الاتحاد

الرياضي

الأهلي يكسب الإمارات بخماسية فيصل خليل


إبراهيم العسم: قاد المهاجم القناص فيصل خليل فريقه الأهلي إلى فوز مستحق على حساب فريق الإمارات في المباراة المؤجلة من منافسات الجولة الثامنة عشرة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم عندما تمكن الفيصل من قول الكلمة الفصل في المباراة وسجل ( سوبر سوبر هاتريك ) في شوط المباراة الثاني ليواصل الأهلاوية انطلاقتهم وانتصاراتهم الأخيرة في الدوري كالذي حصل في البطولة الآسيوية ، في المقابل دفع فريق الإمارات ثمن تراجعه وتحفظه غير المبرر في الدفاع خسارة في توقيت مهم يحتاج فيه إلى أية نقطة أو نتيجة إيجابية تساعده في الصراع الدائر في مؤخرة الجدول
وفرض المدرب شيفر أسلوبه الواضح ولمساته السحرية على الفريق الأهلاوي عندما لعب الأهلي بأسلوب ممتع في الشوط الثاني من خلال فتح الثغرات من خلال التنويع في مصادر الهجوم وبالذات الكرات العرضية الزاحفة والتي سجل من خلالها الأهلي وفيصل خليل أغلب أهدافه الأربعة ليؤكد الألماني شيفر قدرته التدريبية على انتشال الأهلي من الإحباط إلى الإنجاز ويعالج في وقت قصير خلل الفرص المهدرة الذي لازم الاهلي في الفترة السابقة ·
وشهدت المباراة في شوطها الثاني العديد من الأحداث فبالإضافة إلى الخمس أهداف التي شهدها شوط المباراة الثاني خرجت البطاقات الصفراء 4 مرات وبطاقة حمراء وكانت من نصيب لاعب الإمارات إبراهيم عباس
لم تكن الصورة التي قدمها الأهلي في مباراته أمام الإمارات في إطار منافسات الجولة الثامنة عشرة لدوري أندية الدرجة الأولى إلا استكمالا لصورته الأخيرة المتميزة التي ظهر عليها في مباراته أمام نفيتشي وحقق من خلالها فوزا كبيرا في توقيت مهم، حيث واصل الشياطين الحمر صحوتهم هذه الأيام في ظل قيادة ناجحة للألماني شيفر، ومنذ بداية اللقاء كشف الأهلي عن رغبة جامحة في مواصلة صورته الأخيرة من خلال جلب نقاط المباراة الثلاث بالرغم من صعوبة المباراة ورغبة الطرف الآخر وهو فريق الإمارات بالخروج من استاد راشد في النادي الأهلي بالنتيجة الإيجابية حتى لو كانت هذه النتيجة على شكل تعادل، وما بين الرغبتين جاء اللقاء مثيرا وحماسيا تبادل الفريقان الندية وإن كان الأهلي هو الأفضل بحساب الهجمات والفرص والضربات الركنية التي أتيحت في مجريات الشوط الأول·
بالرغم من السيطرة الميدانية لفريق الأهلي على مجريات الشوط الأول وذلك بفضل التفوق في منطقة المناورات والكثافة العددية للأهلي في منطقة فريق الإمارات إلا أن أغلب الفرص التي أتيحت للشياطين لم تكن خطرة وكافية لتسجيله أول أهداف اللقاء باستثناء عدد قليل منها وأبرزها الهدف الرأسي الذي سجله القناص فيصل خليل أسكن من خلالها الكرة شباك عبد الله حسن حارس الأخضر إلا أن راية محمد المرزوقي كانت أقرب وألغت الهدف بسبب وجود فيصل في موقف تسلل هذا الحدث في المباراة حرك بعض الشيء المياه الراكدة في صفوف الإمارات الذي تخلى عن تحفظه وبدأ يشن هجماته على مرمى الأهلي، وأتيحت له عدد من الفرص أخطرها تسديدة سالم الخابوري التي مرت بقوة من جوار القائم الأيسر لعلي سعيد·
دخل الفريقان في شوط المباراة الثاني أكثر رغبة وتصميما لتحقيق النتيجة الإيجابية وبالذات فريق الأهلي الذي بدأ بهجوم سريع في محاولة سريعة لتسجيل هدف مبكر في شوط المباراة الثاني وأتيحت له فرصتان الأولى عن طريق عادل عبد العزيز والثانية عن طريق حسن علي إبراهيم ، في المقابل دخل الإمارات المباراة في الشوط الثاني برغبة المحافظة على الوضع أو خطف هدف لعل وعسى
ولكن أتت الرياح بما لا تشتهيها السفن الإماراتية حيث تدخل قناص الأهلي وهدافه فيصل خليل وسجل هدف المباراة الأول في الدقيقة 3 من زمن الشوط الثاني وسط دربكة وكرة حائرة لم يتوان فيصل الأهلي أن يقول الكلمة الفصل ويودع الكرة شباك عبد الله حسن حارس الإمارات لتأخذ المباراة بعدها طابع السرعة ويتحسن الأداء ويكثف الأهلي من هجماته وكأن الهدف جاء ليحرر الطاقات المكبوتة في لاعبي الأهلي
أما الإمارات فلم يجد تجاه هذا الوضع وهذا الضغط المتواصل إلا أن يستسلم للوضع أو يخرج عن تحفظه في الدفاع ويبدأ في الهجوم فورا ولهذا يجري مدربه درجان أول تغيرات المباراة بإشراك عمر المناعي بديلا لمعتوق سعيد لكن هذا التغيير لم يأت بالجديد بالنسبة لفريق الإمارات حيث ظل الأسلوب نفس الأسلوب وظل التحفظ في الدفاع نفس ما بدأ به الأخضر المباراة نظرا لبقاء الوسط خاليا من دون لاعبين فاعلين في هذه المنطقة المهمة وكل ما كان يصنعه الوسط الإمارات هو الشق الدفاعي فقط لا غير ، ولهذا يجري درجان تغيرا ثانيا بإشراك عمر النجاري المحترف الثاني في صفوف الإمارات
وفي الوقت الذي كان يطمح فريق الإمارات بتعويض الهدف الأول الذي سكن مرماه إذا بالصاروخ الأهلاوي فيصل خليل يخطف هدفا ثانيا ولا أروع مستقلا كرة عرضية زاحفة من سالم خميس أودعها فيصل رأسية في شباك الإمارات ليتقدم الأهلي بهدفين نظيفين في أول ربع ساعة في الشوط الثاني ·· بعدها يجري شفير مدرب الأهلي أول تغيراته في المباراة بإشراك العائد بعد إصابة جاسم أكبر بديلا لبدر ياقوت مستقلا الهدوء النسبي الذي أصاب المباراة في الدقائق العشرين الأولى لزمن الشوط ، ولم تكن فترة الهدوء هذه إلا تحضيرا أهلاويا لتسجيل هدف ثالث في المباراة وبالفعل ينجح أفضل لاعب في المباراة فيصل خليل من إضافة هدف فريقه وهدفه الثالث في المباراة في الدقيقة 29 مستقلا كرة عرضية أرسلها عادل عبد العزيز أحد رجال الأهلي المتميزين في المباراة
أراد فيصل خليل أن يقول كلمته كاملة في المباراة وبشكل رائع ليس فقط لمدرب المنتخب أدسون الذي شاهد المباراة وليس ليقول لشفير أنك أمام موهبة محلية فذة وإنما ليؤكد موهبته أمام الجميع حيث أضاف فيصل هدفه الرابع ( سوبر هاتريك ) الثاني له هذا الموسم والثالث بشكل عام في الموسم ومن مجهود فردي تلاعب به بمدافعي الإمارات وسدد الكرة بسهوله وبإتقان في الشباك محرزا الهدف الرابع في المباراة ، ولم يكتف الفيصل بأربعة أهداف وإنما أضاف الهدف الخامس له في الدقيقة 39 من زمن الشوط الثاني ليقود فريقه إلى انتصار عريض على الإمارات ويرفع رصيده من الأهداف إلى 11 هدفا ويدخل صراع الهدفين

اقرأ أيضا

برشلونة وميسي يتجنبان رحلة "الأفعوانة" وبيتيس يقهر "ثلاثي القمة"