صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الصين: لم نحدد هدفاً لخفض الفائض التجاري مع أميركا

بكين (أ ف ب، رويترز)

قالت الصين أمس: «إنها لم تحدد هدفاً لخفض فائضها التجاري مع الولايات المتحدة، ولكنها ستسعى لزيادة وارداتها، بعد أن تراجع البلدان عن حافة حرب تجارية».
وتردد أن مسؤولين من بكين عرضوا خفض الفائض التجاري الهائل لبلادهم مع واشنطن، والمقدر بنحو 200 مليار دولار، خلال اجتماع رفيع المستوى الأسبوع الماضي، من خلال زيادة واردات بكين من الولايات المتحدة. والاثنين كتب الرئيس دونالد ترامب على تويتر أن الصين ستشتري «كميات هائلة» من المنتجات الزراعية الأميركية، إلا أن المتحدث باسم وزارة التجارة غاو فينغ نفى تحديد أي رقم خلال المفاوضات مع واشنطن، والتي انتهت باتفاق البلدين على التراجع عن فرض رسوم متبادلة على السلع برغم عدم الكشف عن الكثير من التفاصيل.
وصرح غاو في مؤتمر صحافي معتاد «الصين لم تقطع أي التزامات بخفض الفائض التجاري مع الولايات المتحدة بكمية محددة».
وقال: «الصين ستشجع الشركات لزيادة وارداتها من السلع والخدمات الأميركية، طبقاً لمبادئ السوق» واحتياجاتها الاقتصادية والاستهلاكية. وأضاف أن «الجانبين مستعدان لتعزيز التعاون بشكل أكبر في مجالات، من بينها المنتجات الزراعية والطاقة والعلاج الطبي والصناعات المتطورة والمالية». وأطلق الجانبان مبادرات تصالحية منذ عطلة نهاية الأسبوع، حيث أعلنت الصين الثلاثاء أنها ستخفض رسوم استيراد السيارات ابتداء من الأول من يوليو.
على الصعيد نفسه، قالت بلومبرج أمس «إن الصين تخطط لخفض رسوم الاستيراد على بعض السلع الاستهلاكية، مثل الأغذية ومستحضرات التجميل اعتباراً من الأول من يوليو». ونقلت بلومبرج عن المصادر قولها: «إن خفض الرسوم سيطبق على خطوط منتجات أوسع نطاقاً من تلك التي شملتها تخفيضات مماثلة على نحو 200 سلعة أُعلنت العام الماضي».
تأتي هذه الخطوة في إطار تعهد بكين لشركائها التجاريين، ومنهم الولايات المتحدة، بأنها ستتخذ خطوات لزيادة الواردات.
وقالت بلومبرج: «إن هيكل التخفيضات لم يتحدد بشكل نهائي بعد، وإنه مازال يتطلب موافقة مجلس الوزراء. ولم يرد مجلس الوزراء ولا وزارة المالية على طلبات للتعقيب».
وفي مارس، قال رئيس الوزراء الصيني، لي كه شيانغ، في تقرير سنوي: «إن الصين ستوسع نطاق الواردات، وستخفض الرسوم الجمركية على السيارات وبعض السلع الاستهلاكية، في إطار توجه نحو الانفتاح».
وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، قالت بكين: «إنها ستخفض رسوم الاستيراد على معظم السيارات إلى 15% من 25% اعتباراً من أول يوليو». كما ستخفض الرسوم الجمركية على أجزاء السيارات إلى 6% من نحو 10%. ونقلت بلومبرج عن أحد مصادرها قوله «إن تخفيضات الرسوم المرتقبة على السلع الاستهلاكية ستؤثر على منتجات الغذاء والدواء والصحة ومستحضرات التجميل، وغيرها».