الاتحاد

الإمارات

إطلاق المهرجان الفرنسي للفنون في أبوظبي ودبي لأول مرة

جانب من اللوحات المشاركة

جانب من اللوحات المشاركة

ينطلق المهرجان الفرنسي للفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في الفترة من 12 إلى 15 فبراير المقبل· قبل أن ينتقل إلى دبي ابتداء من 2 مارس في فندق ميناء السلام لتستمر فعالياته لغاية 5 مارس ·2008 تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة· وسيتم تخصيص أمسيات خاصة بالسيدات خلال اليوم الثاني من المهرجان في كل من دبي وأبوظبي· ويشكل هذا الحدث الدورة الأولى لمهرجان سنوي للترويج للفن الفرنسي المعاصر في الامارات·
يهدف المهرجان الفرنسي للفنون إلى إقامة روابط مع الدول التي تشهد نمواً سريعاً، ومن ثم تحويل هذه الشراكات إلى حلقات وصل بين الثقافات العالمية تسهل نشر الاعمال الفنية انطلاقا من تراث فرنسا في تشجيع الفنون الجميلة· كما يهدف المهرجان إلى اكتشاف المواهب الجديدة، بالإضافة إلى تطوير وتبني المواهب الواعدة والمشاركة في هذا المهرجان الفني الرائد بما يساهم في دفع عجلة التطور الثقافي في العالم·
وتم اختيار 30 من خيرة الفنانين الفرنسيين للمشاركة في هذا المهرجان لعرض 700 قطعة فنية تعكس التنوع الغني في الفن الفرنسي المعاصر· وتتضمن القطع التي ستوزع مناصفة بين المعرضين في أبوظبي ودبي مجموعة من التماثيل والمنحوتات واللوحات، بالإضافة إلى السجادات الجدارية والصور الفوتوغرافية والأعمال الفنية الأخرى·
ويتضمن المهرجان في أبوظبي ورش عمل للرسامة الفرنسية الشهيرة كريستين بارس تهدف من خلالها إلى مساعدة المهتمين في توسيع آفاقهم وخبراتهم الفنية، كما يستضيف المهرجان عددا من الفنانين المحليين مثل محمد كانو وواصل صفوان ومحمد مندي· وفي دبي منال بن عمرو ونهى حسن أسد·
وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد في تعليقها على المهرجان: ''يؤكد هذا المهرجان على التزام دولة الإمارات في تطوير مجال الفنون الجميلة وتشجيع المواهب المحلية وبناء شراكات استراتيجية مع مراكز ثقافية رائدة حول العالم على أمل تحويل الامارات الى مركز ثقافي رائد في المنطقة''·
وأضافت سموها: ''أن الالتزام بتشجيع الفن والثقافة، كما ورد في استراتيجية دولتنا الحبيبة إنما يعكس مدى التزام قيادتنا الرشيدة بتطوير قاعدة فنية ثقافية عالمية من شأنها أن تساهم، على المدى البعيد، في تطوير التراث الفني المحلي والذي سيلعب دوراً فاعلاً كجسر تواصل بيننا وبين العديد من الأمم والحضارات والأفراد''·
وتساند هيئة أبوظبي للثقافة والتراث هذا المهرجان الذي سيقام في مقر الهيئة في المجمع الثقافي بأبوظبي· وتسعى الهيئة من خلال المهرجان الذي يساهم في الحفاظ على والترويج للهوية الوطنية كمصدر فخر وإلهام لشعب الامارات العربية المتحدة، لتطوير السياحة الثقافية وجعل أبوظبي وجهة ثقافية بارزة في الشرق الاوسط والعالم·
وقال سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث: ''إننا فخورون بدعم المهرجان الفني الفرنسي الفذ الذي يهدف لنشر المعرفة بالفن المعاصر وجماله· إن التنمية الثقافية هي ما نسعى إليه، وسوف تقربنا كل مبادرة مماثلة من تحقيق هدفنا بأن نصبح بؤرة للتعليم والتطور الثقافي في المنطقة''·
يشارك في المهرجان عدد كبير من الفنانين العالميين من ضمنهم كريستين بارس وروبرت ديكريديكو وباسكال ماجيس وبريجيت مارتينيه والنحات العالمي جان لويس توتان·
يقام المهرجان الفرنسي للفنون في أبوظبي ودبي بالشراكة مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث والسفارة الفرنسية في الإمارات ومجموعة أصحاب العمل الفرنسي والرابطة الفرنسية ومؤسسة دبي للمرأة· وبمساندة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ومجلة شواطئ كشريك إعلامي· وبرعاية ضفَ ٌممن ءِْمٌَّ ومجموعة شلهوب· ومجلس دبي الثقافي والقنصلية الفرنسية ومؤسسة دبي للمرأة والرابطة الفرنسية ومجلس الأعمال الفرنسي·
ويفتح المهرجان أبوابه أمام الجمهور في أبوظبي 13 فبراير المقبل، من العاشرة صباحا حتى السادسة مساء، وفي 14 و15 فبراير من الساعة العاشرة صباحا حتى التاسعة مساء· وفي دبي في 3 مارس من العاشرة صباحا حتى السادسة مساء، وفي 4 و5 مارس من الساعة العاشرة صباحا حتى التاسعة مساء·

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة ينعى سلطان بن زايد