الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«مان» يبحث عن حل «العقدة» أمام الألمان

25 ابريل 2011 22:32
يخوض مانشستر يونايتد الإنجليزي مواجهة سهلة على الورق أمام مضيفه شالكه الألماني في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم، حيث يأمل في بلوغ النهائي الثالث له في آخر أربعة أعوام وفك عقدة الفرق الألمانية في المسابقة القارية. ويعتبر يونايتد حامل اللقب 3 مرات أعوام 1968 و1999 و2008 والذي سيخوض نصف النهائي للمرة الثانية عشرة في تاريخه بعد أعوام 1957 و1958 و1966 و1968 و1969 و1997 و1999 و2002 و2007 و2008 و2009، مرشحاً قوياً لتخطي خصمه الألماني، والتأهل إلى النهائي لملاقاة الفائز من مواجهة برشلونة وريال مدريد الاسبانيين على ملعب “ويمبلي” الشهير في العاصمة لندن في 28 مايو المقبل، حيث أحرز لقبه الأوروبي الأول منذ 43 عاماً على حساب بنفيكا البرتغالي (4-1) ليصبح أول فريق إنجليزي يتوج بلقب المسابقة القارية الأولى. وعلى رغم الفارق الكبير في إنجازات الفريقين، إلا أن شالكه يخوض ذهاب نصف النهائي على ملعبه “فلتنس ارينا” في جلزنكيرخن، بعد فوزه الساحق على الإنتر الايطالي حامل اللقب 7-3 بمجموع المباراتين. وسيحاول شالكه، الذي يخوض دور الأربعة للمرة الأولى، أن يستفيد من الرصيد السلبي ليونايتد أمام الفرق الألمانية تاريخياً. فعلى رغم فوزه “الخرافي” على بايرن ميونيخ في نهائي نسخة 1999 عندما قلب تأخره 1-صفر إلى فوز 2-1 في اللحظات القاتلة عبر تيدي شيرينجهام والنروجي أولي جونار سولسكيار، إلا أن “الشياطين الحمر” عجزوا عن التأهل أربع مرات أمام الفرق الألمانية في الأدوار الإقصائية. وأقصى بايرن ميونيخ رجال اليكس فيرجوسون في ربع النهائي عامي 2001 و2010، كما خرج الفريق الإنجليزي أمام بوروسيا دورتموند في نصف نهائي 1997 وباير ليفركوزن 2002. وقال فيرجوسون قبل المواجهة القارية الأولى بين الفريقين: “أظهرت الفرق الألمانية المرونة والتصميم، وسيكون الأمر مماثلاً اليوم، سنخوض اللقاء بخبرة أكبر من المواجهات السابقة، ونتائجنا خارج أرضنا في المواسم الماضية كانت رائعة”. ويملك “الأزرق الملكي” رصيداً إيجابياً كاملاً هذا الموسم على ملعبه في المسابقة القارية، في حين لم يتعرض مرمى يونايتد لأي هدف في مبارياته خارج أرضه. وخلافا لمانشستر يونايتد الذي يسير بثبات نحو استعادة لقب الدوري الإنجليزي للمرة التاسعة عشرة في تاريخه (رقم قياسي جديد)، يعيش شالكه موسماً مخيباً في “البوندسليجا” شهد إقالة مدرب فيلكيس ماجاث، إذ يحتل المركز العاشر بفارق 29 نقطة عن دورتموند المتصدر و17 نقطة عن المركز الثالث المؤهل إلى دوري الأبطال، وسقط في آخر مبارياته أمام ضيفه كايزرسلاوترن 1-صفر السبت الماضي، في حين حق يونايتد فوزاً بشق النفس على إيفرتون 1-صفر بهدف من مهاجمه المكسيكي المتألق خافيير هرنانديز قبل 6 دقائق على النهاية ليبقي على فارق النقاط الست مع تشيلسي أقرب ملاحقيه. ويعول شالكه على حارسه الدولي مانويل نوير الذي أعلن إنه لم يمدد عقده مع فريقه، وبات قريباً من الانتقال إلى بايرن ميونيخ على رغم مطاردته من قبل مانشستر بالذات الذي يبحث عن بديل لحارسه العملاق الهولندي أدوين فان در سار. ويتوقع أن يزج المدرب رالف رانجنيك بلاعب الوسط الاسباني خوسيه خورادو والمدافع اليوناني كيرياكوس بابادوبولوس (19 عاماً)، والكسندر باوميوهان في تشكيلته الاساسية بعد إراحتهم، كما سيعود الظهير الشاب بنيديكت هوفيديس صاحب هدف الفوز على انتر في إياب ربع النهائي (2-1) بعد شفائه من الإصابة. وستشهد المباراة مواجهة لافتة بين مهاجمين من طراز رفيع، واين روني أحد رموز “الشياطين الحمر”، والاسباني راوول جونزاليس الذي يحلم بمواجهة “أسطورية” في النهائي مع ريال مدريد فريقه السابق الذي توج معه باللقب 3 مرات. واعتبر مدافع شالكه الدولي السابق كريستوف ميتسلدر (30 عاماً): “أفضليتنا الوحيدة هي انشغال مانشستر يونايتد بالتفكير في هوية الفريق الذي سيقابله في النهائي بين ريال مدريد وبرشلونة”. وأضاف ميتسلدر أن مهمة شالكه الأولى تنصب في إيقاف مهاجم يونايتد الدولي واين روني: “إنه اللاعب المفتاح في الفريق، مباراة الذهاب على أرضنا، لذا يجب عدم تلقي أي هدف، أمام تشيلسي تراجع روني إلى الوسط، لذا يجب مراقبته من قبل المدافعين ولاعبي الوسط أيضا... لكن مانشستر لا يخيفنا، لو واجهنا برشلونة لكانت المباراة أصعب، أسلوب مانشستر أسهل بالنسبة لنا وحتى ريال مدريد أيضاً”. من جهته، سيستعيد فيرجوسون خدمات قائد دفاعه الصربي نيمانيا فيديتش بعد إراحته أمام إيفرتون، كما سيكون البرازيلي رافايل جاهزاً بعد إبلاله من الإصابة التي تعرض لها في ربع النهائي أمام تشيلسي، لكن يحوم الشك حول مشاركة المهاجم البلغاري ديميتار برباتوف.
المصدر: نيقوسيا
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©