الاتحاد

الاقتصادي

صعود الأسهم اليابانية بعد ارتفاع وول ستريت

الأسهم اليابانية تبعت الأميركية في الارتفاع

الأسهم اليابانية تبعت الأميركية في الارتفاع

أنهت الأسهم اليابانية تعاملات أمس في بورصة طوكيو للأوراق المالية بارتفاع كبير على خلفية صعود الأسهم الأميركية في تعاملات بورصة وول ستريت أمس الأول·
وارتفع مؤشر نيكي القياسي بمقدار 72ر263 نقطة أي بنسبة 06ر2% ليصل إلى 78ر13092 نقطة، في الوقت نفسه ارتفع مؤشر توبكس للأسهم الممتازة بمقدار 52ر34 نقطة أي بنسبة 76ر2% إلى 45ر1284 نقطة·
واسترد المستثمرون ثقتهم في الأوراق المالية مع التقارير التي تحدثت عن خطة أميركية لإنعاش الاقتصاد ومساندة شركات التأمين المتعثرة فعادوا لشراء أسهم المؤسسات المالية والشركات العقارية، كما لاقت السوق دعماً من أنباء عن مقترحات للحزب الحاكم في اليابان من بينها دعوات إلى إعفاءات ضريبية على الأرباح الرأسمالية والدخول من الأرباح النقدية للاسهم، وإلى أن يعيد بنك اليابان المركزي العمل بسياسة أسعار الفائدة الصفرية والتيسير الكمي للائتمان، وساهم ارتفاع الأسهم في أسواق آسيوية أخرى في رفع الأسهم اليابانية، وارتفعت أسهم الشركات العقارية التي هوت في الآونة الاخيرة، بينما قفزت أسهم البنوك مقتفية أثر نظائرها في السوق الأميركية·
وفي سياق متصل أعلنت وزارة المالية اليابانية أمس نمو الفائض التجاري لليابان العام الماضي بنسبة 37% عن 2006 ليصل إلى 82ر10 تريليون ين (98ر101 مليار دولار) وهي أول زيادة للفائض التجاري السنوي لليابان منذ ثلاث سنوات، وجاءت هذه الزيادة بفضل الانتعاش القوي لصادرات اليابان من السيارات والصلب·
وسجلت صادرات اليابان العام الماضي مستوى قياسياً جديداً للعام السادس على التوالي قدره 94ر83 تريليون ين بزيادة نسبتها 6ر11% عن ،2006 في حين سجلت الواردات مستوى قياسياً جديداً للعام الخامس على التوالي حيث بلغت قيمتها 12ر73 تريليون ين بزيادة نسبتها 6ر8% عن ·2006
في الوقت نفسه تراجع الفائض التجاري لليابان مع الولايات المتحدة خلال العام الماضي بنسبة 1ر5% إلى 56ر8 تريليون ين، وهو أول تراجع للفائض التجاري منذ أربع سنوات، وتراجعت صادرات اليابان إلى الولايات المتحدة بنسبة 2ر0% إلى 9ر16 تريليون ين نتيجة تراجع صادرات معدات البناء في ظل تراجع الاستثمار العقاري بالولايات المتحدة على خلفية أزمة قطاع التمويل العقاري الأميركي، في حين زادت واردات اليابان من الولايات المتحدة بنسبة 4ر5% إلى 34ر8 تريليون ين، ووصل الفائض التجاري لليابان من الدول الآسيوية الأخرى إلى مستوى قياسي جديد قدره 88ر8 تريليون ين بزيادة نسبتها 5ر38%، وزادت صادرات اليابان إلى هذه الدول بنسبة 9ر12% إلى 4ر40 تريليون ين، في حين زادت الواردات بنسبة 3ر7% إلى 51ر31 تريليون ين·
ونجحت اليابان في خفض العجز التجاري لها مع الصين بنسبة 9ر26% إلى 19ر2 تريليون ين حيث زادت الصادرات بنسبة 19% إلى 84ر12 تريليون ين، في حين زادت الواردات بنسبة 9% إلى 03ر15 تريليون ين، وقد أصبحت الصين أفضل شريك تجاري لليابان لأول مرة بعد الحرب العالمية الثانية في ضوء إجمالي حجم التبادل التجاري بينهما، وزاد الفائض التجاري لليابان مع الاتحاد الأوروبي بنسبة 20% إلى مستوى قياسي جديد قدره 75ر4 تريليون ين، وزادت صادرات اليابان إلى دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 4ر13% إلى 41ر12 تريليون ين في حين زادت وارداتها بنسبة 6ر9% إلى 66ر7 تريليون ين·
كان الفائض التجاري لليابان مع دول العالم قد تراجع خلال ديسمبر الماضي بنسبة 9ر20% إلى 9ر877 مليار ين، وقد زادت الصادرات الشهر الماضي بنسبة 9ر6% إلى 44ر7 تريليون ين في حين زادت الواردات بنسبة 1ر12% إلى 56ر6 تريليون ين، ويتم حساب الميزان التجاري على أساس قيمة الصادرات والواردات بدون أي رسوم جمركية·

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»