الاتحاد

الرياضي

أقترح زيادة منتخبات النهائيات إلى 24 فريقاً

هوجتون مدرب الهند

هوجتون مدرب الهند

قال راشد الزعابي عضو اتحاد الكرة إن قضية التأهل إلى نهائيات كأس آسيا، جاءت من فترة بسيطة، وهي طريقة جديدة، وضعها الاتحاد الآسيوي، ربما من أجل دواعي انتخابية، أو تجربة لنشر اللعبة في آسيا، وهذه الأمور لها مبرراتها في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ولها جوانب تسويقية، من أجل دفع الدول الضعيفة في كرة القدم الاهتمام باللعبة، ومحاولة الوصول إلى نهائيات آسيا، وفي هذه الحالة تشمل النهائيات منتخبات ضعيفة تؤثر على شكل البطولة، حتى لو كانت هذه المنتخبات، ستخرج من الدور الأول، ولكن وجودها في مجموعة مثلاً يضعف المجموعة ونشاهد في نهائيات كأس آسيا، فريقاً يخسر بالعشرة، وهذا وارد جداً.
وأضاف الزعابي أن البطولة هذه المرة لم تخسر سوى منتخب عُمان الذي لو شارك لكان من المنافسين في البطولة، وهو ما يفتح الباب للحديث، عن مشاركات أخرى لمنتخبات ضعيفة مثل الهند وسيرلانكا وتايلاند وإندونسيا، وبالتالي وجود منتخبات ضعيفة في البطولة وابتعاد منتخبات قوية مثل عُمان يثير التساؤل، والمفروض أن يتم عمل نظام جديد يقوم على أساس أن المنتخبات التي تفشل في التصفيات الرئيسية مثل عُمان تشارك في تصفيات منطقة الهند وتايلاند وإندونسيا، وهي فرصة أخيرة للمنتخبات القوية للحاق بركب البطولة.
أشار الزعابي إلى أن منتخبات مثل الهند والتي تشارك في النهائيات كان من الممكن ألا تشارك طوال تاريخها في كأس آسيا، ولعل هذا الوضع يحتاج إلى دراسة، وإعادة تفكير من جانب الاتحاد الآسيوي لضبط نظام التأهل الذي يختلف كثيراً عن أوروبا.
ففي أوروبا هناك 5 دول مثلاً مستواها الكروي متدني، ولكن في آسيا هناك 15 دولة على الأقل مستواها الكروي متراجع بشكل كبير، كما أن نظام التأهل في أوروبا مختلف تمام، ولو استمر الوضع على ما هو عليه سيكون له آثار سلبية على كرة القدم الآسيوية.
أوضح عضو اتحاد الكرة أن مشكلة التأهل ليست فقط على مستوى المنتخبات، بل أيضاً على مستوى الأندية، بطولة دوري أبطال آسيا والتي تشارك فيها أندية غرب آسيا مع شرق القارة فيه ظلم كبير لأن أنديتنا عندما تشارك في دوري الأبطال تكون مستهلكة من الدوري المحلي، وبطولة الخليج والبطولات المحلية أيضاً، في حين أن الدوري في شرق القارة يكون في بدايته والفرق جاهزة للمباريات وهو ما يصيب أنديتنا بارتباك شديد وتتدنى النتائج.
وقال: إن عدد من الأندية تعتذر عن المشاركة في بطولة الخليج للأندية لظروف كثرة البطولات ومشاركتها على المستوى الآسيوي ومن الصعب التوفيق بين البطولات جميعها، فالفريق يلعب في كأس الخليج وكأس آسيا وكأس رئيس الدولة وكأس رابطة المحترفين والدوري المحلي، فهل بعد ذلك مطلوب منه أن يحقق نتائج جيدة، والطبيعي أن يخرج من البطولات دون أن يحقق شيئاً.
واقترح الزعابي برفع عدد الدول المشاركة في نهائيات كأس آسيا من خلال دخول المنتخبات الضعيفة في تصفيات تمهيدية ثم تصفيات نهائية دون النظر إلى عدد الدول، فمن الممكن أن تكون كأس آسيا 24 منتخباً وهذا وضع عادي لأننا نشاهد مباريات أكثر، ولو تم تطبيق هذا النظام سيكون أفضل للكرة الآسيوية التي تحتاج بين الحين والآخر إجراء تعديلات على أنظمتها سواء في التأهل على مستوى المنتخبات أو الأندية وهذا يصب في النهاية في مصلحة كرة القدم الآسيوية والتي وصلت إلى مرحلة جيدة في السنوات الماضية، ونأمل أن تفرز نهائيات كأس آسيا بالدوحة منتخبات جديدة، ونتمنى التوفيق للمنتخبات العربية المشاركة في البطولة وأن تكون كأس آسيا عربية.

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير