الاتحاد

كرة قدم

راشد عبدالرحمن: تشكيك رئيس اتحاد الكرة في الولاء الوطني مرفوض

سعيد الكثيري لعب بقميص المنتخب الوطني وتأثر بنتائجه (الاتحاد)

سعيد الكثيري لعب بقميص المنتخب الوطني وتأثر بنتائجه (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

أثارت تصريحات مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، حول انتماء اللاعبين لأنديتهم بدرجة أكبر من انتمائهم للمنتخبات الوطنية حالة من الجدل بين اللاعبين السابقين والحاليين، وهو ما دفع بعضهم للرد دفاعاً عن أنفسهم.
وقال راشد عبدالرحمن، لاعب منتخبنا الوطني السابق، إنه لا يتفق على الإطلاق مع تصريحات مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة حول التشكيك في ولاء اللاعبين للأندية أكثر من المنتخب الوطني لأن هذا الأمر يؤدي إلى ظلم كبير على اللاعبين ويفتح عليهم دائرة كبيرة من الظلم، موضحاً أن أي شخص لا يستطيع التشكيك في ولاء مروان بن غليطة نفسه في الولاء لعمله في اتحاد الكرة أكثر من النادي الذي ينتمي إليه، ومعظم اللاعبين على مستوى العالم ينظرون بالتقدير الكبير للمنتخبات الوطنية، وهو ما يعني أن تصريحات بن غليطة مرفوضة بكل ما جاء فيها من تشكيك في اللاعبين.
وأضاف: «الأندية هي البوابة الصغيرة للوصول إلى المنتخب الوطني الأول أو المنتخبات الأخرى، ويجب عدم التشكيك في وطنية اللاعبين، وربما تبدو هناك بعض الظروف التي لا تؤدي إلى مساعدتهم على تقديم المردود المتوقع، لكن هذا لا يعني السماح بالتشكيك في الولاء الوطني لأنه يمثل القيمة الرائعة والهدف المشرف لكل اللاعبين ويستدعي التضحية الكبيرة للوصول إلى الأهداف المطلوبة، وفي أوقات كثيرة نشاهد بعض اللاعبين وهم يتطلعون إلى الدفاع عن الطموحات الوطنية بالعزيمة القوية والإصرار على تقديم المستحيل بعينه».
ورفض راشد عبدالرحمن فكرة ابن غليطة في وضع اللوم على اللاعبين في هذه الفترة خصوصاً بعدما تقلصت «الأبيض» في الوصول إلى نهائيات كأس العالم 2018، وقال إن هناك مجموعة من الأسباب أدت إلى هذا الوضع مرتبطة بمنظومة العمل في اتحاد الكرة والأجهزة الفنية وليس تحميل المسؤولية للاعبين فقط، مضيفاً أن مدرب اللياقة البدنية قد يكون داخل دائرة التقصير في حال كان المردود البدني للاعبين دون المستوى، وهناك نفسياً من يتأثر بهذا التقييم لأن العوامل المؤدية للوصول إلى الاحتراف الكامل غير موجودة وحتى لو بعد عشر سنوات قادمة فهي غير متوافرة.
وأردف: «إذا تحدثنا عن احتراف اللاعب فكيف يكون الإداري غير محترف، وأغلب الأندية الموجودة في الدولة تعتمد على الدعم الحكومي واللاعب أداة فقط وعندما يحصل على التقييم المناسب فإنه يؤدي في الملعب والمنتخب الوطني هو القيمة العالية لكل اللاعبين، والهدف الذي يسعون إليه وتقديم كل ما يمكن لوضعه في المقدمة».

الخيار الأول
وقال سعيد الكثيري لاعب الظفرة إن تصريحات مروان بن غليطة، رئيس اتحاد الكرة حول ولاء اللاعبين للأندية أكثر من المنتخب الوطني عابها التعميم، لأن الشعار الوطني هو الخيار المشرف الذي يحرص عليه جميع اللاعبين في جميع الأوقات والمناسبات انطلاقاً من الرغبة الكبيرة والقوية في الدفاع عن الشأن الوطني انطلاقاً من الدافع، الذي يقود أي لاعب إلى تقديم كل ما يملك لوضع المنتخب الوطني في المقدمة لأنه يمثل الواجهة المشرفة لكل الدول في المجال الرياضي.
وأضاف: «قد تكون هناك حالات مشابهة رأى مروان بن غليطة أنها دفعته للحديث حول هذا الأمر لكن التعميم الذي يطال جميع اللاعبين فهو غير ممكن، ولا يعكس الحقيقة الراسخة عن الولاء للمنتخب الوطني، والمؤكد أن أي لاعب يسعى إلى وضع بصمته المشرفة من خلال مشاركته مع المنتخب الوطني وتبقى ذكرى النتائج الإيجابية والإنجازات التي تحدث بصفوف المنتخب الوطني متقدة في الذاكرة، مع ملاحظة أن الأندية هي البوابة التي تساعد اللاعبين على الوصول إلى المنتخبات الوطنية المختلفة».
وأوضح الكثيري أن ردة الفعل الكبيرة على تصريحات رئيس اتحاد الكرة مرتبطة بالشأن الوطني ، وأن الانتماء لدولة الإمارات يسمو دائماً فوق كل الاعتبارات ورفض التعميم الذي يتحدث عن إطلاق الأمر على جميع اللاعبين، موضحاً أن الأندية محطة فقط في مشوار أي لاعب ، في حين أن المنتخب يبقى الحلم الرائع والمشرف لكل لاعب وعلى مستوى العالم، وذلك انطلاقاً من الرغبة في تقديم كل ما يمكن أن يعزز حضوره المشرف على جميع الأصعدة.

اقرأ أيضا