صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تدعو أميركا لـ«أستانا» والهدنة تترأس الأجندة

عواصم (وكالات)

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس، أنه تمت دعوة الولايات المتحدة لحضور المحادثات بشأن الصراع السوري المقررة في 23 من هذا الشهر في أستانا عاصمة كازاخستان بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة، فيما يترأس المبعوث الخاص للأزمة السورية ستيفان دي ميستورا فريق الأمم المتحدة في المحادثات، التي أعلن رئيس النظام السوري بشار الأسد أن وقف إطلاق النار يتصدر جدول أعمالها.
ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن لافروف القول «لقد دعونا الولايات المتحدة بالفعل».
وأكدت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الإدارة الأميركية ستتخذ بنفسها القرار حول مستوى مشاركتها في المفاوضات، مؤكدة أن انطلاقها مقرر في 23 يناير.
وفي السياق، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوجدانوف قوله أمس، إن موسكو سترسل مسؤولين من وزارتي الخارجية والدفاع للمشاركة في محادثات أستانا.
وفي نفس الشأن كلف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس مبعوثه الخاص للأزمة السورية ستيفان دي ميستورا، بالمشاركة وقيادة فريق الأمم المتحدة في محادثات أستانا بخصوص الأزمة السورية.
وقال بيان صادر عن المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف، إن تكليف دي ميستورا جاء في ضوء تعقيد وأهمية القضايا التي يحتمل أن تثار في اجتماع أستانا في 23 من يناير الجاري.
وقال جوتيريس إنه ينظر بأمل لأن يكون اجتماع أستانا خطوة إيجابية قبل استئناف المحادثات السياسية بين الأطراف السورية في 8 فبراير المقبل بجنيف.
من جهته أعلن رئيس النظام السوري بشار الأسد أن أولوية محادثات أستانا المرتقبة، هي وقف إطلاق النار. وقال في مقابلة مع قناة يابانية «أولوية المؤتمر التوصل إلى وقف إطلاق النار، لحماية حياة الناس والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى مختلف المناطق في سوريا». وأضاف «ليس واضحاً ما إذا كان هذا المؤتمر سيتناول أي حوار سياسي». وأكد «حتى الآن، المؤتمر سيكون على شكل محادثات بين الحكومة والمجموعات المسلحة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار، والسماح لتلك المجموعات بالانضمام إلى المصالحات في سوريا، مما يعني تخليها عن أسلحتها والحصول على عفو من الحكومة».
وتشارك الفصائل المعارضة في المحادثات عبر وفد عسكري يرأسه محمد علوش، القيادي في «جيش الإسلام»، يعاونه فريق تقني يضم مستشارين سياسيين وقانونيين من الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية.