الاتحاد

الاقتصادي

زيادة غير متوقعة في مبيعات التجزئة بمنطقة اليورو خلال مايو

عواصم (رويترز، د ب أ)



قال مكتب الإحصاءات التابع للاتحاد الأوروبي «يوروستات» أمس، إن مبيعات التجزئة في منطقة اليورو زادت بأكثر من المتوقع في مايو بدعم من مبيعات أقوى للملابس والأحذية ووقود المركبات. ومقارنة بالشهر السابق، زادت مبيعات مايو في 19 دولة بمنطقة اليورو 0.4% وزادت 2.6% على أساس سنوي.

 ويفوق ذلك توقعات 27 من خبراء الاقتصاد استطلعت «رويترز» آرائهم بزيادة 0.3% على أساس شهري في المتوسط و2.3% على أساس سنوي. وكانت أقوي زيادة في المبيعات في لاتفيا وبلجيكا وأستونيا، بينما تراجع الإنفاق في فنلندا ومالطا.  وبعد زيادة قوية في مبيعات الغذاء والمشروبات والتبغ في أبريل، انخفض إنفاق المستهلكين في منطقة اليورو على هذه الفئة في مايو.

وعدل يوروستات بشكل طفيف صعودياً قراءة أبريل إلى 2.6% من 2.5% من قبل، مما يبقي على التغيير الشهري بزيادة 0.1% دون تغيير بذكر.

من ناحية أخرى، أظهر مسح أن أنشطة الشركات في منطقة اليورو فقدت بعض الزخم في يونيو، لكنها حققت في الربع الماضي أفضل أداء خلال أكثر من ستة أعوام.

وسجل مؤشر «آي.إتش.إس ماركت» المجمع لمديري المشتريات في منطقة اليورو 56.3 نقطة في يونيو انخفاضاً من 56.8 نقطة في مايو، لكنه تجاوز توقعات أولية بتسجيل 55.7 نقطة. ويفصل مستوى 50 نقطة بين النمو والانكماش منذ منتصف عام 2013.

وزاد تراكم الأعمال غير المنجزة مع بدء أنشطة جديدة في يونيو بثاني أسرع وتيرة خلال أكثر من ستة أعوام، مما يشير إلى أن النشاط قد يستعيد زخمه خلال الشهر الجاري. وزاد المؤشر الفرعي إلى 56.0 نقطة من 55.9 نقطة في مايو.

وأظهرت قراءات سابقة لمؤشر مديري المشتريات في أكبر أربع اقتصادات في منطقة اليورو، وهي ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا تحقيق نمو أسرع في الربع الثاني بشكل عام.

وانخفض مؤشر مديري المشتريات الذي يغطي قطاع الخدمات في المنطقة إلى 55.4 نقطة من 56.3 نقطة في الشهر السابق، لكنه يزيد على قراءة أولية عند 54.7 نقطة. وزادت وتيرة التوظيف، مما يوحي باستمرار الثقة في الشركات في الشهر الماضي.

وارتفع مؤشر التوظيف في قطاع الخدمات إلى 53.9 نقطة، وهو ثاني أعلى مستوى بعد مارس منذ مطلع عام 2008.

من جانب آخر، ذكر مكتب الإحصاءات البريطاني، أمس، أن معدل الإنتاج الاقتصادي للبلاد سجل أول تراجع منذ أواخر عام 2015 في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، مما يسلط الضوء على التحديات التي يواجهها الاقتصاد البريطاني.

 وقال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن إنتاج الساعة انخفض 0.5% في الربع الأول مقارنة مع الربع الأخير من عام 2016 لتتراجع الإنتاجية من جديد دون مستوى الذروة السابق الذي سجلته في عام 2007 قبل الأزمة المالية العالمية.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة العمل الإسبانية أول أمس تراجع عدد العاطلين في إسبانيا خلال يونيو الماضي إلى أقل مستوى له منذ 8 سنوات.

وقد انخفض عدد العاطلين في إسبانيا خلال الشهر الماضي بمقدار 98317 عاطلاً عن الشهر السابق إلى 3.36 مليون عاطل، وهو أقل مستوى له منذ 8 سنوات. كما تراجع عدد العاطلين، وفقاً للمتغيرات الموسمية بمقدار 21668 عاطلاً. في الوقت نفسه، تراجع عدد العاطلين في إسبانيا خلال الشهر الماضي بمقدار 404243 عاطلاً مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، وهو أكبر تراجع سنوي في شهر يونيو من أي عام. كما تراجع عدد العاطلين بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً بنسبة 16 و5%. وخلال الشهر الماضي سجلت البطالة في قطاع التشييد أكبر تراجع له. وقد بلغ عدد الوظائف المسجلة في القطاع خلال يونيو الماضي 2.1 مليون وظيفة بارتفاع نسبته 8.81% عن الشهر نفسه من العام الماضي.

ومن بين هذه الوظائف 166462 وظيفة بعقود قصيرة المدى لوظائف مؤقتة بارتفاع نسبته 12.17% عن الشهر نفسه من العام الماضي. وتواصل هذه العقود ارتفاعها للشهر 41 على التوالي، بحسب الوزارة.

اقرأ أيضا

تطبيق «العلامات المميزة» على «تبغ الشيشة» الربع الأخير