الاتحاد

عربي ودولي

بحث إنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي

بدأت أمس بالقاهرة اجتماعات الدورة الخامسة والثمانين للجنة الدائمة للإعلام العربي برئاسة أمين بسيوني ومشاركة وكلاء وزارات الإعلام في الدول العربية وتستمر ثلاثة أيام. ترأس وفد الإمارات في الاجتماعات إبراهيم العابد مدير عام المجلس الوطني للإعلام وضم الوفد السفير سلطان العلي مدير إدارة الشؤون الإعلامية بوزارة الخارجية وجمعة الليم مدير إدارة الرقابة الإعلامية في المجلس الوطني للإعلام وفيصل سالم الزعابي بإدارة الشؤون الإعلامية بوزارة الخارجية.
وأقرت اللجنة في بداية الاجتماع جدول الأعمال الذي يتضمن إنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي يكون في مقدمة مهامها تعزيز حرية التعبير وتفعيل الحوار. ووافقت اللجنة على اقتراح رئيس وفد الإمارات بتشكيل لجنة من الخبراء القانونيين والإعلاميين لدراسة إنشاء المفوضية من كافة جوانبه ورفع ما تتوصل اليه للجنة الدائمة للإعلام لمناقشته قبل إحالته لمجلس وزراء الإعلام العرب لاتخاذ ما يرونه مناسبا.
وقال عبد الله الجاسر وكيل وزارة الإعلام السعودية إن هذه المفوضية بشكلها كما ورد في المشروع المطروح لا تلبي ما نسعى إليه وكنا نفكر في مفوضية يمكن أن يعهد لها بتشريع إعلامي يحمي العمل السمعي البصري في المنطقة العربية مثلما في أوروبا.
وقال ممثل سوريا في الاجتماع إن هناك ملاحظات كثيرة حول المشروع المقترح لإنشاء المفوضية منها كيف تكون علاقة المفوضية بمجلس وزراء الإعلام العرب وهل ستبقى اللجنة الدائمة موجودة مؤكدا أن مشروع المفوضية يحتاج إلى مزيد من الدراسة.
وعقب ياسر عبد المنعم مسؤول الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بأن اللجنة الدائمة للإعلام العربي تلقت ملاحظات من الإمارات والسعودية وسوريا وليبيا حول إنشاء المفوضية سيتم بحثها.
ويتضمن جدول أعمال اللجنة بحث قرار مجلس النواب الأميركي بتصنيف مشغلي الأقمار الصناعية كمنظمات إرهابية في حالة التعاقد مع القنوات المصنفة كقنوات تروج للفكر الإرهابي لكن هذا البند لم يحسم من قبل المشاركين في اجتماع اللجنة الدائمة وسيتم رفعه إلى وزراء الإعلام في اجتماعهم الاستثنائي يوم الأحد القادم للبت فيه.
كما يتضمن جدول الأعمال سبل تكثيف أشكال الدعم الإعلامي العربي للقضية الفلسطينية، والخطوات التي اتخذت حتى الآن في إطار الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي في الخارج، ومدى تنفيذ قرارات مجلس وزراء الإعلام العرب في دور انعقاده الماضي بمناصرة القضايا العربية إعلاميا بشتى الطرق، بما في ذلك إنتاج البرامج التلفزيونية عن القدس وتهويدها والممارسات الإسرائيلية التي تهدف إلى طمس الهوية العربية للقدس

اقرأ أيضا

إسرائيل تغلق معابر غزة وتقلص مساحة الصيد