صحيفة الاتحاد

ثقافة

استكشاف ثقافات العالم.. بالرحلات

جانب من الجلسة (من المصدر)

جانب من الجلسة (من المصدر)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

ضمن فعاليات المجلس الرمضاني السابع الذي ينظمه نادي الشارقة للصحافة التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة بالشراكة مع مؤسسة الشارقة للإعلام، عقدت أمس الأول بمسرح المجاز، جلسة حوارية تحت عنوان «استكشاف الثقافات حول العالم»، بمشاركة الروائي والرحالة عبدالوهاب الحمادي، وصاحب التجارب في مجال الرحلات الثقافية أسعد الظافر، والرحال محمد الكاظم، وأدار الجلسة الإعلامي محمد ماجد السويدي، الذي أكد أن الرحلات وسيلة فعالة تتيح للأجيال الشابة استكشاف الحضارات ومعايشة الثقافات المختلفة لشعوب العالم.
وقال عبدالوهاب الحمادي، إن الرحلات الثقافية ترسخ دائما مفهوم القراءة والقيم المعرفية والأدب التاريخي وتساعد في تقارب الشعوب مع بعضهم البعض من خلال التعرف على ثقافة وعادات وتقاليد شعوب مختلفة، كما أن أدب الرحلات قادر على تقديم خدمة فريدة لفئات ومجموعات لا تتمكن من السفر إلى شتى بقاع العالم بتعريفهم بحضارات وثقافات مختلفة، واستكشاف عادات وتقاليد متنوعة من خلال القراءة. وأشار الحمادي إلى أن أدب الرحلات في الوطن العربي تطور مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، وساهمت في تعزيز مفهوم الرحلات، ولكن الرحلات الممتعة هي التي تجمع بين الجانب الثقافي والترفيهي. وقال أسعد الظافر، إنه مع تطور وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة الانترنت أصبح الرحالة ينقل تجربته بشكل مباشر عبر صفحته على التواصل الاجتماعي، وهذا سهل الكثير في عملية توثيق الرحلات التي كانت في السابق توثق عندما يعود الرحالة من رحلته، ويبدأ عملية التوثيق بالكتابة.
وأضاف الظافر أن تأسيس العلاقة بين مكان الرحلة وقصتها أمر يثري التجربة، كما أن عامل الإبداع يصل بالرحلة لمتعة خاصة. وقال محمد كاظم: تمثل الرحلات الثقافية أداة مهمة في تجسيد أحداث الأعمال الأدبية والسرد القصصي والتاريخي للثقافات والشخصيات، كما أن الرحلات تضيف للوعي العام.
وأضاف كاظم أن الرحلات قد تكون وسيلة لتعريف أهل دولة معينة بمناطق أو ثقافات لا يعلمها في بلده، لذلك تكتسب الرحلات الثقافية أهمية خاصة، والرحلات وسيلة فعالة لاستكشاف الحضارات، وقد حققت الرحلات الثقافية دخلاً مستداماً لبعض المناطق والدول.