الاتحاد

دنيا

أشرف عبدالباقي: لا خلاف على موهبتي والايرادات لا تشغلني

القاهرة ـ جميل حسن:
أشرف عبدالباقي أكثر أبناء جيله من الفنانين ثقافة، لكنه أقلهم حظا وفقا لإيرادات شباك التذاكر الذي يخضع المنتجون لقوانينه· تواجد أشرف على الشاشة الصغيرة طوال رمضان الماضي من خلال مسلسل 'من غير ميعاد' وبرنامج 'مقلب دوت كوم' ثم أطل على جمهور السينما من خلال فيلم 'أريد خُلعا' الذي عرض طوال أيام عيد الفطر وحقق إيرادات متواضعة· أفلام أشرف عبدالباقي الجماعية تحقق أعلى اقبال جماهيري وكان آخرها 'حب البنات' التي فاز أشرف عن دوره فيه بالعديد من الجوائز، لكن الأفلام التي يكون فيها بطلا مطلقا لا تحقق الإيرادات التي يسعى إليها كل نجم يبحث عن القمة·
يقول البعض انك محبط بسبب إيرادات فيلم 'أريد خُلعا'؟
الإيرادات الكبيرة مقياس نجاح أي فيلم، لأن ما يعنينا هو الجمهور الذي يدفع ثمن التذكرة ويذهب إلى دور العرض، أما ضآلة الإيردات أو ضخامتها فلا يتوقف أمامها ممثل مثلي قدم أعمالا كثيرة كان عائدها قبل الإيرادات حب الجمهور الذي لا يقدر بثمن· وتسعدني الإيرادات الكبيرة، لكن لا تحبطني ضآلتها، ولا يوجد ممثل تصدرت أعماله قمة الإيرادات طوال مشواره الفني بداية من العمالقة حتى الممثلين الشباب·
معنى ذلك ان الإيرادات لا تهمك؟
لم أقل ذلك، فالإيرادات تهم أي فنان لأنها تجعل المنتج أكثر ثقة به، كما تضمن للممثل البقاء في الساحة السينمائية لكن ضآلة الإيرادات لا تحبطني لأنني موجود في الساحة وسأقدم أعمالا تحقق إيردات كبيرة وأخرى تحقق إيرادات ضعيفة·
هل أنت سيء الحظ؟
بل أنا محظوظ، وإذا كنت تقول ذلك لأن فيلم 'أريد خُلعا' لم يتصدر قائمة الايرادات فهذا لا يعني انني غير محظوظ، وضعف إيرادات فيلم لن يدفعني للاحباط أو التوقف، وأزعم ان صناع السينما والدراما عموما مؤمنون بموهبتي بدليل انني اخرج من عمل لأدخل آخر· وأتمنى ألا تحكموا على ايرادات 'أريد خُلعا' الآن، فالفيلم مازال في دور العرض·
ألا تخشى احجام المنتجين عنك؟
هذا غير وارد، ولو لم يعلم المنتج انه سوف يكسب بمشاركتي في الفيلم· فلن يسند إليّ بطولة عمل، فالمنتجون لن يجاملوا فنانا على حساب ايراداتهم التي ينتظروها، وتستطيع أن تسأل د· محمد العدل منتج 'أريد خُلعا' عن حجم حماسه لمشاركتي في الفيلم وكيف انه والمخرج أحمد عواض اتفقا على ترشيحي للبطولة منذ عامين، والاثنان قادران على اختيار البطل المناسب للفيلم·
هل راقبت حركة شباك التذاكر طوال أيام العيد؟
كنت حريصا على معرفة رد فعل الجمهور والنقاد على الفيلم، أما الايرادات فلا انشغل بها وقد حققنا ايرادات ترضينا حتى لو كانت قليلة مقارنة بالايرادات الأخرى·
تصنيف
هل تهتم بالنقاد أم بالجمهورعندما تشرع في تصوير أي عمل فني؟
أهتم بالعمل الجيد الذي يرضيني أولا ثم يرضي النقاد والجمهور، وأرفض هذا التصنيف، وأرفض من يقولون ان الممثل الفلاني يداعب شباك التذاكر، ولا أهتم إلا بدور جيد يضيف لي وبفيلم أقدم من خلاله رسالة للجمهور حتى لو لم يحقق إيرادات·
ما الرسالة التي جذبتك لفيلم 'أريد خُلعا'؟
الفيلم أول عمل سينمائي يتصدى لقانون الخُلع، فهناك مدير بنك متزوج من مدرسة وأنجب منها طفلين، وعندما يكتشف ان عمل زوجته ينعكس سلبا على الأسرة يطالبها بالبقاء في المنزل لرعايته مع ابنائه، لكنها ترفض وتلجأ إلى قانون الخُلع·
