الاتحاد

الاقتصادي

مشاريع «التطوير والاستثمار السياحي» تنال أربع جوائز عالمية

باتريك بوث (يمين) ومحمد العوضي من «التطوير السياحي» ونعمة درويش (من المصدر)

باتريك بوث (يمين) ومحمد العوضي من «التطوير السياحي» ونعمة درويش (من المصدر)

حصدت شركة التطوير والاستثمار السياحي، أربع جوائز من «جوائز السفر العالمية- الشرق الأوسط 2014» عن مشاريعها الفاخرة بما فيها مشروع السعديات.
وتعد جوائز السفر العالمية واحدة من أرقى الجوائز العالية التي تمنح تقديراً عالياً لمنتجات السفر والسياحة من خلال تسليط الضوء عليها والاحتفاء بالمتميز منها.
جاء ذلك خلال الحفل الذي قيم أمس الأول في دبي، بحضور روّاد صناعة السياحة في المنطقة، وكبار المسؤولين من شركات السفر الرائدة، وممثلين عن الحكومات، ورؤساء مجلس الهيئات السياحية.
وفازت جزيرة السعديات بجائزة «أفضل وجهة شاطئية رائدة في منطقة الشرق الأوسط»، بينما فاز قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا بجائزة «المنتجع الصحراوي الرائد في الإمارات» للسنة الثالثة على التوالي، وفازت أجنحة القرم الشرقي بإدارة «جنة» بجائزة «أفضل الشقق المخدّمة في الإمارات»، فيما نال منتجع وسبا سانت ريجيس جزيرة السعديات بجائزة «المنتجع الشاطئي الرائد في أبوظبي».
وقال علي الحمادي، نائب العضو المنتدب في «التطوير والاستثمار السياحي»: إن فوز مشاريع الشركة بهذه الجوائز المرموقة، يعكس السمعة والشهرة الواسعتين التي وصلت إليها من جهة، ويؤكد، من جهة أخرى، على الالتزام الدائم بطرح منتجات عالية الجودة في مختلف أنحاء إمارة أبوظبي، إضافة إلى دورها في دفع عجلة القطاع العقاري والسياحي والثقافي.
بدوره باتريك بوث، مدير عام قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة أنانتارا إن فوز قصر السراب للسنة الثالثة على التوالي بهذه الجائزة يؤكد أن التجربة الصحراوية الفريدة من نوعها في أبوظبي لا تماثلها أي تجربة أخرى في المنطقة.
من ناحيته، قال نعمة درويش، الرئيس التنفيذي لـ «جنة للفنادق والمنتجعات»: إن جائزة «أفضل الشقق المخدّمة في الإمارات» تأتي تتويجاً للالتزام بتوفير أفضل الخدمات لضيوف العاصمة أبوظبي، رغم افتتاح الأجنحة قبل فترة وجيزة لا تتعدى التسعة أشهر.
يُشار أن السعديات أصبحت اليوم إحدى أبرز الوجهات السياحية الرائدة في أبوظبي، والعنوان الرئيسي لتطوير المشاريع السكنية والتعليمية والثقافية والفندقية والترفيهية الفاخرة فضلاً عن المرافق التجارية الراقية.
وتسوعب الجزيرة عند إنجاز مشاريعها بالكامل، التي تبلغ مساحتها 27 كيلو متراً مربعاً، نحو 145 ألف نسمة، تتيح في الوقت نفسه تجربة فريدة بما فيها الوصول إلى ثلاثة متاحف عالمية وهي متحف «اللوفر أبوظبي»، ومتحف زايد الوطني، ومتحف «جوجنهايم أبوظبي»، والتي ستفتتح في الأعوام 2015 و2016 و2017 على التوالي. (أبوظبي- الاتحاد)

اقرأ أيضا

المصارف تكثف جهودها لتوطين الوظائف الحيوية