الاتحاد

الرياضي

كاتانيتش: فرضنا شخصيتنا على اللعب وكنت أتمنى ترجمة الفرص إلى أهداف

كاتانيتش يتحدث إلى حمدان الكمالي وخالد سبيل

كاتانيتش يتحدث إلى حمدان الكمالي وخالد سبيل

بدا السلوفيني ستريشكو كاتانيتش مدرب منتخبنا حريصاً في تصريحاته إلى أقصى درجة، حد الغموض في إجاباته على بعض التساؤلات، في ظاهرة فسرها الكثيرون على أنها مناورة لعدم كشف كل أوراقه، وهي مناورة مسموح بها طالما أن مدرب الأبيض أجاب عن التساؤلات وإن لم يشف غليل الإعلاميين الذين حضروا المؤتمر الصحفي.
وأكد كاتانيتش رضاه عن أداء الفريق، لا سيما وقد فرض شخصيته على اللعب، وكانت هذه الشخصية واضحة للجميع، وهي نتاج عمل طويل تواصل على مدار الفترة السابقة، مشيراً إلى أن أكثر ما أسعده، لياقة اللاعبين التي كانت جيدة للغاية، ومكنتهم من أداء مباراة عالية من البداية وحتى النهاية، وأتيحت لهم فرص عديدة، غير أنهم لم يترجموها إلى أهداف.
وعن مشكلة عدم التسجيل بالرغم من كثرة الفرص التي أتيحت للفريق، قال كاتانيتش: بالطبع هذا الأمر مقلق ويسبب مشكلة لنا، فأنا لا أريد من المهاجمين أن يبذلوا جهداً عالياً دون أن يترجموه إلى أهداف، ولكن يبقى الأمر كما شاهدتموه، فقد وصلنا كثيرا وكانت فرصنا أقرب إلى أهداف، وضاعت لأسباب ما، ولعبنا كما ينبغي، وبات علينا الآن أن نبحث عن حل لهذه الظاهرة، وننوي أن نسجل بالطبع، مشيراً إلى أن ضربة الجزاء التي أضاعها الفريق الكوري لو سجل منها، لاختلفت المباراة تماماً، ولكن بعدها كان الأبيض مسيطرا على آلأحداث تماماً.
وحول خططه للمباراة المقبلة أمام العراق، وهل من الممكن أن يغير في اللاعبين، قال كاتانيتش: لقد لعبنا جيداً، ولا أجد داعياً للتغيير، ولدينا ثلاثة مهاجمين على مستوى عال، جميعهم جيدون، ومن بينهم أحمد خليل، وسنرى خلال الأيام المقبلة خططنا وواقعنا، وكيف سنواجه بطل النسخة السابقة.
وأخيراً وحول إصابة ذياب عوانة، أكد كاتانيتش أنه فور شفائه التام سينضم للتدريبات، تمهيداً للدفع به مع الفريق، مؤكدا أنه من اللاعبين المؤثرين في صفوف الأبيض.
في المقابل، أكد جو تونج سوب مدرب منتخب كوريا الشمالية رضاه عن النتيجة التي آلت إليها المباراة مع الأبيض، مشيراً إلى أن فريقه لعب بشكل جيد في بداية اللقاء، وبادر بالهجوم على المنافس حتى سنحت له فرصة التقدم بضربة جزاء فشل في التعامل معها.
وقال: كان بمقدورنا التقدم ولكن في مثل هذه المواقف تحتاج للقليل من الحظ، وبعد ضياع ضربة الجزاء لم نلعب كرة قدم، وكان معظم اللاعبين متوترين، وفي الشوط الثاني حاولنا التقدم والتسجيل ولكن بشرط ألا نستقبل أهدافاً، وهو ما ضاعف من صعوبة المهمة الملقاة على أكتاف اللاعبين.
وحول مدى رضاه عن النقطة، قال: في مباريات كرة القدم قد تفوز وقد تخسر، ولا يهمنا ذلك، ولكن المهم أنها تجربة سنستفيد منها بكل تأكيد وأكسبتنا العديد من الخبرات، مشيرا إلى أن معظم التبديلات التي أجراها كانت بسبب إجهاد اللاعبين وليس للإصابة.
وحول المباراتين القادمتين وصعوبة طرفيهما، قال: أعلم أنني تنتظرني مواجهتان صعبتان ولكن هناك نقاط ضعف سأسعى لاستغلالها في الفريقين، وفي المباريات الأولى يكون الأمر صعباً على اللاعبين، وسنعمل على علاج كافة السلبيات لنكون جاهزين للفريقين.
وعن الفرق بين المنتخب الإماراتي الحالي، والفريق الذي شارك في تصفيات كأس العالم السابقة، قال سوب: لا أستطيع التحدث عن الماضي، فلم أكن لحظتها في الجهاز الفني، وصحيح أننا لعبنا بطريقة جماعية اليوم، لكننا واجهنا فريقاً يمتلك مهارات فردية أكثر من عالية وقد فاجأنا بها.

اقرأ أيضا