الاتحاد

أخيرة

«تنظيم الاتصالات»: باقات وبيانات ذكية لكبار السن في الإمارات

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالتعاون مع «اتصالات» و«دو» اليوم تقديم باقات بيانات واتصال هاتفية خاصة بكبار السن من مواطني الدولة.

وتنسجم المبادرة في أهدافها مع مبادرة «بطاقة مسرة» التي أطلقتها وزارة تنمية المجتمع الرامية إلى تلبية احتياجات ومتطلبات كبار السن تقديرًا لدورهم في المجتمع كونهم القدوة والخير ودعاة الحفاظ على التقاليد والموروث الأصيل.

وفي إطار هذه المبادرة يحظى كبار السن الحاملين لبطاقة «مسرة» بجملة من الميزات النوعية على مستوى الأسعار وسرعة الخدمة وجودة إنجاز التعاملات حيث سيحصلون على حسم بنسبة 50% على باقات البيانات بنظامي الفاتورة الشهرية والدفع المقدم من «اتصالات».

وتتراوح سعة باقات البيانات بدءاً من واحد جيجابايت ووصولا إلى / 100/ جيجابايت مما يتيح لهم البقاء على تواصل مع عائلاتهم وأحبائهم ويمكنهم في الوقت نفسه من مواكبة العصر الرقمي.

كما يحظون بتسهيلات حصرية في خدمة العملاء تتمثل في منحهم الأولوية في الحصول على الخدمة في مراكز أعمال «اتصالات» والأولوية في الرد على المكالمات الواردة إلى مراكز الاتصال التابعة لشركة «اتصالات» حيث سيتم تحويل مكالماتهم بشكل تلقائي إلى خطوط الخدمة السريعة «Emarati Gold» ليتم الرد عليها من قبل طاقم متفرغ ومؤهل لتقديم الاهتمام الفوري والفعال وفقا لمتطلباتهم الفردية.

وتضمن هذه التسهيلات لفئة كبار السن الحصول على أفضل مستويات الخدمة والراحة لإتمام معاملاتهم ومعالجة استفساراتهم وطلباتهم المتعلقة بخدمات الاتصالات في أسرع وقت ممكن.

وتتيح المبادرة لكبار السن الحصول على تخفيضات من «دو» تصل نسبتها إلى 50% من الأسعار المعتمدة لعملاء الدفع الآجل و100% رصيد إضافي لعملاء الدفع المسبق بحيث يمكن لعملاء «دو» الاستفادة منها فورا.

وتتنوع الباقات المتاحة في هذه المبادرة ومنها «الباقة الذكية 150» وتشمل 6 جيجابايت بيانات محلية و300 دقيقة مرنة تتيح الاتصال داخل الدولة وخارجها وبسعر قدره 75 درهماً إماراتياً بدلا من 150 درهما..

أما «الباقة الذكية 1000» فتشمل 100 جيجابايت بيانات محلية و2500 دقيقة مرنة تتيح الاتصال داخل الدولة وخارجها وبسعر 500 درهم إماراتي بدلاً من 1000 درهم.

ويتيح العرض الجديد لعملاء الدفع المسبق من حاملي بطاقة الإعاقة الحصول على 100% رصيد إضافي عند إعادة تعبئة رصيدهم بـ 20 درهماً أو أكثر حيث يمكنهم استخدام الرصيد الإضافي لإجراء المكالمات الصوتية وإرسال الرسائل النصية والبيانات.

وتعليقا على المبادرة قال سعادة حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إن المبادرة تأتي في إطار «عام الخير» الذي أطلقته قيادتنا الرشيدة لتعبر عن المسؤولية المجتمعية لكل من الهيئة ومزودي خدمات الاتصالات في الدولة وعن الشراكة وتضافر الجهود للمساهمة في جهود تحقيق السعادة..

مشيرا إلى أن المبادرة ذات مغزى لأنها تتعلق بكبار السن الذين نجلهم ونحترمهم مستندين في ذلك إلى تراث عريق من التكافل ومراعاة الكبير.

من جهتها أكدت سعادة سناء محمد سهيل وكيلة وزارة تنمية المجتمع حرص الوزارة على تعزيز أواصر التعاون والشراكة مع كل الجهات الحكومية والخاصة في الدولة لترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية لدى جميع الجهات والمساهمة بفعالية في تقديم أفضل مستوى من الخدمات والتسهيلات التي تضمن توفير حياة أفضل وأكثر رفاهية لأفراد المجتمع كافة.

وثمنت مبادرة الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات وشركتي «اتصالات ودو» والتي تؤكد حرصهم وسعيهم الحثيث لتقديم خدمات تواكب احتياجات وتطلعات الأفراد وتسهل لهم أمور حياتهم اليومية.

من جانبه قال المهندس صالح العبدولي الرئيس التنفيذي لمجموعة «اتصالات» إن المبادرة تتماشى مع أهداف «عام الخير»..

مؤكدا التزام «اتصالات» بالوفاء بمسؤوليتها الاجتماعية تجاه المواطنين وأنه من منطلق هذا الالتزام تتشرف دائمًا بالمساهمة في المبادرات التي تخدم المجتمع وتسعد المواطن.

وأشار إلى أن كبار السن يحظون بتقدير واحترام كبيرين في المجتمع ويمتلكون مخزوناً غنياً من التجارب والخبرات التي اكتسبوها على مدار عقود من الزمن حيث عاصروا مرحلة قيام الاتحاد وكانوا شاهدين على مسيرة النهضة والتطوير في الدولة وساهموا في إعداد أجيال شابة افتخرت بهم الإمارات في مختلف الميادين.

اقرأ أيضا