الاتحاد

عربي ودولي

طفل أسير يتعرض لاعتداء وحشي على أيدي سجّانيه


غزة - 'الاتحاد':كشف 'نادي الأسير' الفلسطيني أن طفلاً معتقلاً في سجون الاحتلال تعرض لضرب مبرح من قبل سجانيه، ما سبب له نزيفاً متواصلاً، ترفض إدارة السجن علاجه·وقالت حنان الخطيب، محامية 'نادي الأسير' التي التقت الطفل الأسير ركان داود محمود غوادرة (15 عاماً) من مدينة جنين، في سجن 'تلموند'،إنه في وضع صحي صعب للغاية·
وقال الطفل في شهادة مشفوعة بالقسم، لمحامية النادي: 'ضربوني ضرباً مبرحاً خلال التحقيق، وأجبرني أحد المحققين على التوقيع على أوراق أجهل مضمونها، فهي مكتوبة باللغة العبرية، وطلبت منه ترجمة الأوراق للعربية فرفض، وطلبت منه أن يحضر لي محامياً لترجمتها فانهال عليّ بالضرب وأمرني بالتوقيع'·
وأشار الطفل إلى أنه، عند اعتقاله من المنزل حوالى الساعة الثالثة صباحاً، تعرض للضرب الشديد على أيدي الجنود، وفي داخل الجيب العسكري قاموا بتقييد يديه إلى الخلف، وعصبوا عينيه، حيث تم اقتياده إلى معسكر 'دوتان'، ثم اقتادوه إلى معسكر 'سالم'، وكانوا يحققون معه كل يوم ثلاث إلى أربع ساعات، وتناوب على التحقيق معه سبعة محققين·
وأضاف: 'عند اعتقالي لم يخبروني لماذا أنا معتقل، ولم يروني أمر اعتقالي، ولم يعرفّوا على أنفسهم، ولم يخبروني حقوقي كمعتقل، منوهاً إلى أن أنفه كان ينزف دماً بشكل دائم'·وتحدث الأسير الطفل عن وضعه الصحي السيء، موضحاً أنه يعاني من أوجاع بسبب إجراء عملية جراحية لإزالة الزائدة، والعملية تؤلمه بشدة، وأنه عندما يطلب العلاج لا يتجاوبون معه·
وذكر أنه طالب مراراً بنقله إلى مستشفى الرملة، لمعالجة نزيف الأنف، ولكنهم رفضوا· وعادةً ما يطلب الطبيب منه إغلاق أنفه عند حدوث النزيف'، الذي يسبب له ضيقاً دائماً في التنفس·ولفت غوادرة إلى الإهمال الطبي في سجن 'تلموند'، وإلى وجود حالات مرضية بحاجة للعلاج· وذكر عن حالة الأسير القاصر مجد الرشق، الذي يعاني من كسر في يده، والممرض يرفض معالجته·
ووصف أوضاع 70 طفلاً في سجن 'تلموند' بأنها مزرية وبائسة، من حيث سياسة التفتيش العاري واقتحام غرف الأسرى وتخريب محتوياتهم الشخصية وفرض غرامات مالية عليهم لأتفه الأسباب·
وقال إن إدارة السجن تمنعهم من إرسال الرسائل إلى أهاليهم، وأن كثيراً من الأسرى الأطفال ممنوعون من زيارة ذويهم، مضيفاً أن الأسرى الأطفال يتعرضون للضرب أثناء نقلهم إلى المحاكم·

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل