الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«دولية مونتياجو» الميلاد الحقيقي لـ «الأبيض الناشئ»

«دولية مونتياجو» الميلاد الحقيقي لـ «الأبيض الناشئ»
26 ابريل 2011 22:31
خرج منتخب الناشئين لكرة القدم “مواليد 95” بفوائد عديدة من خلال مشاركته في النسخة 39 من بطولة مونتياجو الدولية لكرة القدم، والتي اختتمت مساء أمس الأول حيث توج المنتخب الإنجليزي بلقبها بفوزه في النهائي على فرنسا 4/3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، وقدم لاعبو “الأبيض الناشئ” مستويات تبشر بمستقبل جيد، وتعد بجيل جديد قادم في منتخبات المراحل السنية. وخاض منتخبنا خلال بطولة مونتياجو الدولية 4 مباريات أمام 4 منتخبات من مدارس كروية مختلفة، حيث التقى في أولى مواجهاته ممثل قارة أفريقيا منتخب غينيا، وانتهى اللقاء بالتعادل 1- 1، وفي مباراته الثانية والتي خسرها 2/3 أمام إنجلترا الفائز باللقب، قدم منتخبنا أداء راقياً أجبر كيني سواين مدرب إنجلترا على الإشادة باللاعبين والجهاز الفني. ونجح “الأبيض” خلال مباراته الثالثة بالحاق الخسارة بممثل قارة أميركا الجنوبية، منتخب أوروجواي، قبل أن يخسر في ختام مبارياته أمام المنتخب الياباني “الممثل الثاني لقارة آسيا”، ويكتفي بحلوله سادساً من بين ثمانية منتخبات شاركت في البطولة. وأعتبر خالد محمد مدرب منتخبنا أن “أبيض 95” حقق المطلوب من خلال مشاركته في البطولة، وأشار إلى اللاعبين اكتسبوا خبرات كبيرة من خلال مبارياتهم أمام مدارس كروية مختلفة، حيث تعد بطولة مونتياجو “كأس عالم مصغرة”، نظراً لتنوع وقيمة المنتخبات المشاركة. جهود مكثفة ولعب 16 لاعباً ضمن قائمة منتخبنا أولى مبارياتهم الدولية من خلال المشاركة في بطولة مونتياجو باستثناء الثنائي أحمد ربيع لاعب خط الوسط، والمدافع محمد عبدالله واللذين يملكان تجربة سابقة من خلال مشاركتهما مع “منتخب 94” في بطولة كأس آسيا للناشئين. ورأى خالد أن المرحلة المقبلة تتطلب تضافر المزيد من الجهود من كافة الجهات، حيث أن المسؤولية تجاه المنتخب الحالي، والمنتخبات السنية الأخرى مسؤولية جماعية مشتركة تبدأ من الأسرة والمدرسة والحي والنادي، وكل الجهات ذات الاختصاص، ولفت إلى أن البيان الأخير الصادر عن اتحاد الكرة أصاب كبد الحقيقة، بمناداته بضرورة المحافظة على المواهب الرياضية، ولاعبي المراحل السنية لأنهم ثروة وطنية لا يمكن التفريط بها بأي شكل من الأشكال. والمعروف أن المنتخب الحالي سوف يخوض أولى مبارياته الرسمية في العام 2013 من خلال مشاركته في التصفيات الآسيوية. وأكد خالد أن أبواب المنتخب ستظل مفتوحة لضم لاعبين جدد من خلال المتابعة المستمرة لمباريات الدوري، مبيناً أن الجهاز الفني يسعى دائماً لرصد أفضل العناصر وضمها للمنتخب، وأشاد بالتعاون الذي تجده الأجهزة الفنية للمنتخبات من الندية المختلفة، مبيناً أن هذا الوضع يصب في مصلحة اللاعبين والكرة الإماراتية بشكل عام. وظهر عدد من لاعبي منتخب الناشئين مواليد 95 أمثال الحارس محمد سعيد بوسندة ومحمد عبدالله ونهيان حارب ويوسف محمد وأحمد العطاس بمستويات ممتازة ومبشرة بلاعبين قادمين لإثراء ملاعب الدولة وحمل راية المنتخب الأول في المستقبل القريب. ومثلما كانت بطولة مونتياجو الدولية شاهداً على ميلاد وظهور عدد من نجوم الكرة العالمية أمثال سمير نصري وكريم بنزيمة لفت الثنائي خلفان مبارك كابتن المنتخب، وأحمد ربيع لاعب خط الوسط الهداف أنظار الجميع من خلال أدائهما المميز ضمن مباريات البطولة، وسجل الثنائي 6 أهداف من جملة أهداف منتخبنا السبعة خلال البطولة كان نصيب خلفان منها أربعة أهداف توجته هدافاً للبطولة. المشاركة الدولية الأولى وتبدو القواسم المشتركة عديدة بين اللاعبين المتميزين داخل أرضية الملعب والصديقين خارجه بخلاف سنين عمرهما، حيث تأثر خلفان بارتباط والده مبارك خلفان الرزي بكرة القدم لأنه لاعب سابق بنادي عجمان، في حين لعب ربيع صالح الغيلاني والد اللاعب أحمد في صفوف نادي الشعب. وفي الوقت الذي تعد فيه المشاركة الحالية هي المشاركة الدولية الأولى لخلفان مبارك مع منتخبات الناشئين شارك أحمد ربيع مع منتخب 94 في البطولة الآسيوية الماضية للناشئين، والتي أقيمت في أوزبكستان، وكان الجهاز الفني لمنتخب 94 والذي يقوده المدرب بدر صالح ارتأى استبعاد خلفان من القائمة النهائية بعد أن تخوف عليه بسبب بنيته الجسمانية. وذكر خلفان مبارك والذي يلعب بصفوف فريق النادي الأهلي أنهم كلاعبين خرجوا بفوائد فنية عديدة من بطولة مونتياجو وقال:” استفدنا من المواجهة أمام غينيا اللعب بحماس، ومن المنتخب الإنجليزي الهدوء والانضباط التكتيكي وتوجيه اللاعبين لبعضهم البعض داخل أرضية الملعب”. وأضاف: “أمام أورجواي كنا الأفضل، وفي لقاء اليابان يكفي أننا واجهنا أفضل منتخب على مستوى القارة الآسيوية”. من جانبه أعتبر أحمد ربيع لاعب نادي الجزيرة أن “الخبرة التي اكتسبها من خلال مشاركته مع منتخب 94 ساعدته في تقديم أداء جيد خلال البطولة”، واجمع الثنائي على ضرورة بذل المزيد من الجهد خلال الفترة المقبلة لأن المنافسة على حجز مكان في تشكيلة المنتخب أضحى أمراً ليس باليسير. إسماعيل مطر نجم مفضل اتفق الثنائي خلفان مبارك وأحمد ربيع على نجومية لاعب منتخبنا إسماعيل مطر، وأكد الثنائي طموحهما للوصول مستقبلاً لمستوى “سمعة” وقيادة “الأبيض” الأول في المحافل القارية والدولية. وسجل خلفان إعجابه بجانب إسماعيل بلاعب نادي الجزيرة الأرجنتيني دلجادو، فيما انحاز أحمد ربيع للاعب إبراهيما دياكيه.
المصدر: مونتياجو
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©