الاتحاد

الرياضي

«السيدة العجوز» في «خريف العمر»!

ديل بييرو (يسار) لم يستطع إنقاذ اليوفي أمام كييفو

ديل بييرو (يسار) لم يستطع إنقاذ اليوفي أمام كييفو

قارن صديق مقرب من تشيرو فيرارا المدير الفني لفريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم بشخصية روكي، التي مثلها الفنان الشهير سيلفستر ستالوني في مجموعة من أفلامه حول عالم الملاكمة، والتي يواصل فيها البطل الصمود والقتال، بغض النظر عن قوة اللكمات التي سيتلقاها.
ورغم أن فيرارا نفسه رحب بالمقارنة، بدا أن فريقه ملاكم ليس لدي طاقة للعودة والوقوف على قدميه مجددا، وتسببت هزيمة يوفنتوس بهدف أمام كييفو المتواضع الذي لم يسبق له الفوز على الفريق منذ صعوده لدوري الدرجة الأولى عام 2001 ، في تراجع فريق السيدة العجوز إلى المركز الخامس مع بداية النصف الثاني من الموسم الحالي لدوري الدرجة الأولى الإيطالي، وبالتالي ابتعاده عن المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا للموسم المقبل.
ويعد الخروج من النسخة الحالية لدوري أبطال أوروبا مع هزيمة الفريق في أربع مباريات من آخر خمس مباريات خاضها في الدوري المحلي، أمراً غير مألوف لجماهير يوفنتوس، ويبدو أن هذه النتائج ستبقى ذكرى صعبة هذا الموسم في أعقاب البداية المذهلة للفريق والتي بدا فيها أنه سيكون المنافس الحقيقي لحامل اللقب، الإنتر.
وأكد فيرارا المدافع السابق في يوفنتوس بعد موجة الهزائم الأخيرة أنه ليس لديه نية للرحيل عن منصب المدير الفني للفريق، والذي تولاه نهاية الموسم الماضي، وقال فيرارا “إذا كان المدرب هو المشكلة، فإن النادي سيخطرني بذلك، لم يخطرني أحد مباشرة بشيء في هذا الصدد، ولكن لا تتوقعوا استقالتي، لن أستسلم ،الفريق له قيمته، ولكنه لا يعبر عن ذلك في هذه اللحظة”.
وتعد الإصابات حالياً محوراً أساسياً في الأداء الباهت لفريق يوفنتوس، حيث غاب المهاجمون فينيسنزو اياكوينتا وديفيد تريزيجيه وماورو كامورانيزي وسيباستيان جيوفينكو والبرازيلي أماوري عن المباراة أمام كييفو.
ولكن كما كتب النقاد وماسيمو ماورو لاعب يوفنتوس سابقاً في صحيفة “ريبابليكا” اليومية “صار الإنتر أكثر قوة في سوق الانتقالات الشتوية بتعاقده مع جوران بانديف، وتعاقد ميلان مع ديفيد بيكهام وروما مع لوكا توني”.
واعتمد يوفنتوس في مباراته أمام كييفو على مايكل باولوتشي “23 عاماً” الذي كان احتياطياً بين صفوف سيينا في خط الهجوم، ومع تعرض الفريق لأكثر من 40 إصابة منذ بداية الموسم ، تحولت المباراة أمام كييفو إلى مشهد الدماء حيث غادر زدينيك جريجيرا الملعب بعد تعرضه لنزيف في الأنف وتعرض بديله جوناثان زيبينا للإصابة في الرأس، وكذلك تعرض فابيو كانافارو لإصابة في فروة الرأس بعد اصطدامه بلاعب من الفريق المنافس.
وألمح دومينيكو دي كارلو مدرب كييفو في حديث لاذاعة “راديو 1” إلى أن “التعادل أو الهزيمة نتيجة عصيبة بالنسبة لفريق مثل يوفنتوس، ولكن الأمر يتطلب بعض الحظ أيضا.. يعاني يوفنتوس من إصابات عديدة.. أنا علق ثقة من قدرتهم على إيجاد الطاقة اللازمة لتغيير الأوضاع”. ولا يبدو أن التحسن سيطرأ على الفريق الأسبوع المقبل، عندما يحضر روما إلى تورينو لمواجهة يوفنتوس على الاستاد الأولمبي، بعد أن قفز روما إلى المركز الثالث بالفوز على جنوه بثلاثة أهداف نظيفة أحرز منها الوافد الجديد لوكا توني هدفين.
