الاتحاد

عربي ودولي

الأردن يسعى للإفراج عن معتقليه لدى العراق

أكد مصدر في وزارة الخارجية الأردنية أمس أن هناك اتصالات مكثفة مع وزارة الخارجية العراقية للإفراج عن المعتقلين الأردنيين في سجون العراق، إثر إضراب المعتقلين عن الطعام.
وشدد المصدر أن “الخارجية تتابع مع سفارتها في العراق ما أعلن عن إضراب المعتقلين الأردنيين إذ سبق وأن أعلنت جهات عديدة عن إضرابهم واكتشفنا أنها مجرد أخبار غير دقيقة، لذا سيكون رد الفعل الحقيقي بعد التأكد من وجود إضراب”.
وأكد المصدر الذي رفض ذكر اسمه أنه “لا يوجد في السجون العراقية إلا 30 معتقلًا أردنياً معظمهم متهمون بتهم جنائية وغير أمنية”.
وقال إن “المقصود الأردنيون الذين اعتقلوا بعد إسقاط النظام السابق والموجودون الآن في السجون العراقية وليس المئات الذين ذهبوا إلى العراق لأسباب غير معروفة واختفوا هناك ولم تعرف عنهم عائلاتهم أي شيء”.
وكان المحامي مهدي العطيات عضو لجنة الحريات النقابية في اتحاد نقابات الأردن قد صرح إن “المعتقلين الأردنيين أضربوا جزئياً عن الطعام منذ نحو عشرة أيام إلا أنه تحول إلى إضراب شامل منذ الأربعاء الماضي”.
وبخلاف التصريحات الرسمية فإن عدد المعتقلين الأردنيين في العراق يصل إلى 65 شخصا، أعتقل غالبيتهم بعد الاجتياح الأميركي للعراق العام 2003، بينهم طلبة كانوا يدرسون في الجامعات العراقية، وسائقو شاحنات أو تجار.


..وبغداد تطالب عمان تشديد إجراءاتها ضد «البعثيين»



بغداد (أ ف ب) - طالب مسؤول عراقي الحكومة الأردنية أمس باتخاذ “إجراءات مشددة” ضد عناصر من حزب البعث أقاموا مؤتمرا “يمجد المقاومة” والرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
وقال علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي “ندعو الحكومة الأردنية إلى اتخاذ إجراءات مشددة لمنع المؤتمرات التي تستفز الشعب العراقي وتكرم الذي أسهم بارتكاب أبشع الجرائم بحق شعبه”.
ونشر موقع “البصرة نت” أمس صورا لمهرجان أقيم في الثامن من الشهر الجــاري في مدينة الكـرك الأردنية تحت شعار “الوفاء لصدام حسين ورفاقه”.
ورفعت لافتات كتب عليها “الشهادة والمقاومة طريق العودة والتحرير”.
وأقيم المهرجان بإشراف نقابة المهندسين الأردنيين بحضور عدد من الشخصيات الأردنية والعراقية.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة