الاتحاد

الرياضي

ميسي أفضل لاعب في العالم 2010

ميسي يرفع كأس جائزة أفضل لاعب 2010

ميسي يرفع كأس جائزة أفضل لاعب 2010

توج الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم بجائزة الكرة الذهبية في الاستفتاء المشترك بين الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) ومجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية الرياضية لاختيار أفضل لاعب في العالم لعام 2010.
وقبل عام واحد أصبح ميسي أول لاعب أرجنتيني يفوز بجائزة الكرة الذهبية وكذلك بجائزة أفضل لاعب في العالم على مدار تاريخ الجائزتين، حيث لم ينجح أي من مواطنيه في الفوز بها سابقا، بما في ذلك أسطورة كرة القدم دييجو مارادونا. ونجح ميسي في تحقيق إنجاز تاريخي جديد بإحراز الجائزة في العام الحالي بعد دمج جائزة “الفيفا” مع جائزة “فرانس فوتبول” ليصبح الأول في التاريخ الذي يفوز بها.
وحافظت اللاعبة البرازيلية مارتا على جائزة أفضل لاعبة في العالم، حيث توجت بالجائزة للعام الخامس على التوالي لتستحوذ بذلك على نصف عدد مرات الفوز بالجائزة التي بدأ “الفيفا” في تقديمها 2001 وفازت بها الأميركية ميا هام في عامي 2001 و2002 ثم الألمانية بريجيت برينز في السنوات الثلاث التالية على الترتيب قبل أن تتفوق مارتا على الجميع لخمس سنوات متتالية.
وأحرزت مارتا الجائزة على حساب الألمانيتين بريجيت برينز وفاتمير بايراماج. وبينما عاند الحظ لاعبتي المنتخب الألماني، توجت مدربتهما الألمانية سيلفيا نايد مدربة المنتخب الألماني الأول للكرة النسائية بجائزة أفضل مدربة.
أفضل مدرب
كما نال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني تتويجاً مستحقاً بإحرازه جائزة أفضل مدرب لعام 2010، متفوقاً بذلك على الإسبانيين دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني الفائز بلقب كأس العالم 2010 وجوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق برشلونة حامل لقب الدوري الإسباني.
وأحرز المدرب الكبير مع فريقه السابق إنتر ميلان الإيطالي ثلاثيته التاريخية (دوري وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا) في الموسم الماضي.
اللعب النظيف
وحصل منتخب هايتي لكرة القدم للناشئات (تحت 17 عاماً) على جائزة اللعب النظيف 2010. وحاز الفريق على جائزة اللعب النظيف بعدما نجح في المضي قدما بشجاعة رغم تعرض بلاده لأسوأ أشكال المعاناة والألم بعد الزلزال الذي ضرب هايتي في يناير 2010.
وجاء إعلان فوز ميسي بالجائزة على لسان مدربه جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق برشلونة، والذي كان بين المرشحين لجائزة أفضل مدرب في العالم، ولكن الجائزة عاندته وذهبت للبرتغالي جوزيه مورينيو.
إنييستا وتشافي
وشارك إنييستا مع تشافي في قيادة المنتخب الإسباني للفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، ليكون اللقب العالمي الأول في تاريخ الفريق، بينما خرج ميسي مع المنتخب الأرجنتيني من دور الثمانية للبطولة بالهزيمة صفر-4 أمام ألمانيا، علما بأن ميسي فشل في هز الشباك على مدار المباريات الخمس التي خاضها مع فريقه في مونديال 2010.
كما سجل إنييستا الهدف الوحيد للمنتخب الإسباني في المباراة النهائية للبطولة، والتي تغلب فيها على نظيره الهولندي 1-صفر ليتوج بطلا للعالم. ولذلك كانت معظم ترشيحات الجماهير والإعلام في الفترة الماضية تتجه لإنييستا أو تشافي، ولكن الجائزة كانت من نصيب ميسي بعد عروضه الرائعة وأهدافه الجميلة مع برشلونة على مدار المواسم الماضية والموسم الحالي.
حدث تاريخي
وتسلم ميسي الجائزة من السويسري جوزيف بلاتر رئيس “الفيفا” خلال حفل الفيفا السنوي لتوزيع الجوائز والذي أقيم بمدينة زيوريخ السويسرية. وشهد حفل أمس الأول حدثاً تاريخياً في تاريخ جوائز الأفضل في عالم كرة القدم، حيث اشترك “الفيفا” للمرة الأولى في التاريخ مع مجلة “فرانس فوتبول” في تقديم جائزة الكرة الذهبية.
وعلى مدار السنوات الماضية ظلت جائزة “الفيفا” منفصلة عن جائزة “الكرة الذهبية” التي تقدمها المجلة الفرنسية، والتي ظهرت قبل استفتاء “الفيفا” بسنوات طويلة.
وكانت جائزة الكرة الذهبية المقدمة من المجلة الفرنسية قاصرة على أفضل لاعب في أوروبا، ولكنها امتدت في السنوات الأخيرة لتصبح لأفضل لاعب في العالم في ظل استحواذ الأندية الأوروبية على أفضل اللاعبين في كل أنحاء العالم ومن مختلف الجنسيات. وفي ظل التضارب بين الجائزة التي يقدمها “الفيفا” لأفضل لاعب في العالم بعد استفتاء يشارك فيه مدربو وقادة جميع منتخبات العالم وجائزة “فرانس فوتبول” التي تأتي نتيجة استفتاء بين أبرز المحررين الرياضيين في أوروبا والعالم، كان من الطبيعي أن تندمج الجائزتان خاصة بعدما كانتا تتفقان في كثير من الأحيان على لاعب واحد في كل عام. وكان اللاعب الإسباني الوحيد الذي سبق له الفوز بجائزة الكرة الذهبية هو لويس سواريز صانع ألعاب برشلونة سابقا، وكان ذلك في 1960 ولكن الصراع على الجائزة هذه المرة انحصر بين ثلاثة من لاعبي برشلونة منهما اثنان من نجوم المنتخب الإسباني. ورغم ذلك كانت الجائزة في النهاية من نصيب ميسي، بينما عاند الحظ تشافي وإنييستا.


شنايدر توقع في أبوظبي فوز ميسي

أبوظبي (الاتحاد) - أكد شنايدر في حوار خاص لـ»الاتحاد» على هامش مونديال العالم للأندية في أبوظبي الشهر الماضي، أن الأرجنتيني ميسي يستحق جائزة أفضل لاعب ليس لهذا العام فقط بل لعشر سنوات مقبلة. وتوقع لاعب المنتخب الهولندي أن يحتفظ ميسي بلقبه الذي فاز به الموسم الماضي.


ميسي: لم أتوقع الفوز بالكرة الذهبية 2010

زيوريخ (د ب أ) - اعترف المهاجم الأرجنتيني الدولي الشاب ليونيل ميسي بأنه لم يتوقع الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم 2010، مشيراً إلى أن الفوز بالجائزة كان مفاجأة كبيرة بالنسبة له. وقبل عام واحد أصبح ميسي أول لاعب أرجنتيني يفوز بجائزة الكرة الذهبية وكذلك بجائزة أفضل لاعب في العالم على مدار تاريخ الجائزتين حيث لم ينجح أي من مواطنيه في الفوز بها سابقا بما في ذلك أسطورة كرة القدم دييجو مارادونا.
ونجح ميسي أمس الأول في تحقيق إنجاز تاريخي جديد بإحراز الجائزة في العام الحالي بعد دمج جائزة الفيفا مع جائزة “فرانس فوتبول” ليصبح الأول في التاريخ الذي يفوز بها. وقال ميسي “23 عاماً” بعد الإعلان عن فوزه بالجائزة: “لم أتوقع الفوز بها اليوم”. وأضاف: “كانت سعادة بالغة بالنسبة لي أن أكون هنا بجوار زملائي وأن أفوز بالجائزة مجدداً”. وأوضح: “إنها جائزة ذات طابع خاص بالنسبة لي وأود اقتسامها مع زملائي ومع جميع من ساعدوني في مسيرتي ومع جميع مواطني الأرجنتين”.


