الاتحاد

الإمارات

إنجاب 4790 طفلاً وطفلة بمساعدة "دبي للإخصاب"

حميد القطامي خلال تكريم متميزات المركز (من المصدر)

حميد القطامي خلال تكريم متميزات المركز (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نجح مركز دبي للإخصاب التابع لهيئة الصحة بدبي في تحقيق الأمل والسعادة لآلاف الأسر الباحثة عن الإنجاب من داخل الدولة وخارجها، وبلغ عدد الأطفال الذين تمت ولادتهم عن طريق المركز، منذ تأسيسه في عام 1991، وحتى يونيو من العام الجاري (2019)، ما يزيد على 4790 طفلاً وطفلة، يمثلون العديد من الجنسيات من مختلف أنحاء العالم.
واحتفلت الهيئة بهذا الإنجاز من خلال مبادرة «شجرة الغاف» التي أطلقتها أمس ضمن أجندة فعاليات «عام التسامح»، كرمز للعطاء والتسامح، حيث ضمت الشجرة أسماء وجنسيات مواليد المركز للعام الجاري، وعددهم 100 طفل وطفلة.
في الوقت نفسه أعلنت هيئة الصحة بدبي عن تمكن مركز دبي للإخصاب من الحصول على شهادة «الفئة الماسية» العالمية بتفوق، وتسجيله لأعلى مستوى لنتائج تجديد الاعتماد الدولي لمعايير القيادة الكندية لتقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب بنسبة بلغت 99.5 %، وذلك بعد نجاحه في تحقيق جميع اشتراطات ومعايير الامتياز المعمول بها عالمياً في مجال الصحة الإنجابية.
جاء الإعلان عن هذا الإنجاز الدولي للمركز، وإطلاق المبادرة بحضور معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، وعدد من قيادات الهيئة والمسؤولين وإدارة المركز وفريق العمل الذي تقوده هناء طحوارة مدير مركز دبي للإخصاب.
وقال معالي حميد القطامي إن مركز دبي للإخصاب له ريادته ونجاحاته وإنجازاته العالمية، التي جعلته صرحاً طبياً وعلمياً له مكانته المرموقة، وله بصمته المميزة في واحدة من المجالات والتخصصات الطبية الصعبة والدقيقة، المتصلة بالصحة الإنجابية وإشكاليتها، التي يتعامل معها المركز باحترافية وبأفضل الممارسات الطبية المعمول بها دولياً، مؤكداً معاليه أن المركز أصبح الوجهة المفضلة للباحثين عن الإنجاب من داخل الدولة وخارجها.
وأضاف معاليه إن هيئة الصحة بدبي لا تدخر وسعاً في دعم المركز وتعزيز جهوده، وتزويده بأفضل التقنيات والتجهيزات وأدوات البحث والاستكشاف والابتكار المتقدمة، إلى جانب حرصها على رفد المركز بالكفاءات والخبرات الطبية والطبية المساندة والفنية، التي تعتز بها، وبما تقدمه.
وكرم معاليه الفرق الطبية والمتميزين الذين كانوا وراء الإنجازات والتحولات النوعية التي يشهدها مركز دبي للإخصاب.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: عقلانيتنا أفضل خطة في زمن كثر فيه الغوغاء