الاتحاد

الإمارات

أمل القبيسي تؤكد أهمية عودة البرلمان المصري لدوره الريادي

أمل القبيسي والسفير المصري خلال الاستقبال بحضور محمد سالم المزروعي (وام)

أمل القبيسي والسفير المصري خلال الاستقبال بحضور محمد سالم المزروعي (وام)

أبوظبي (وام )

استقبلت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أمس، في مقر المجلس بأبوظبي، وائل السيد محمد جاد السفير المصري لدى الدولة، الذي قدم التهنئة لمعاليها بمناسبة انتخابها لرئاسة المجلس كأول امرأة تترأس مؤسسة برلمانية على مستوى الوطن العربي.
وجرى خلال اللقاء الذي حضره الدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس، بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية بين البلدين بما يعكس رؤية وتوجهات قيادتي البلدين، والتأكيد على أهمية تعزيز علاقات التعاون البرلمانية وتبادل الزيارات، وأهمية إعادة تفعيل عمل لجنة الصداقة البرلمانية التي تربط المجلسين لأهمية دورها في تعزيز العلاقات وتنسيق المواقف في الفعاليات البرلمانية المختلفة، ودورها في تأصيل وتوثيق علاقات التعاون في مختلف المجالات بما يعود بالنفع المباشر على الشعبين.
وأكدت معالي القبيسي على الدعم الذي تحظى به المرأة الإماراتية من قبل القيادة الرشيدة، والسعي الدائم لتمكينها وتبوئها أعلى المناصب لأهمية دور المرأة في مختلف القطاعات..
وأوضحت معاليها أن الإمارات تتطلع بأن تعم مسيرة تمكين المرأة مختلف بلدان الوطن العربي.
وأشارت إلى أن العلاقة التي تجمع المجلس ومجلس النواب المصري هي جزء من نموذج الوحدة الفريدة والمميزة التي تجمع الإمارات ومصر في القطاعات كافة، مؤكدة عمق علاقات الأخوة والتواصل التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وحرص قيادة البلدين على تنميتها وتعزيزها منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفي ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لتعزيز هذه العلاقات.
وأضافت أن ما يربط قيادة وشعب البلدين الشقيقين، تاريخ طويل من المحبة والتعاون والأهداف والمصير المشترك، وأن العلاقات الإماراتية المصرية كانت وما زالت نموذجاً فريداً وناجحاً للعلاقات السياسية والأخوية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والحضارية والثقافية والسياسية كافة.
وأكد الجانبان قوة العلاقات التي تربط قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين والصديقين.
وجددت معاليها دعوتها بأن تكون الإمارات هي أول محطة للزيارات البرلمانية لمجلس النواب المصري.
وأوضحت أهمية عودة البرلمان المصري للقيام بدوره المؤثر في الساحة البرلمانية الإقليمية والدولية لدعم القضايا العربية والدولية والحفاظ على المكانة التاريخية لمصر ودورها الريادي في مختلف الميادين.
وتطرقت معاليها والسفير المصري خلال اللقاء إلى أهمية العمل البرلماني المشترك بين الجانبين لتوحيد الجهود والعمل على وضع استراتيجية برلمانية تتبناها الدول العربية لتشكيل مواقف مشتركة، للتعامل مع مختلف الملفات والقضايا التي بحاجة إلى تنسيق على المستوى العربي والدولي.
وأعرب السفير المصري عن تقدير بلاده لمواقف الإمارات الثابتة تجاه الشعب المصري والدعم المستمر الذي تقدمه لمصر، واتفاق قيادتي البلدين على تحقيق الاستقرار والنمو والتطور للبلدين والشعبين الشقيقين وبذل جهودهما الموحدة في تعزيز الاستقرار والسلام في المنطقة العربية.

«الوطني » يناقش سياسة «الصحة» الثلاثاء
أبوظبي (وام)

يناقش المجلس الوطني الاتحادي خلال الجلسة الرابعة من دور انعقاده العادي الأول للفصل التشريعي السادس عشر التي يعقدها في مقره في أبوظبي يوم الثلاثاء المقبل برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، موضوعا عاما حول «سياسة وزارة الصحة» ويوجه سؤالاً حول متابعة استخراج الأوراق الرسمية لمجهولي النسب.
وسيتم مناقشة موضوع سياسة وزارة الصحة ضمن محاور: دور وزارة الصحة في الوقاية من الأمراض، والتوعية الصحية ودورها في توفير الرعاية الصحية للمسنين، واستراتيجيتها في شأن الأمراض النفسية، وتراخيص مزاولة المهن والأنشطة الطبية في الدولة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع أميركا