الاتحاد

الإمارات

الخالدي والقحطاني يصعدان بالتصويت في شاعر المليون

عبدالله بن محمد بن خالد والمزروعي والدرمكي ونشوة الرويني والضيوف

عبدالله بن محمد بن خالد والمزروعي والدرمكي ونشوة الرويني والضيوف

تواصلت الإثارة وارتفعت وتيرة الحماس والتشويق بالحلقة قبل الأخيرة في المرحلة الـ 48 من برنامج ''شاعر المليون''· فقد قدم البرنامج مساء امس الأول الأمسية الخامسة على مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، بحضور كبار الشخصيات والمسؤولين والدبلوماسيين والشعراء والإعلاميين· فضلاً عن مشاركة جمهور كبير من الجاليات العربية·
كما شهد الأمسية متابع شاعر المليون الدائم الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، وعدد من الشيوخ· بدأت الحلقة بالإعلان عن متأهلي الحلقة الرابعة· وجاء التأهل من نصيب ''الذيب'' السعودي بدر الخالدي- كما هو متوقع- والذي حظي بتصويت جماهيري كثيف· وتبعه في التأهل القطري عايض القحطاني·
ثم أعلن مقدم البرنامج الإماراتي حسين العامري عن بداية الأمسية القوية، التي حضرها الشعراء المشاركون· وهم على الترتيب محمد مبارك بن شيخة من الإمارات، إبراهيم خليل العنيزي من السعودية، فالح الدهمان الظفيري من السعودية، محمد يسلم من موريتانيا، مشعل النون الرشيدي من الكويت، عبدالله السميري العتيبي من السعودية، جابر البطحي المطيري من الكويت، خليل الشبرمي التميمي من قطر·
تصفيق بعد كل بيت
وفي ظل فعاليات الأمسية، التي أشعلت مسرح الشعر والثقافة بشاطئ الراحة شعراً، نستطيع القول إن الشعراء الخمسة الذين بقوا للتصويت إلى الأسبوع القادم، كانوا غاية في الإبداع·
وعليه سيشهد التصويت فزعات حامية من ملايين المشاهدين لتأهيل المتسابق الأفضل لديهم· فقد تميز الشاعر السعودي عبدالله السيمري بموهبة قوية ولم يتوقف الجمهور عن التصفيق له بعد كل بيت·
وتبعه في الإبداع والتميز الشاعر السعودي فالح الظفيري· فقد قدم قصيدة متميزة في جميع أبعادها· ولأول مرة اتفق على جمالها وكم التصوير والبلاغة والإحكام والإدهاش في بنائها وتصويرها أعضاء التحكيم من السعيد والعميمي والصفوق والدكتور غسان·
كما تألق أيضاً الشاعر الكويتي مشعل النون الرشيدي، وكذلك الشاعر السعودي ''المطوع'' إبراهيم خليل العنزي· فيما جاءت المشاركة الموريتانية الأولى في شاعر المليون للشاعر محمد بن يسلم عادية· وفيها الكثير من الرمزية غير المقنعة·
أما المفاجأة فكانت مع المشارك الإماراتي الخامس في المسابقة محمد مبارك بن شيخة الذي جاءت قصيدته الوطنية فقيرة في العديد أن لم يكن كل جماليات الشعر· وعليه تم استبعاده بقرار اللجنة· فكان أول مستبعد إماراتي في المسابقة·
شاعرا القبيلة والمجد
وبالعودة إلى الشعراء المتأهلين بقرار اللجنة، نجد أنهما شاعران يستحقان بالفعل التأهل السريع للمرحلة الثانية· الشاعر الأول هو مفاجأة شاعر المليون في موسمه الثاني، الكويتي جابر بن البطحي، الذي قدم قصيدة غزل في وطنه· علق حمد السعيد على جمال النص وتقديمه الوطن على القبيلة· وقال سلطان العميمي: إنها من أجمل قصائد المسابقة· وأشار بدر صفوق إلى تًمكن الشاعر رغم حداثة التجربة، وأكد تركي المريخي على تعبير الشاعر عن داره وقبيلته· وأضاف الدكتور غسان الحسن أن مستوى القصيدة جيد·
والشاعر المتأهل الثاني هو خليل الشبرمي التميمي من قطر، الذي ألقى قصيدة بعنوان ''سليل المجد''· وعلق سلطان العميمي على وجود ظاهرتين بالنص، الأولى تمثلت في التكرار والجرس الموسيقي للألفاظ· أما الثانية، فكانت في استدعاء التاريخ البطولي الإسلامي والعربي بالقصيدة· واستدعاء للموروث الاجتماعي، وأكد بدر صفوق على أن الشاعر يعد من المجددين القلائل في المدح، ووصف تركي المريخي القصيدة بالجزلة· وقال الدكتور غسان الحسن: إن الشاعر مرهف الحس، وذهب إلى الاهتمام بالمعاني والصفات على حساب الشعر·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية