الاتحاد

كرة قدم

ماجد ناصر: «الأبيض» يحتاج إلى «المجتهدين» وليس «الاستعراضيين» !

منير رحومة (دبي)

بتغريدة من كلمات قصيرة على حسابه في «إنستغرام»، شغل الحارس الدولي ماجد ناصر الجماهير، وأثار التساؤلات في الشارع الرياضي، وطرح العديد من التكهنات لدى المتابعين لمسيرته الكروية، حيث كانت عبارات الشكر التي وجهها لجمهور الأهلي في هذا التوقيت بالذات، مادة دسمة للتأويلات وطرح السيناريوهات لمستقبل الحارس الدولي.
وحرصت «الاتحاد» على إزالة الغموض عقب هذه التغريدة، والغوص معه في العديد من المواضيع والقضايا الساخنة التي تشهدنا كرتنا في هذا الصيف.
وفي البداية، كشف ماجد ناصر عن أن التغريدة التي نشرها عبر حسابه الخاص «إنستغرام»، وشكر فيها جمهور الأهلي على دعمه ومساندته له طوال الفترة التي قضاها مع «الفرسان»، كانت اعترافاً بالجميل لمرحلة مهمة من مشواره الكروي، عندما كان لاعباً في صفوف الأحمر، وذلك قبل أن يصدر قرار الدمج، وينتقل للعب في الكيان الرياضي الجديد.
وقال: «كان من الضروري أن أوجه التحية لكل من آزرني ووقف إلى جانبي طوال المواسم الماضية التي قضيتها مع الأهلي، قبل أن أبدأ مشواري الجديد مع الكيان الرياضي شباب الأهلي - دبي، والذي سيكون محطة جديدة في مسيرتي الكروية».
وأشار ماجد إلى أن المرحلة المقبلة تختلف عن السابق، بعد دمج ثلاثة أندية في كيان واحد، حيث ستتغير طبيعة الجمهور والمسؤولين والقائمين على النادي الجديد، متمنياً أن يكون عند حسن ظن الجميع في تقديم المستوى المنتظر منه، وخدمة الفريق الجديد بكل ما يملك من خبرة وتجربة.
وعن اعتبار البعض لما ورد في التغريدة أنه تلميح بمغادرة الفريق الجديد قال: «لا أفكر في مغادرة شباب الأهلي - دبي، وردود الفعل الواسعة التي أحدثتها التغريدة كانت بسبب تزامنها مع فترة انتقالات اللاعبين الصيفية، وانتشار الأخبار والإشاعات بخصوص الصفقات الجديدة لعدد من اللاعبين».
وفيما يتعلق بإشاعة رفضه عرضاً من الهلال السعودي، قال: «لم أتلقَ أي عرض حتى أرفضه، ولم تصلني أي اتصالات رسمية أو غير رسمية من نادي الهلال السعودي، والذي يعتبر من الأندية الكبيرة في المنطقة، وشخصياً لن أرفض أي عرض من أي فريق سعودي مهما كان اسمه لخوض تجربة الاحتراف الخارجي، واللعب في دوري آخر، خاصة إذا كان الدوري السعودي صاحب الجماهيرية الواسعة».

ولاء الدوليين
فيما يتعلق بالتصريحات الأخيرة لمروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، عندما اعتبر أن بعض اللاعبين الدوليين ولاؤهم لأنديتهم أكبر من ولائهم للمنتخب، أجاب الحارس الدولي ماجد ناصر قائلاً: «لا يمكن التشكيك في ولاء اللاعبين لمنتخب بلدهم، أو التقليل من حرصهم على خدمة المنتخب؛ لأن كل لاعب يتمنى رفع شعار المنتخب، ولا يوجد تخاذل في تمثيل المنتخب».
وأضاف أن بعض القرارات الخاطئة تولد أجواء غير إيجابية، مثل خوض معسكرات طويلة تصل إلى شهر، سواء قبل بداية الموسم أو في وسطه، رغم أن أغلب الفرق في دورينا تلعب بالتشكيلة الأساسية نفسها، وتعتمد طرق لعب متشابهة، مؤكداً أن المعسكرات الطويلة قد تصيب اللاعبين بالملل وتنعكس سلباً عليهم خلال الاستحقاقات.
وانتقد ماجد ناصر تضخيم وسائل الإعلام لبعض اللاعبين بما تسبب في عدم ظهورهم بالمستوى المطلوب منهم لخدمة المنتخب، قائلاً: «بعض الأسماء من اللاعبين ضخمهم الإعلام، رغم أن اللاعب المجتهد الذي يقدم مجهوداً كبيراً في الملعب، أفضل من اللاعب الاستعراضي، صاحب المهارات والذي يعتمد على اللعب الاستعراضي فقط».
وأضاف أنه لا يقصد لاعباً معيناً، وإنما يتحدث بصفة عامة دون أن يستثني نفسه إذا كان من اللاعبين الذين يهتمون بالجانب الاستعراضي في أدائهم.
وشدد ماجد ناصر على أن المنتخب بحاجة إلى الاعتماد على عدد كبير من اللاعبين بدلاً من أن يقتصر التركيز على 11 لاعباً فقط، معتبراً أن المنتخب السعودي قدم أكثر من لاعب جديد خلال تصفيات كأس العالم، ومن مباراة إلى أخرى يغير من تشكيلته بإقحام وجوه جديدة، متوقعاً أن تشهد صفوف الأخضر السعودي أمام الإمارات في الجولة المقبلة لتصفيات كأس العالم إشراك ما لا يقل عن ثلاثة أو أربعة لاعبين من تحت 21 سنة.
وشدد على أن مبدأ تدوير اللاعبين أمر مهم جداً في الفرق والمنتخبات، مثلما شاهدنا في منتخبات كبيرة مثل اليابان آسيوية وألمانيا عالمياً؛ لأنه يحفز الجميع، ويشيع جواً إيجابياً من التنافس القوي على المراكز، إضافة إلى أن المنتخب يستفيد من العناصر الأكثر جاهزية والأقدر على تقديم الإضافة المرجوة.

رواتب اللاعبين
وبخصوص التحركات الحاصلة في اتحاد الكرة والأندية للحد من تضخم رواتب اللاعبين، واعتماد سقف جديد للرواتب، قال ماجد: «إذا أردنا عمل دوري قوي، فمن الطبيعي أن نصرف أموالاً كثيرة، وذلك من أجل التعاقد مع أفضل اللاعبين، وتكوين فرق قوية ومسابقة قوية، وبالتالي فإنه من الطبيعي أن يكون الصرف عالياً، سواء بالنسبة للفريق الأول أو حتى للأكاديميات».
واستدرك قائلاً: «لكن إذا كانت الأندية تصرف أموالاً كثيرة على عقود لاعبين بهدف الفوز بلقب محلي فقط، فهذا خسارة؛ لأن الأهداف يجب أن تكون أكبر وأشمل، من خلال خدمة المنتخب، وتشريف الدولة في المسابقات الخارجية».
وفيما يخص وضع سقف صارم للرواتب، أكد ماجد ناصر أن الأمر مرتبط بميزانيات الأندية، وقال: «نجد بعض الأندية التي تملك ميزانيات مفتوحة، وقادرة على التعاقد مع أفضل اللاعبين وصرف مبالغ كبيرة، وبالتالي فإن المعادلة صعبة إذا قارناها مع نادٍ آخر لا يملك ميزانية كبيرة».
وبخصوص تسبب الرواتب الكبيرة في إعاقة احتراف اللاعب الإماراتي خارجياً، أكد أن الأمر يعود إلى اللاعب نفسه، ومدى قدرته على فرض نفسه في تجربة خارجية ومدى رغبته في تقديم الأفضل واللعب خارجياً.

مسؤولية كبيرة في الموسم الجديد
دبي (الاتحاد)

اعتبر الحارس ماجد ناصر أن مسؤولية لاعبي «شباب الأهلي - دبي» كبيرة من أجل ترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك بتشكيل كيان رياضي جديد يكون منارة رياضية مشرفة، وينافس في الألقاب القارية والخارجية، ويرفع راية الإمارات.
وأضاف أن أهداف لاعبي النادي الجديد لن تكون منصبة فقط على الألقاب المحلية، وإنما على الاستحقاقات الآسيوية، بما يستوجب جهداً مضاعفاً من اللاعبين لتحقيق هذه الأهداف.
وأضاف أن بعض الجماهير قلقت من قرار الدمج، لكن الواقع عكس ذلك، لأن الفرق الثلاثة حافظت على نجومها، وتم توحيدهم في كيان جديد سيكون له شأن كبير في المستقبل.
وشدد على أنه متحمس للانضمام إلى هذا الفريق، وتقديم أفضل ما عنده، والمساهمة بكل ما يقدر في تنفيذ توجيهات حاكم دبي، والقائمين على النادي الجديد.

استعادة الهيبة
دبي (الاتحاد)

قبل الدخول في المعسكر التحضيري استعداداً للجولة قبل الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2018، والأهداف التي يرفعها لاعبو المنتخب في المرحلة المقبلة، خاصة أن الحظوظ أصبحت ضئيلة، قال ماجد ناصر: «اللاعبون الذين سيتم اختيارهم لقائمة المنتخب في المباراتين المتبقيتين عليهم أن ينسوا حسابات التأهل للمونديال، ويفكروا في استعادة هيبة الأبيض، بتقديم عروض قوية، وتحقيق نتائج إيجابية».
واعترف ماجد بأن الانتقادات التي طالت لاعبي المنتخب، سواء من وسائل الإعلام أو الجماهير، بعد النتائج السلبية الماضية، أثرت في عدد كبير من اللاعبين، وهو أمر يجب تجاوزه؛ لأن اللاعب المحترف يجب أن يعرف كيف يتعامل مع الظروف الصعبة، والنتائج السلبية، ويستفيد من الانتقادات لتصحيح نفسه، وتقديم الأفضل.
وشدد على أن الانتقالات لا يجب أن تؤخذ بموقف شخصي؛ لأن مصلحة كرة الإمارات هي الأهم.

اقرأ أيضا