بلاتر يقدم الجائزة الرئاسية لتوتو

زيوريخ (د ب أ) - قدم السويسري جوزيف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، أمس الأول الجائزة الرئاسية إلى ديزموند توتو كبير أساقفة جنوب أفريقيا السابق. وجاء تقديم الجائزة، التي تمنح لشخصية خدمت الرياضة، خلال حفل “الفيفا” السنوي لتوزيع الجوائز، والذي أقيم بمدينة زيوريخ السويسرية.


«أوليه»: أنت فتى ذهبي

بوينس آيرس (د ب أ) - احتفلت وسائل الإعلام الأرجنتينية بتتويج النجم ليونيل ميسي، لاعب فريق برشلونة الإسباني، بجائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم 2010.
وذكرت صحيفة “أوليه” الرياضية اليومية في عنوان: “أنت فتى ذهبي”، وذكرت الصحيفة أن “فخراً وطنياً” استوحي من أحدث جائزة لميسي، وذلك رغم عدم تألق ميسي بالشكل المنتظر مع المنتخب الأرجنتيني حتى الآن.
وذكرت صحيفة “لا ناسيون” اليومية في موقعها على الإنترنت: “إنها مفاجأة: ميسي توج مجدداً بجائزة الكرة الذهبية” وأضافت: “حدث ما لم يكن متوقعاً”. وذكرت صحيفة “كلارين”، الأكثر انتشاراً في الأرجنتين أن ميسي نجح وهو في الثالثة والعشرين من عمره “في تحطيم رقم قياسي آخر”.
وتوج ألفريدو دي ستيفانو، المولود في الأرجنتين، بجائزة الكرة الذهبية في 1957 و1959، علماً بأنه كان يلعب للمنتخب الإسباني. كذلك فاز لاعب المنتخب الإيطالي السابق عمر سيفوري بالجائزة في 1961. وفي العام الماضي كان ميسي أول لاعب أرجنتيني يحرز الجائزة، والآن عزز الإنجاز بالفوز بها للمرة الثانية على التوالي.

تشافي: ليس هناك لاعب آخر يضاهي ميسي

زيوريخ (د ب أ) - أشاد الإسباني تشافي هيرنانديز نجم برشلونة والمنتخب الإسباني بزميله الأرجنتيني ليونيل ميسي، مشيراً إلى أنه في وجود ميسي يصعب المنافسة على الجوائز.
وقال تشافي إلى الأرجنتيني خورخي فالدانو مدير عام نادي ريال مدريد الإسباني، أثناء خروجهما من مركز المؤتمرات بمدينة زيوريخ السويسرية عقب انتهاء حفل توزيع الجوائز: “مع وجوده (ميسي) لا يمكن أن ننافس”. وفوجئ الجميع بفوز ميسي بالجائزة رغم اتجاه معظم الترشيحات في الفترة الماضية نحو إنييستا وتشافي بعد مشاركتهما في قيادة المنتخب الإسباني للفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، ليكون اللقب العالمي الأول في تاريخ الفريق.
وما زالت الفرصة قائمة أمام إنييستا “26 عاماً” للفوز بالجائزة في الأعوام القليلة المقبلة، ولكن فرصة تشافي “30 عاماً” تبدو أقل وهو ما أوضحه أسطورة كرة القدم الهولندي يوهان كرويف، نجم ومدرب برشلونة سابقاً، عندما قال في تصريح له قبل حفل أمس الأول “الآن أو لا للأبد”. ورغم ذلك، اعترف تشافي بأن ميسي كان “الأفضل”. وقال: “ليس هناك لاعب آخر” يضاهي ميسي.

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت