الاتحاد

الإمارات

رئيس جمعية الصيادين: تراجع الصيد وارتفاع الطلب وراء ارتفاع الأسعار

ارتفاع أسعار الأسماك في رأس الخيمة بسبب تراجع الصيد (تصوير راميش)

ارتفاع أسعار الأسماك في رأس الخيمة بسبب تراجع الصيد (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

شهدت أسواق الأسماك في رأس الخيمة، أمس، ارتفاعاً كبيراً في الأسعار تراوح بين 20 و30% مقارنة بالفترة الماضية، وشكا مستهلكون من غياب الرقابة وعدم وجود تسعيرة يلتزم بها التجار في ظل تراجع المعروض من الأسماك بالسوق.
من ناحيته، أكد خليفة المهيري، رئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين في رأس الخيمة، أن الفترة الحالية تمثل ذروة موسم هجرة الأسماك، وهناك تراجع في عمليات الصيد، ما أثر بشكل مباشر على المعروض في الأسواق المحلية من مختلف أنواع الأسماك، ومن ثم التأثير على الأسعار التي واصلت الارتفاع للأسبوع الثاني على التوالي.
وأضاف: «الحرارة الشديدة والرطوبة العالية وقلة الأسماك في البحر دفعت الكثيرين من الصيادين إلى عدم النزول للبحر، وهذه ظاهرة تتكرر بشكل سنوي في مثل هذا التوقيت من العام».
وسجلت أسعار القباب أمس 100 درهم للسمكة الواحدة زنة 5 كيلوجرامات، وسجل الصافي المحلي 50 درهماً للكيلو، والمستورد 25 درهماً، وسجلت أسعار الشعري 30 درهماً للكيلو، والسندان 80 درهماً ارتفاعاً من 50 درهماً، خلال شهر يونيو، بينما سجلت أسماك الحمرا 40 درهماً ارتفاعاً من حوالي 20 درهماً خلال الفترة الماضية.
وطالب محمد سعيد، أحد زبائن السوق، بضرورة وجود رقابة على أسعار الأسماك لمنع التباين الكبير في الأسعار بين التجار، مشيراً إلى أن ارتفاع الأسعار في مثل هذه الوقت من العام متوقع، لكنّ هناك تبايناً في أسعار العديد من الأسماك التي تحظى بإقبال كبير من الجمهور، مثل القباب والشعري والصافي والحمرا، وغيرها.
من ناحيتهم، أكد تجار في السوق الصباحي، أن ارتفاع الأسعار الحالي يضر بالتجار أكثر من المستهلك والصياد، حيث يضطر الكثير من المستهلكين لتقليل كميات الأسماك التي يقومون بشرائها أمام هذا الارتفاع، لافتاً إلى أن الارتفاع الحالي ناتج عن استيراد كميات كبيرة من الأسماك من خارج الإمارة في مثل هذا التوقيت الذي تتراجع فيه عمليات الصيد، وهذا بدوره يؤثر بشكل كبير على أسعار الأسماك بإضافة تكلفة النقل على هذه الأسعار.
وقال زين الدين حنيف، تاجر بالسوق: «هناك مزاد يومي في السوق، وعلى أساسه يتم تحديد أسعار الأسماك، وهناك دكة خاصة بجمعية الصيادين التي تشرف على المزاد»، مشيراً إلى أن هناك تراجعاً في مكاسب جميع التجار في الوقت الحالي مقارنة بفترة الشتاء التي تشهد إقبالاً كبيراً على السوق.
من ناحيته، أكد الصياد يوسف بخيت، أن هناك تراجعاً كبيراً في عدد الصيادين الذين يقصدون البحر حالياً بسبب الحرارة والرطوبة الشديدة، فمن بين حوالي 300 صياد يمارسون فعلياً مهنة الصيد في الإمارة، لا يرتاد البحر في الوقت الحالي سوى 50 صياداً يتوزعون على موانئ الصيد المختلفة، لافتاً إلى أن تراجع الصيد ينعكس بصورة مباشرة على قلة المعروض، ومن ثم الأسعار.
وأضاف: «الأسعار الحالية بمعدلات السنوات السابقة نفسها في مثل هذا الوقت من العام الذي يشهد هجرة الأسماك بعيداً عن الشواطئ، وترتفع فيه تكلفة رحلات الصيد، ولهذا فإن غالبية الصيادين يعزفون عن البحر».

اقرأ أيضا

284 قطعة أرض سكنية جديدة لمواطني الشارقة