الاتحاد

أخيرة

نيابة دبي تكرم الفائزين بجائزة التصوير الضوئي

دبي (الاتحاد) - كرمت النيابة العامة في دبي امس الفائزين في الدورة الأولى من جائزة النيابة العامة للتصوير الضوئي 2011، وذلك ضمن ثلاث فئات رئيسية وهي التراث والفلكلور الإماراتي، والمواقع الأثرية والمعالم السياحية، واحتفالات الدولة بالعيد الوطني الأربعين.
وقال باقر عبدالواحد عبدالله مدير إدارة الاتصال المؤسسي على هامش حفل التكريم إن حكومة دبي سباقة في جميع الميادين ومن بينها التراث والفنون، وظهر ذلك بشكل ملحوظ من خلال إطلاق العديد من المبادرات والجوائز على المستويين المحلي والدولي، بهدف تشجيع الموهوبين والهواة من محبي فن التصوير. وأشار إلى أن هذا الاهتمام يأتي من ادارك ووعي بأهمية التصوير والفرق الذي يحدثه في المجتمع.
وقالت عزة علي الجسمي منسق إعلامي بنيابة دبي والمسؤول عن الجائزة “إن النيابة العامة حريصة كل الحرص على بناء موارد بشرية مؤهلة وتوفير جميع الوسائل والإمكانيات لخلق بيئة إبداعية حافزة لموظفيها”. وأكدت “أن الجائزة كشفت عن جوانب جديدة لم تكن معروفة فيما سبق عن الموظفين المشاركين في الجائزة”.
وأضافت “أن المسابقة كانت ضمن مشروع صور من الهوية الوطنية الذي انطلق ضمن احتفالات النيابة العامة في اليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات استقبل أعدادا غير متوقعة من المشاركين، كما تم تمديد فترة استقبال المشاركات بناءً على طلب الموظفين. مشيراً إلى دقة وشفافية عملية التقييم”.
يذكر أن الحفل جاء بحضور باقر عبدالواحد عبدالله مدير إدارة الاتصال المؤسسي وطارق إبراهيم سيف رئيس قسم الاتصال المجتمعي. وفاز كل من راشد الغملاسي عن فئة التراث والفلكلور الإماراتي، وشمسة المري عن فئة المواقع الأثرية والمعالم السياحية، وشيخة عبدالله عن فئة احتفالات الدولة للعيد الوطني.

اقرأ أيضا