الاتحاد

عربي ودولي

هجوم على موكب وزير التعليم بحكومة الوفاق

تونس (الاتحاد)

أعلنت مصادر إعلامية ليبية، تصدر مواقعها من تونس، أن وزارة التعليم بحكومة الوفاق الوطني الليبية أكدت تعرض موكب الوزير المفوض عثمان عبدالجليل لإطلاق نار كثيف في بوابة 17 (المدخل الجنوبي لمدينة سبها)، وهو في طريقه إلى مدينة مرزق، وتعرض الوزير ومرافقوه للاعتداء بالأيدي، فيما تمكن فريق الحراسة من افتكاك الوزير والوكيل بالقوة والابتعاد بهما عن منطقة الخطر، دون تعرض الوزير ومرافقيه لأي إصابة. 
وفي ذات السياق كشفت الوزارة في بيانها أمس الاثنين، وفق ذات المصدر أنه جرى احتجاز بقية أفراد الفريق، وإرغامهم بقوة السلاح على البقاء في مكان الاحتجاز قرابة الساعة إلى أن تدخل من وصفتهم بأصحاب الخير وأطلقوا سراح المجموعة المحتجزة، وواصل الوزير وفريقه رحلتهم إلى مدينة مرزق.
وأضافت المصادر الإعلامية الليبية، أن وزارة التعليم توجهت بشكرها إلى قبائل التبو في وقوفهم بحزم وقوة ضد المجموعة التي قامت بالاعتداء  وتخليصهم للمجموعة المحتجزة وتأمين سلامة الفريق ومرافقتهم بقية الرحلة.
إلى ذلك دعا الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إلى التنسيق بين المبادرات الرامية لحل الأزمة الليبية والدفع بها نحو تسوية سياسية شاملة عبر التمسّك بالشرعية الدولية واعتبار الاتفاق السياسي الليبي الموقع في 15 ديسمبر 2015 مرجعيّة لأي جولة جديدة من الحوار، وأكد في كلمة نقلها عنه وزير خارجيته خميّس الجهيناوي في اجتماع اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي لمتابعة الوضع في ليبيا بأديس أبابا، دعم بلاده لمساعي الاتحاد الأفريقي من أجل التوصل لحلّ سياسي في ليبيا.
وحث الرئيس التونسي، الأمين العام للأمم المتحدة وممثّله الجديد في ليبيا غسان سلامة إلى التسريع في إطلاق الحوار السياسي الليبي ضمن رؤية شاملة ترمي إلى إيجاد أرضية توافقية واسعة لأي تعديلات يمكن أن يدخلها الليبيون أنفسهم على الاتفاق السابق، مجدداً تحذيره من تداعيات الأزمة الليبية على أمن المنطقة.
ويرأس الوزير خميس الجهيناوي الوفد التونسي المشارك في أعمال القمة الأفريقية الـ29 المنعقدة في أديس أبابا.

اقرأ أيضا