الاتحاد

الاقتصادي

شراء اللحظات الأخيرة يعزز مكاسب سوق أبوظبي

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، في تغيير مساره السلبي خلال التعاملات الصباحية، ليواصل مسيرة الصعود مع نهاية جلسات الأسبوع أمس، ملامساً مستوى 5000 نقطة، بدعم مباشر من عمليات الشراء التي طالت الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي البنوك والعقار، فيما رضخ مؤشر سوق دبي المالي لضغوط البيع الانتقائية التي تعرض لها للجلسة الثانية على التوالي، والتي تزامنت مع عمليات «جني أرباح».
ورفع المستثمرون المؤسساتيون والأجانب من وتيرة شرائهم في الأسهم المحلية، أمس، والتي تركز أغلبها على قطاعي البنوك والعقار، لتسجل القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 278.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 175 مليون سهم، من خلال تنفيذ 2931 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 56 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، خلال الجلسة، في مواصلة مسيرة الصعود للجلسة الثانية على التوالي، متأثراً بعمليات شراء استهدفت الأسهم القيادية، ومنها سهم «أبوظبي الأول»، ليغلق مرتفعاً 0.2% عند مستوى 4999 نقطة، بعدما تم التعامل على 50.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 125 مليون درهم، من خلال تنفيذ 812 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 25 شركة مدرجة.
فيما رضخ مؤشر سوق دبي المالي، لضغوط البيع التي تعرضت إليها الأسهم القيادية، نتيجة مواصلة عمليات جني الأرباح والمضاربات على الأسهم الصغيرة، ليغلق على تراجع بنسبة 0.21% عند مستوى 2660 نقطة، بعدما تم التعامل على 124.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 153.2 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2119 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة.
وقال جمال عجاج، المحلل المالي: «إن الأسواق المالية المحلية أنهت جلسات الأسبوع على تباين في إغلاقات المؤشرات العامة، بين الارتفاع والانخفاض، حيث نجح مؤشر سوق أبوظبي في تغيير مسارة السائد طوال الجلسة خلال الدقائق الأخيرة من عمر الجلسة، ليغلق على ارتفاع مستهدفاً مستوى 5000 نقطة من جديد»، مؤكداً أن عمليات الشراء التي طالت سهم «أبوظبي الأول» ساندت المؤشر بشكل كبير، بفعل دخول مؤسساتي وأجنبي.
وأضاف عجاج أن الأسهم القيادية المدرجة في سوق دبي المالي، واصلت الضغط على المؤشر متأثراً بعمليات جني أرباح ومضاربات الأسهم الصغيرة، فيما واصلت حالة الترقب في السيطرة على تعاملات المستثمرين بفعل التوترات الجيوسياسية بالمنطقة، وترقب المستثمرين بدء إعلان الشركات عن النتائج المالية النصفية.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 15.9 مليون سهم، ليغلق على ثبات عند سعر 0.378 درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة تداولات بنحو 55.8 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 14.82 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق.
وفي دبي، جاء سهم «سلامة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 51.6 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 1.23% عند سعر 0.656 درهم، فيما تصدر سهم «إعمار» الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 45 مليون درهم، ليغلق صاعداً بنسبة 0.67% عند سعر 4.48 درهم، رابحاً 3 فلوس عن الإغلاق السابق.

اقرأ أيضا

مشاهدة معالم أبوظبي ودبي بطائرة مائية