرب، وهو ما يعني أن قرار اختيار اللاعب للتسديد كان خاطئا تماما.

اقرأ أيضا

فلاح بن زايد يعتمد أجنــدة غنتوت للموسم الجديد