هل رسالة الفيلم هي المناداة بعدم عمل المرأة؟
الموضوع أبسط من ذلك، فالبطل يطلب من زوجته ترك العمل لأنها أهملته وأبناءه، ولو كانت الزوجة توازن بين العمل والمنزل ما طلب منها ذلك، والهدف هو قانون الخُلع الذي يسيء البعض استخدامه، فالزوجة لم تلجأ إليه إلا بعد أن حرضتها صديقتها على زوجها، ثم فوجيء الزوج بزوجته وهي الرومانسية الطيبة تتحدث في التليفزيون عن انها تريد ان تخلع زوجها لانه يسيء إليها، ولأن الزوج صعيدي يأتي أهله إلى القاهرة ويطالبونه بقتل زوجته، وبالفعل يذهبون إليها إلا ان الزوج يستغيث بالشرطة لحمايتها وتعود الزوجة إلى زوجها، ولقد اردت تأكيد ان قانون الخُلع تمت الموافقة عليه حتى ينصف المرأة المظلومة، ولم يعمل به حتى تتلاعب الزوجات بأزواجهن·
قصة الفيلم جذبتك أم لكونك البطل المطلق؟
لا أحب مقولة 'البطل المطلق' لأن كل من يشاركون في العمل هم أبطال كما انني لا اتوقف يوما امام هذا المسمى والدليل انني قدمت العديد من البطولات الجماعية مع زملائي، وأنا محكوم بدور جيد اقدمه وفيلم يناقش قضية لأن ذلك هو الأبقى للفنان·
بماذا تفسر نجاح بطولاتك الجماعية وتراجع بطولاتك المطلقة؟
من يستطيع ان يحكم على عمل بانه ناجح أو فاشل فالجمهور هو الفيصل وهناك أعمال أشاد بها النقاد لكنها لم تحقق ايرادات كبيرة بسبب ظروف عرضها والدعاية غير المكثفة·
كيف واجهت الانتقادات الكثيرة لفيلم 'أريد خُلعا'؟
الانتقادات ليست كثيرة، ولا يغضبني النقد، وأسعى دائما للاستفادة من كل كلمة اقرأها عن أعمالي، فإذا كانت الكلمة بناءة استنير بها في أعمالي الجديدة، واذا كانت لمجرد الهجوم على العمل·· أتعلم ألا أتوقف عندها حتى لا انشغل بها عن أعمالي الجديدة·
مقالب
كيف واجهت النقد الكثير لبرنامج 'مقلب دوت كوم'؟
أذكر لي عملا واحدا اجمع عليه الناس، وبرنامج 'مقلب دوت كوم' من البرامج الكوميدية الخفيفة التي لا تجرح مشاعر الجماهير ولا الذين يتعرضون للمقالب، ورغم خفة البرنامج فإنه يقدم المعلومة والنصيحة ويرسم الابتسامة على الوجوه·
ما الذي يضيفه برنامج مثل هذا لك؟
يضيف تواصلا مع الجمهور، ولو لم اجد جديدا في هذا البرنامج ما تحمست لتقديمه، كما انني جربت من خلاله فكرة العمل كمذيع ونجحت بشهادة الجمهور الذي كان يحرص على متابعة البرنامج·
هل ستحرص على الاستمرار في تقديم البرامج؟
تجربتي مع 'مقلب دوت كوم' جعلتني أكثر خبرة بهذا المجال، لكنني لن أسعى لتقديم برامج، فإذا وجدت فكرة تناسبني وتضيف لي ويستفيد منها الناس فسوف أقدمها·
هل البرامج تعطلك عن التمثيل؟
أي برنامج لا يستغرق تصويره عشرة أيام إذا كان التحضير له جيدا، وبرنامج 'مقلب دوت كوم' صورت حلقاته في خمسة عشر يوما والمدة لا يمكن ان تؤثر على أعمالي التليفزيونية أو السينمائية·
عملت مذيعا في مسلسل 'من غير ميعاد' هل أفادتك تجربتك في برنامج 'مقلب دوت كوم'؟
بالتأكيد أفادتني، والممثل نتاج تجارب كثيرة، لكن المذيع في المسلسل يختلف تماما عن المذيع في البرنامج ولو لم أدرك ذلك لامتنعت عن المشاركة في المسلسل·
ما رد فعل الجمهور حول المسلسل؟
جيد ولمسته منذ عرض الحلقات الأولى، وإذا كان المسلسل رسم الابتسامة على وجوه الناس فهذا بسبب زملائي الممثلين الذين قدموا أدوارهم ببراعة مثل نشوى مصطفى وطلعت زكريا وريهام عبدالغفور والفنانة الكبيرة خيرية أحمد·

اقرأ أيضا