الاتحاد

عربي ودولي

اليمن يبدأ تنفيذ قانون مكافحة الإرهاب

إجراءات أمنية مشددة في مطار صنعاء الدولي

إجراءات أمنية مشددة في مطار صنعاء الدولي

أعلن اليمن أمس أنه بدأ في تنفيذ قانون جديد لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بعد صدور مرسوم رئاسي للعمل رسمياً بالقانون. وقال مسؤول يمني إن القانون الجديد يشتمل على 33 مادة تختص بجرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب وواجبات الجهات الرقابية والمؤسسات الحكومية المالية وغير المالية بالإضافة إلى التعاون الدولي وتبادل المعلومات وتسليم المجرمين في هذا المجال وإجراءات التحقيق والمحاكمة. ونص القانون على أن جريمة غسل الأموال تشمل جرائم السرقة واختلاس الأموال العامة أو الاستيلاء عليها بوسائل احتيالية أو الرشوة وخيانة الأمانة إضافة إلى الاتجار غير المشروع بالأسلحة وزراعة وتصنيع المواد المخدرة والاتجار بها في الداخل أو تصديرها للخارج.
وبين القانون الجديد أن مرتكب جريمة تمويل الإرهاب هو كل من يجمع أو يقدم أموالا بشكل مباشر أو غير مباشر وبأي وسيلة كانت مع علمه كليا أو جزئيا بتمويل ارتكاب أي فعل من أفعال العنف أو التهديد به ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أو ترويعهم وتعريض حياتهم أو حريتهم أو أمنهم للخطر. كما يدخل في جريمة تمويل الإرهاب أي فعل يشكل جريمة تندرج في نطاق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات الصلة التي يكون اليمن قد صدق عليها.
وفي إطار حربها علي الإرهاب اعتقلت الأجهزة الأمنية بمحافظة شبوة جنوب اليمن، أمس شخصين يشتبه في انتمائهما إلى تنظيم “القاعدة”. وذكر مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية في شبوة “ألقت القبض على اثنين من المشتبه بصلتهما بالعناصر الإرهابية”، مشيرة إلى أن الأمن تمكن من ضبطهما إثر تعرض السيارة التي كانت تقلهما لحادث مروري بمديرية عسيلان.وأوضح المصدر أنه تم نقل المشتبه بهما إلى المستشفى تحت حراسة أمنية مشددة.وذكرت مصادر إعلامية محلية أن أحد الشخصين المشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة، سعودي الجنسية، فيما الآخر يمني ويدعى سالم صالح لمنكب.
من جهة أخرى، اعتقلت الأجهزة الأمنية بمحافظة أبين جنوب اليمن، أحد المطلوبين أمنياً بتهمة تشكيل “عصابة مسلحة بمدينة زنجبار” وزعزعت “الأمن والاستقرار بالمحافظة”، فيما مصادر محلية تتحدث عن أعمال شغب وتخريب تشهدها المدينة منذ مطلع الأسبوع الجاري.
وذكرت وزارة الداخلية اليمنية أن الأجهزة الأمنية بأبين اعتقلت المتهم مختار المرقشي الذي أدرج أسمه مؤخرا ضمن قائمة “المطلوبين أمنياً الخطرين المنضويين في عصابات مسلحة ارتكبت عدداً من الجرائم”.
الى ذلك قال مسؤول يمني إن زعيم المتمردين “الحوثيين” عبد الملك الحوثي على قيد الحياة لكنه أصيب إصابات بالغة وخول قريبا له ليحل محله في قيادة التمرد الشمالي. ولم يصدر أي تأكيد للتقرير من قبل المتمردين على الفور. وذكر المتمردون على موقعهم على الإنترنت أن القتال مستمر في منطقة استراتيجية على حدود اليمن والسعودية. وقال مسؤول حكومي محلي بمحافظة صعدة معقل الحوثيين لرويترز إن المعلومات المتوافرة تشير إلى أن الحوثي أصيب بجروح في ساقه ويده وأن ساقه بترت بعد ذلك. وأضاف المسؤول أن الحوثي لم يعد قادرا على الظهور بعد ذلك وسلم قيادة التمرد إلى صهره يوسف المدني. وتابع أن الحوثي عاد إلى منزله بإحدى القرى للعلاج.
وقال المتمردون على موقعهم على الإنترنت إن الغارات الجوية التي تشنها القوات السعودية والمعارك البرية لا تزال مستمرة

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس