السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

افتتاح سوق تراثي فاخر للبهارات في دبي

افتتاح سوق تراثي فاخر للبهارات في دبي
26 ابريل 2011 00:04
افتتح في دبي مؤخراً، سوق تراثي للبهارات، أطلق عليه “سوق البهارات التقليدية”، بجانب مدرسة الأحمدية ومتحف التراث في منطقة الرأس. وأقيم السوق بموجب تصريح حصل عليه أحد المستثمرين من إدارة التراث العمراني في بلدية دبي لاستغلال أحد المباني التراثية في ديرة لتحويله إلى سوق فاخر للبهارات، بحيث لا يتعارض مع الطابع التجاري للمنطقة. ويتمتع سوق البهارات الجديد بصفات “نخبوية” يفرضها طابع تجارة الجملة الذي اختاره مؤسس السوق عبد السلام علي، إذ يضم حتى الآن 14 محلاً لشركات مختلفة تصدر يومياً من 20 إلى 30 حاوية من البهارات والمكسرات، فيما تبلغ حركة أموالها السنوية حوالي 80 مليون درهم. وبفضل السوق الجديد، خلعت البهارات لباسها الشعبي، وتسلّلت من زوايا الممرات الضيقة في الأسواق العتيقة، والأجران الفخارية الكبيرة التي اهترأت أطرافها الدائرية، وانسحبت من لعبة تدرّج الألوان الحارة التي تُظهرها أشكال البهارات المخروطية التي يشكلّها الباعة أمام محالهم بدافع لفت النظر وترغيب الزوار. ويلفت علي إلى أن اختيار التجار لم يكن عشوائياً وإنما جاء بناء على أهميتهم التجارية وحجمهم وصدقيتهم في السوق. ومن بين المحال، يوجد اثنان منها يبيعان بالمفرّق هدايا سياحية مثل التذكارات، والعينات المختلفة من البهارات المغلفة بأكياس بلاستيكية صغيرة، بالإضافة إلى نوع آخر من البهارات والأعشاب المحلية والآسيوية المعروضة في جرات خشبية صغيرة. ويلعب المبنى دوراً مهماً في استقطاب السياح إلى السوق فهو بعد أن رممته بلدية دبي أصبح مُدرجاً على لائحة “اليونسكو” للتراث، حيث تتوسطه باحة كبيرة يمكن من خلالها رصد التفاصيل التراثية للمبنى. وقال علي إن ملكية المبنى تعود إلى مطر بن مصبح الحاي، استأجرته مجموعة متخصصة في بيع الذهب في الإمارات وحوّلته إلى متحف للمصوغات التقليدية، إلا أنه المشروع لم ينجح، وبقي المبنى مهجوراً لمدة 5 سنوات متتالية إلى أن تمكّن هو من تحويله إلى مشروع تجاري. ويقع المبنى ضمن فئة A على لائحة “اليونسكو”، أي أنه لا يمكن إجراء أي إضافة أو تعديل بنيوي على المكان الذي يعود تاريخه إلى 80 عاماً مضت، مشيراً إلى أنه تمّ تجهيز جميع المحال بديكورات خشبية قيّمة تناسب الطابع التراثي للمبنى، ولم يُترك الأمر لكل شركة على حدة.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©