من ناحية أخرى يسعى فريق لاتسيو إلى تحسين صورته في الموسم الحالي عندما يحل ضيفاً على فيورنتينا اليوم في أولى مباريات دور الثمانية لمسابقة كأس إيطاليا والتي يدافع فيها الفريق عن لقبه. جاء الموسم الحالي بالدوري الإيطالي سيئاً للفريقين، ولكن فيورنتينا ظل في النصف الأول من جدول المسابقة رغم هزيمته المهينة 2/1 أمام ضيفه بولونيا متواضع المستوى مطلع الأسبوع الحالي.
كما مني لاتسيو بهزيمة ثقيلة بثلاثية مطلع الأسبوع الحالي أمام مضيفه أتالانتا الموجود في مؤخرة جدول المسابقة ضمن الفرق المهددة بالهبوط ليصبح لاتسيو نفسه قريباً من الفرق المهددة بالهبوط. واستهل لاتسيو مسيرته في الموسم الحالي بشكل قوي حيث تغلب على الإنتر بطل الدوري 1/2 في مباراة كأس السوبر الإيطالي التي جمعت بين الفريقين في العاصمة الصينية بكين ليصبح اللقب الثالث له في هذه البطولة.
وبعد الفوز في أول مباراتين له بالدوري الإيطالي، سقط لاتسيو بشدة ولم يستطع تحقيق أي فوز خلال ثلاثة أشهر ونصف الشهر، وقال الأرجنتيني ماورو زاراتي، مهاجم الفريق لدى تسمله جائزة أفضل لاعب لعام 2009 “إنها لحظة عصيبة، يجب أن نتحسن، لايزال هدفنا الفوز بكأس إيطاليا، كما نسعى إلى تجنب الهبوط في الدوري الإيطالي”.
كما افتقد فريق فيورنتينا للثبات في المستوى والاستقرار في النتائج خلال النصف الأول من الموسم. وسبق لفيورنتينا إحراز لقب كأس إيطاليا ست مرات بفارق مرة واحدة أكثر من لاتسيو. وقال كلاوديو برانديللي المدير الفني لفريق فيورنتينا في معرض تعليقه على المباراة أمام بولونيا “التعامل مع المباراة كان خاطئاً.. التهاني العديدة بعد فوزين متتاليين هدأت من حماس الفريق. والآن يجب أن نتعلم من الأخطاء ونتجنبها”.
تقام المباريات الثلاث الأخرى لدور الثمانية في مسابقة كأس إيطاليا أيام 26 و27 و28 يناير الجاري، حيث يلتقي روما مع كاتانيا وميلان مع أودينيزي والإنتر مع يوفنتوس، كما تقام اليوم مباراتان مؤجلتان بالدوري الإيطالي، حيث يلتقي جنوه مع باري وبولونيا مع أتالانتا.
وأصبح باري الفريق الأكثر جذباً للاهتمام بالدوري الإيطالي حالياً بعدما تعادل للمرة الثانية خلال هذا الموسم مع الإنتر، حيث تقدم على انتر حامل اللقب بهدفين قبل أن يتعادل الأخير بصعوبة، علماً بأن الفريق كان تعادل مع الإنتر 1/1 في عقر داره بداية الموسم.
ورغم الهزيمة الثقيلة التي مني بها جنوه بثلاثية أمام مضيفه روما مطلع هذا الأسبوع، يسعى الفريق إلى تحقيق فوز مهم على باري. ويسعى كل من بولونيا وأتالانتا إلى تحقيق الفوز في مباراتهما المرتقبة اليوم نظراً لأهمية النقاط الثلاث للمباراة لكل منهما رغم الفوز الثمين الذي حققه كل فريق مطلع الأسبوع الحالي.
ويحتل أتالانتا المركز الثالث من قاع جدول المسابقة بفارق ثلاث نقاط خلف بولونيا وأربع نقاط خلف لاتسيو، ولذلك يسعى كل من أتالانتا وبولونيا إلى تجنب الهزيمة خشية التراجع بقوة إلى منطقة الهبوط.
وأُجلت المباراتان في ديسمبر الماضي بسبب سوء الأحوال الجوية، كما أُجلت مباراتا فيورنتينا مع ميلان وأودينيزي مع كالياري للسبب نفسه، حيث تقرر أن تقام المباراتان الأخريان في 24 فبراير المقبل.

اقرأ أيضا

«الناشئين» يضع البصمة الأولى على «العالمية» بـ «جائزة الأفضل»