الاتحاد

الإمارات

«التربية» تشكل لجنة تتولى ترتيبات المؤتمر العالمي للموهبة 2012

دبي (الاتحاد) - أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تشكيل لجنة مشتركة تضم ممثلين عن الوزارة وجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز ومجلس أبوظبي للتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، لمتابعة أعمال مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الثاني عشر للموهبة 2012.
وقالت نورة المري مديرة إدارة التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم إن المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار “إثراء الموهبة وتنمية القدرات”، يستمر من 14 وحتى 18 يوليو 2012 بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، وذلك للمرة الأولى في الشرق الأوسط، حيث تعد الإمارات أول دولة في المنطقة تنجح في استضافة هذا المؤتمر العالمي.
ويترأس اللجنة الدكتور جمال المهيري أمين عام جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وعضوية عدد من مديري الإدارات المركزية في وزارة التربية والتعليم، وجائزة حمدان، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية.
ويأتي في مقدمة مهام اللجنة، التنسيق مع مختلف الجهات المعنية لترشيح نحو 200 مشارك لتمثيل الدولة في المؤتمر، واختيار 50 طالباً وطالبة للمشاركة في ملتقى الشباب المصاحب للمؤتمر. وأكدت المري أن اللجنة تدعو الميدان التربوي إلى المشاركة في المؤتمر، سواء بالحضور أو بالمشاركة بأوراق العمل الخاصة. إذ يتألف البرنامج العلمي للمؤتمر من سلسلة جلسات علمية وورش عمل وندوات، يقدمها عدد من المتخصصين في تعليم الموهوبين.
ولفتت إلى أن مؤتمر دول آسيا والمحيط الهادي الثاني عشر للموهبة 2012 الذي يسلط بدوره الضوء على التزام المنطقة بترسيخ المعايير العالمية وأفضل الممارسات لمجتمع الطلبة الموهوبين والمتفوقين.
وتهدف تلك الممارسات إلى تحقيق أربعة أهداف جوهرية، تتمثل في زيادة الوعي في مجال تعليم الموهوبين في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، وتأسيس مركز للمعرفة وتعزيز المشاركة المجتمعية ووضع مجموعة من المبادئ والسياسات العامة للنظم العالمية لتعليم الموهوبين، فضلاً عن وضع خطة عمل للإسراع ببرامج تعليم الموهوبين في الشرق الأوسط وخارجه. وعن ملتقى الأطفال والشباب، أوضحت المري أنه بمثابة برنامج للطلبة الموهوبين البالغين من العمر من 9 إلى 18 عاماً، وهو يعطي فرصة للطلبة الموهوبين من دول آسيا والمحيط الهادي أن يتحدوا معاً في تجربة فريدة وغنية بالعلم والتعلم.
وإلى جانب ذلك يهدف برنامج الملتقى إلى تطوير التفكير الإبداعي وحل المشكلات والعمل بروح الفريق الواحد، مؤكدة أن معيار اختيار الطلبة الموهوبين لملتقى الأطفال والشباب الموهوبين يراعي الطلبة الموهوبين عقلياً ودراسياً وإبداعياً، ومن ثم يتم اختيار الطلبة وفقاً لأحد المعايير التالية: الحصول على 130 درجة في اختبارات ذكاء مقنن، أو الحصول على درجة معيارية في اختبار القدرة العقلية، واختبارات أخرى للقدرة الإبداعية.
ومن المقرر أن يقوم المعلمون بزيارات تعليمية إلى مختلف مدارس الدولة، بهدف مساعدة المشاركين على فهم وتحليل وتطوير برامج الأطفال الموهوبين والمتفوقين.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة