الاتحاد

رأي الناس

الرفقة الصالحة

- قال الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «ما أعطِيَ العبد بعد الإسلام نعمة، خيراً من أخ صالح، فإذا وجد أحدكم وداً من أخيه فليتمسك به».
- وقال الشافعي: «إذا كان لك صديق يعينك على الطاعة فشد يديك به، فإن اتخاذ الصديق صعب ومفارقته سهلة».
- وقال الحسن البصري: «إخواننا أحب إلينا من أهلنا وأولادنا، لأن أهلنا يذكروننا بالدنيا وإخواننا يذكروننا بالآخرة، ومن صفاتهم: الإيثار».
- وقال لقمان الحكيم لابنه: «يا بني، ليكن أول شيء تكسبه بعد الإيمان بالله أخاً «صادقاً»، فإنما مثله كمثل «شجرة»، إنْ جلست في ظلها أظلتك وإنْ أخذت منها أطعمتك وإنْ لم تنفعك لم تضرك».
- مرض ا?‌مام أحمد رحمه الله ذات يوم، فزاره صديقه ا?‌مام الشافعي رحمه الله، فلما رأى عليه ع?‌مات المرض الشديد أصابه الحزن، فمرض الشافعي أيضاً.. فلما علم ا?‌مام أحمد بذلك، تماسك وذهب لرؤية الشافعي في بيته، فلما رآه الشافعي قال: مرض الحبيب فزرته، فمرضت من أسفي عليه شُفي الحبيب فزارني، فشُفيت من نظري إليه.

فارس رحال - أبوظبي

اقرأ أيضا