الاتحاد

الإمارات

الإمارات تشارك في اجتماع «الشبكة العربية للتوحد»

الشارقة (وام) - ترأست الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وفد الدولة في الاجتماع السابع للشبكة العربية للتوحد الذي عقد مؤخرا تحت عنوان “أنا” في العاصمة اللبنانية بيروت.
وترأس الاجتماع أروى الأمين حلاوي رئيس الشبكة، وشاركت فيه منى باغ مدير مركز الشارقة للتوحد مساعد مدير عام المدينة لشؤون البرامج التربوية والتأهيل، والشيخة فريحة الأحمد الجابر الصباح رئيسة الجمعية الكويتية للأسرة المثالية عضو مجلس الأمناء، ورندة بري رئيسة الجمعية اللبنانية لرعاية المعاقين، عضو مجلس الأمناء، والدكتور عبد المنعم عثمان مدير مكتب اليونيسكو للتربية في بيروت، ومها هلالي أمين السر للشبكة من مصر، وشخصيات من الإمارات، وسوريا ولبنان والكويت، ومصر، وفلسطين، والسعودية، وقطر، والأردن، والعراق، واليمن، الأعضاء في الشبكة، إضافة إلى أعضاء مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس الأمناء وخبراء من مكتب اليونسكو الإقليمي .
وقالت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، إن الخطوات التي تتابعت لإنشاء الشبكة العربية للتوحد تعكس تنامي الاهتمام على المستوى العربي بقضايا الإعاقة بما فيها إعاقة التوحد، فضلا عن زيادة التعاون بين المؤسسات العاملة في المجال إلى حد إيجاد أطر تنظيمية فاعلة تجمع الجهود المبعثرة وتوحدها .
وأضافت، أن التنسيق الذي بدأ خليجياً فيما يتعلق بإعاقة التوحد من خلال إنشاء الرابطة الخليجية للتوحد، بدأ يتوسع ليشمل عدداً كبيراً من الدول العربية، ما يفتح الباب واسعاً أمام تطوير العمل، وتوحيد الجهود للارتقاء بالخدمات المقدمة لحالات التوحد، وزيادة مستوى الدعم المقدم لأسرهم.
وأشارت إلى سعي المدينة مع الجهات العربية الناشطة في هذا المجال للحد من الإعاقة، والتخفيف من آثارها السلبية في مجتمع الإمارات خاصة، والمجتمع العربي بشكل عام، وذلك ضمن سعي المدينة لأن تكون رائدة على المستويين الإقليمي والدولي في جعل ذوي الإعاقة أكثر تمكناً وأكثر اندماجاً في مجتمعاتهم.
وأكدت حرص المدينة على مواكبة كل ما يستجد في المجال والمبادرة لكل ما من شأنه تحسين شروط حياة المعاقين وذويهم، ومن هذا المنطلق أتى تمثيلها منذ سنوات لدولة الإمارات العربية المتحدة، في الرابطة الخليجية للتوحد ومشاركتها في تأسيس الشبكة العربية للتوحد، معربة عن أملها في استمرار التنسيق والتعاون بين جميع العاملين في المجال على امتداد الوطن العربي لما فيه خير ومصلحة الأشخاص من ذوي الإعاقة وأسرهم .
كان الاجتماع السابع للشبكة عقد في مقر الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونيسكو” في بيروت تحت رعاية رئيسة الجمعية اللبنانية لرعاية المعاقين رندة بري التي أكدت في كلمتها خلال حفل الافتتاح أن نسبة الأطفال المصابين بالتوحد في ازدياد وأن إحدى الدراسات العلمية في الولايات المتحدة بينت أن نسبة التوحد في العالم أصبحت واحدا إلى 150 بعد أن كانت النسب في السنوات الماضية 1 إلى 500 مما يشير إلى ظاهرة آخذة بالانتشار على نحو خطير نتيجة لعوامل بشرية صحية ورسمية وعلى مستوى الأفراد والمجموعات البشرية.
وتم خلال الاجتماع انتخاب هيئة إدارية جديدة للشبكة العربية للتوحد “أنا” برئاسة سميرة القاسمي من قطر، وأروى الأمين حلاوي من لبنان نائباً للرئيس، ومها الهلالي من مصر أمينة للسر، وفوزية الطاسان من السعودية أمينة للصندوق.
وتقرر أن يعقد الاجتماع الدوري الثامن للشبكة في المملكة المغربية بضيافة جمعية اليسرى لدعم وإدماج التوحديين في 17 مايو المقبل.

اقرأ أيضا