صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة»: زايد أيقونة العمل الإنساني والخيري عربياً ودولياً

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة»، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، سيظل أيقونة العمل الإنساني والخيري على الصعيدين العربي والعالمي، فهو رمز العطاء، وتقديم يد العون إلى كل محتاج في كل ركن من أركان العالم، حيث أسس «رحمه الله» مدرسة رائدة في العمل الإنساني أصبحت مقترنة باسم دولة الإمارات التي تسير في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، على نهجها حتى أصبحت من أهم مرتكزات العمل الإنساني.
وتحت عنوان «السير على نهج زايد الإنساني». أشارت إلى أن هذا ما عبر عنه بوضوح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أمس الأول، بمناسبة تكريم الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية والخيرية والوطنية في الدولة، حيث قال سموه: «إنه وبفضل دعم هذه المؤسسات ومساهمتها الفاعلة تمكنت دولتنا، والحمد لله، من تبوء المركز الأول، وللمرة الخامسة في قائمة الدول المانحة عالميا، فهنيئاً لنا ولقيادتنا وشعبنا على هذا الإنجاز الإنساني العظيم، وسوف نستمر على نهج المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في ترسيخ ثقافة العطاء، وحب الخير، ومد يد العون للآخرين، خاصة من المحتاجين من كبار السن والنساء والأطفال ومساعدتهم، ولاسيما في مناطق التوتر والصراعات والجفاف بعيداً عن التعصب الديني والقومي والجغرافي».وأضافت النشرة الصادرة أمس عن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»..أن دولة الإمارات حافظت للعام الخامس على التوالي على مكانتها ضمن أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات التنموية الرسمية قياساً إلى دخلها القومي بنسبة 1.31% وبما يقترب من ضعف النسبة العالمية المطلوبة 0.7% التي حددتها الأمم المتحدة كمقياس عالمي لقياس جهود الدول المانحة.