الاتحاد

الاقتصادي

غرفة الشارقة تدعو إلى تعزيز الشراكة الاستثمارية مع تونس

دعت غرفة تجارة وصناعة الشارقة أعضاءها المنتسبين ورجال الأعمال في الدولة إلى تعزيز الشراكة الاستثمارية فيما بين دولة الإمارات عامة والشارقة خاصة وبين الجمهورية التونسية والاستفادة في هذا الصدد من الفرص الاستثمارية والتسهيلات والحوافز المتاحة لدى كل جانب ، لاسيما في القطاع الصناعي الذي يعتبر من أبرز وأهم القطاعات الاقتصادية المؤثرة في تحقيق التنمية المستدامة وزيادة معدلات المبادلات التجارية في ما بين بلدان العالم· وجاء ذلك خلال اللقاء الترويجي عن مشروع المنطقة الصناعية في النفضية بالساحل الشرقي لتونس الذي نظمته مؤسسة التنمية الصناعية التونسية والممثلة التجارية التونسية بدبي بالتعاون مع الغرفة أمس في قاعة اجتماعات مركز اكسبو الشارقة· وأوضح محمد أحمد أمين مساعد المدير العام للشؤون الاقتصادية والدولية بالغرفة أن إقامة مناطق صناعية متخصصة في العديد من البلدان تعكس الاهتمام بجذب رؤوس الأموال وأصحاب الخبرات والمؤســـســــات والشركات لإقامة مشاريع صناعية واستثمارية إنتاجية ذات جدوى اقتصادية إلى جانـــب تأكيد أهميــــة القطاع الصناعي كقطاع محـــوري في آليـــة عمل القطاعات الاقتصادية الأخــــرى·
وأضاف أن الغرفة ومن منطلق تنفيذ برنامج عملها السنوي تشارك في تنظيم مثل هذه اللقاءات وتتابع تنفيذ توجيهات سياسة مجلس الإدارة في اعتبار عام 2008 ومن ثم الاهتمام بالتركيز وإلقاء الضوء على واقع وآفاق هذا القطاع وإبراز مجالاته وفرصه الاستثمارية محلياً وخارجيا وكذلك فرصه التسويقية وإسهاماته الإيجابية في النمو الاقتصادي·
وذكر محمد أحمد أمين ان المتغيرات والمستجدات التي تشهدها الساحة الاقتصادية والتجاري في عالم اليوم وفي ظل الانفتاح الكامل وحرية حركة رؤوس الأموال وتحرير التجارة والخدمات تؤكد على أهمية ودور الصناعة في التوجه نحو التطور والتحديث وكذلك التوسع في حجم الاستثمارات لمشاريع هذا القطاع ، الأمر الذي يستوجب إيجاد البيئة المثالية والمحفزة في إنجاحها من خلال إقامة مناطق صناعية حديثة ومتطورة·
وقال الأزهر بنور مدير الممثلة التجارية في السفارة التونسية لدى الإمارات إن العلاقات بين البلدين الشقيقين تشهد نمواً ملحوظاً وازدهاراً ملموساً في ظل الدعم والمساندة من القيادة السياسية والحكومية وحرفية التعاون التي يسهم في إنجاحها القطاع الخاص وأشار إلى أن مشروع المنطقة الصناعية في النفضية من المشاريع الضخمة التي تتلاءم مع طبيعة واحتياجات منطقة الشرق الأوسط ويقام من خلال الاستفادة من التجربة الإيطالية في إدارته باعتبارها من الإدارات الناجحة في مجالات المشاريع المتوسطة والصغيرة وأشاد المسؤول التونسي بما حققته دولة الإمارات والشارقة على وجه الخصوص من إنجازات تنموية لاسيما التنمية الصناعية·
ورحب بالمستثمرين في الإمارات خاصة ودول مجلس التعاون الخليجي عامةً في تونس لإقامة مشاريع استثمارية تعزز من نجاحه في الاستثمار الجاد وتوثق من الروابط الاقتصادية المشتركة وتناول اللقاء عقب ذلك استعراض مختلف جوانب مشروع المنظمة الصناعية في النفضية من خلال محاضرة اسناردو كارتا الرئيس والمدير العام بمؤسسة التنمية الصناعية للمشروع الذي تحدث عن خلفيات وتجارب الشركات الإيطالية في إقامة وإدارة مثل هذه المناطق الصناعية والتي امتدت خارج نطاق أوروبا لنقل خبراتها العملية إلى الدول الصديقة·
وأشار إلى أهمية الدول العربية بشكل عام وتونس بشكل خاص لدول الاتحاد الأوروبي والتطور الذي يشهد نمواً في العلاقات التجارية مما يؤكد جدوى إقامة هذا المشروع في ظل التسهيلات والحوافز والضمانات المتاحة للمستثمرين في هذه المنطقة الجديدة وتطرق رئيس الشركة في محاضرته إلى طبيعة البنية التحتية ومرافق الخدمات الأساسية وخطوط النقل والمواصلات والشحن المتاحة في المنطقة مع ربطها بكافة مصادر الطاقة والمواد الأولية والأسواق التصديرية إلى جانب الخدمات السياحية والفندقية والرعاية الصحية والأنشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية التي تهم رجال الأعمال·
وتم في ختام اللقاء الرد على استفسارات وأسئلة جانب من الحضور حول المجالات الصناعية المتاحة في هذه المنطقة و طبيعة المشاريع التي يمكن أن تقام سواء متوسطة أو صغيرة ومدى علاقة هذه المنطقة بالضمانات والحوافز التي تتيحها القوانين الاقتصادية والاستثمارية في تونس وكذلك ما تقدمة اتفاقيات التعاون الاقتصادي والفني والإعفاءات ومنع الازدواج الضريبي من مزايا أخرى للمشاريع الصناعية في المنطقة·

اقرأ أيضا

«تنظيم الاتصالات» تستضيف مؤتمر الإمارات للجيل الخامس