الاتحاد

الإمارات

انطلاق حملة «تنظيف البر» الجمعة المقبل في مختلف إمارات الدولة

اعتدال الطقس يدفع العائلات إلى التخييم في البر بمختلف مناطق الدولة  (تصوير راميش)

اعتدال الطقس يدفع العائلات إلى التخييم في البر بمختلف مناطق الدولة (تصوير راميش)

(أبوظبي)- تنطلق يوم الجمعة المقبل العشرين من يناير الجاري حملة “تنظيف البر” في مختلف إمارات الدولة، ترجمة لدعوة وجهها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية لسكان الدولة للمشاركة فيها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
وستنطلق الحملة، وفقا لصفحة سموه على موقع “تويتر”، صباح يوم 20 يناير المقبل من الساعة التاسعة صباحا ولمدة ساعتين في منطقة الختم بمدينة أبوظبي، وبدع بنت سعود في مدينة العين، وليوا تل مرعب في المنطقة الغربية، وفي إمارة دبي في منطقة الورقاء.
كما ستنفذ الحملة في الساعة الثالثة من ظهر يوم الجمعة المقبل ولمدة ساعة ونصف الساعة في إمارة الشارقة بمنطقة الذيد والبداير، وفي إمارة عجمان في منطقة الحميدية، وفي إمارة رأس الخيمة في منطقة المزرع، وفي إمارة أم القيوين في شارع الإمارات بالقرب من منطقة الراشدية بعد منطقة اللبسة، وفي إمارة الفجيرة في كورنيش الفجيرة، وفي العقة بدبا وفي القرم بكلباء.
وأكد 250 متطوعاً حتى الآن، عبر الموقع الإلكتروني لبرنامج تكاتف، مشاركتهم في حملة “تنظيف البر”، تلبية لنداء سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وفقا لما ذكرته ميثاء الحبسي مديرة برنامج تكاتف التابع لمؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، التي دعت متطوعي تكاتف للمشاركة في الحملة.
وقالت الحبسي إنه “بتوجيهات من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي التي يتبع لها برنامج تكاتف، فقد تم تكليف البرنامج كي يقوم بدور تنسيقي في هذه الحملة المهمة، حيث تعمل إدارته على تسهيل عمل كافة المتطوعين والجهات المشاركة وتقديم الدعم اللوجستي والعمل معهم جنباً إلى جنب كي تحقق الحملة الأهداف المرجوة منها”.
وأوضحت الحبسي أن الهدف من الحملة يتمثل في توعية روّاد البر بأهمية الحفاظ على نظافة البيئة البرية من المخلفات الضارة بها، وزيادة الوعي البيئي، ورفع حس الولاء والانتماء إلى الوطن إضافة إلى غرس ثقافة التطوع وتعلم كيفية الحفاظ على بيئة نظيفة.
وبينت أن دور برنامج تكاتف يتمثل في تحديد نقاط التجمع في جميع المناطق حول الإمارات، تسجيل أسماء المتطوعين والجهات التطوعية المشاركة في الحدث، تسهيل عمل الجهات التطوعية المشاركة في الحدث، إضافة إلى توعية المتطوعين بضرورة الحفاظ على البيئة، وتوفير إمداد المتطوعين بالأدوات المطلوبة للفعالية، وتوفير سيارات دفع رباعي للوصول للمناطق الصعبة، إضافة إلى توفير وجبات خفيفة عند منطقة التجمع وتهيئة جو تطوعي سليم، وتسليم النفايات لمركز إدارة النفايات.
وعن دور برنامج ساند، البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ، أوضحت الحبسي أن متطوعي ساند سيشاركون في الحملة في جميع الإمارات لتولي مهام السلامة خلال هذا الحدث، كما يعملون جنبا إلى جنب مع المنظمات المختلفة على الطرق الوعرة.
وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، دعا إلى حملة “تنظيف البر” عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، من خلال تغريدة كتب فيها “شو الرأي نتشارك في تنظيف البر، ودي أشارك لو توافقون الجمعة 20 يناير”، ولقيت هذه الدعوة تفاعلاً شعبياً واسعاً من قبل مرتادي البر في جميع إمارات الدولة.
وكتب سموه “أذكر في رحلات الوالد للبر كان يحرص علينا أن لا نترك أي شي خلفنا”، مؤكداً غرس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في أبناء وطنه أهمية الحفاظ على البيئة وتجنب الإضرار بالآخرين من خلال إبقاء المخلفات على الأرض.
من جانبه، تعهد مركز إدارة النفايات في أبوظبي بتقديم كل ما يلزم من دعم لإنجاح حملة تنظيف البر، وتحقيق أهدافها وفق الرؤية التي رسمها سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.
وأشاد حمد العامري مدير عام مركز إدارة النفايات في أبوظبي بالمبادرة البيئية لسمو الشيخ عبدالله بن زايد، نظراً لما تحمله بين طياتها من وعي بيئي ينم عن مدى الارتباط بالبيئة المحلية للدولة والحرص عليها بمختلف مكوناتها، والتي يشكل البر جانبا هاماً وحيوياً فيها من حيث الدعوة وما تتضمنه من أهداف بيئية، وأكد أن على الجميع العمل لإنجاح هذه الحملة مما يتطلب تضافر جهود جميع المؤسسات والهيئات بالإضافة إلى أفراد المجتمع، وهذا ما يعزز الإحساس بالهوية الوطنية. وكان مركز إدارة النفايات في أبوظبي وجه دعوة لجميع المقاولين التابعين للمركز بتكثيف عمليات تنظيف البر في إمارة أبوظبي، استجابة لدعوة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان لتنظيف البر والتي أطلقها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، من خلال تغريدة كتب فيها (شو الرأي نتشارك في تنظيف البر ودي أشارك لو توافقون الجمعة 20 يناير).
يذكر أن مركز إدارة النفايات وباعتباره الجهة المسؤولة عن إدارة النفايات في إمارة أبوظبي، قام بعدد من حملات تنظيف للبر واسعة النطاق بإمارة أبوظبي في السابق، والتي أشارت إلى أن أغلبية النفايات التي يتم جمعها من البر تتضمن العبوات الفارغة والمناديل الورقية وإطارات السيارات ومخلفات المعسكرات.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رئيسة وزراء نيوزيلندا كسبت احترام 1.5 مليار مسلم