الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي: تركيب برادات «سبيل المياه» يحتاج ترخيصاً رسمياً

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت بلدية مدينة أبوظبي أن تركيب برادات مياه الشرب «سبيل المياه» يحتاج تصريحاً رسمياً، ويتوجب أن يكون مطابقاً للشروط والمعايير الصحية، ومتطلبات الأمن والسلامة.
وأشارت البلدية أنها استناداً إلى القرار الإداري رقم (139) لسنة 2018 بشأن إصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم (2) لسنة 2012 المظهر العام «صحة وسلامة برادات مياه الشرب» بدأت في إصدار تصاريح برادات المياه، ويُحظر تركيب براد مياه الشرب في الأماكن العامة دون الحصول على موافقة بلدية مدينة أبوظبي، مهيبة بأفراد المجتمع أهمية الالتزام بهذا الأمر لسلامتهم وسلامة الآخرين.
ونوهت البلدية أنها أطلقت خدمة تصريح تركيب برادات مياه الشرب العامة في نظام إدارة علاقات المتعاملين «خدمة عامة»، والتي تتطلب من العميل توفير مستند فاتورة ماء وكهرباء لا تزيد عن (3) أشهر صادرة عن شركة أبوظبي للتوزيع.
ومن منطلق المحافظة على صحة وسلامة الأفراد من مرتادي الحدائق والشوارع العامة في مدينة أبوظبي نظمت بلدية مدينة أبوظبي حملة على كافة برادات مياه السبيل في المتنزهات والحدائق في جزيرة أبوظبي، ومنطقة المقطع، وحديقة المطار، وذلك عن طريق أخذ عينات من المياه بهدف فحصها والتأكد من خلوها من أي ملوثات تؤثر على صحة المستهلكين، وبهدف التأكد من شروط ومعايير برادات مياه الشرب، ومدى مطابقتها لما تم اعتماده في البلدية، وفي حال كانت هناك أي نتائج تثبت وجود مواد ضارة، كالبكتيريا وغيرها من الملوثات يتم توجيه المتعامل صاحب البراد لتعديل وضع البراد أو تغييره طبقاً للاشتراطات الصحية مع توعيته بأهم الاشتراطات الواجب توافرها.
وتهيب البلدية بالراغبين تركيب برادات مياه الشرب العامة الالتزام بالاشتراطات التالية، ومنها منع تركيب براد مياه الشرب في الأماكن العامة دون الحصول على موافقة مبدئية، تثبيت براد المياه على قاعدة من الخرسانة بسماكة (10سم) من سطح الأرض للمحافظة عليه من السقوط، وضع براد المياه داخل غرفة مخصصة، ويتم تمديد صنابير الماء البارد إلى خارج الغرفة أو المنزل، تزويد براد المياه بفلتر معتمد وتنظيفه واستبداله كلما دعت الحاجة، مراعاة صلاحية صنابير المياه لوقف هدر الماء، وضع ملصق، وفقاً لما تقرره البلدية المعنية يحتوي على بيانات المشغل ورقم الشكاوى.
ودعت بلدية مدينة أبوظبي كافة الجمهور المالكين لهذه البرادات، ضرورة التأكد من صيانتها بشكل دوري والحفاظ على نظافتها، وفي حال وجود أي نوع من أنواع الملوثات معالجة مصادر التلوث، وإزالة كافة الأسباب التي قد تؤدي للتلوث، وذلك لتوفير أقصى درجات الصحة والسلامة لجميع مستخدمي هذه البرادات.

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية