الاتحاد

الإمارات

بحث مجالات التعاون بين الهيئة والصليب الأحمر الهندي

وفد  الهلال الاحمر  خلال تفقد مشاريع الآبار والتنمية في الهند

وفد الهلال الاحمر خلال تفقد مشاريع الآبار والتنمية في الهند

بحث وفد هيئة الهلال الأحمر برئاسة عبدالله علي الحوسني مدير إدارة الإغاثة والطوارئ بالهيئة مع راجنادرا كومار الأمين العام للصليب الأحمر الهندي بمحافظة كاليكوت في كيرلا مجالات التعاون بين الصليب الأحمر الهندي وهيئة الهلال الأحمر والمساعدات الإنسانية التي تقدمها الهيئة للشعب الهندي·
وأطلع الحوسني الأمين العام للصليب الأحمر الهندي على مهمة الوفد والمساعدات الإنسانية التي قدمتها هيئة الهلال الأحمر للمحتاجين والمتضررين من الشعب الهندي في هذه الظروف وكذلك على المشاريع التنموية الإنسانية التي تنفذها الهيئة في الهند مما ساهم في تخفيف العبء والمعاناة عنهم·
من جانبه أعرب الأمين العام للصليب الأحمر الهندي عن شكر وتقدير الهند للمساعدات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات للشعب الهندي ومساهمتها في إيواء العديد من الأسر وتلبية حاجاتهم الانسانية·
وأشاد بمواقف هيئة الهلال الأحمر الإماراتية التي كانت دائما سباقة في إيصال المساعدات للمتضررين في مختلف دول العالم·
المشاريع الإنسانية
وواصل وفد هيئة الهلال الأحمر أمس تفقد المشاريع الإنسانية والتنموية التي تنفذها الهيئة في الهند· وقام الوفد يرافقه سعادة عبدالله إبراهيم الزوي الشحي سفير الدولة لدى الهند والدكتور عبدالحكيم أبوبكر نائب رئيس جامعة المركز الثقافي في كيرلا بالاطلاع على سير العمل في هذه المشاريع·
وزار الوفد مدرسة ''الهل سايد'' بمنطقة كايدا فويل التي تقع وسط الجبال وتبعد عن مدينة كاليكوت حوالي 40 كيلومترا للاطلاع على سير الدراسة فيها·
وقال الحوسني إن المدرسة مكونة من 11 فصلا من الخشب ومغطاة بسعف النخيل وبها 350 طالبا وطالبة ويعمل بها 20 مدرسا تحت إشراف جامعة المركز الثقافي ولا تمتلك مقومات الدراسة والخدمات·
وأوضح أن الوفد تلقى دراسة من المسؤولين عن المدرسة لإمكانية المساهمة في إعادة تأهيلها وبنائها لاستيعاب 1000 طالب وطالبة حيث يقيم في هذه المنطقة أكثر من الفين و 500 عائلة ولا توجد أي مدرسة سواها·
كما قام وفد هيئة الهلال الأحمر بتفقد عدة مشاريع من مساجد وآبار مياه ومدارس ومراكز صحية التي تبرع بها أهل الخير والمحسنون من دولة الإمارات من أجل تلبية احتياجات الشعب الهندي في هذه المناطق النائية التي تفتقر إلى هذه الخدمات، وتساهم في تحسين احوالهم وظروفهم المعيشية· واستمع الوفد خلال جولاته الميدانية لاحتياجات سكان هذه المناطق لدراستها·
وشملت الجولة أيضا زيارة المشاريع التي تنفذها الهيئة منها مسجد في منطقة تبور ويتكون من دورين ويتسع لحوالي 300 مصل وتفقد مدرسة بمنطقة ''وثليكردو'' بكاليوت وهي تحت الإنشاء تبرع بها فاعل خير من الإمارات كما تفقد مدرسة ''منبع العلوم'' ومسجد بمنطقة سلامة نكر بكيرلا، ومسجد بمنطقة وتيري فيتادو بكيرلا يتسع لحوالي 300 مصل جاري العمل فيه·
وزار الوفد مستشفى النور الذي تشرف عليه جامعة مركز الثقافة الإسلامي ويخدم أكثر من 50 قرية ويستفيد منه يوميا ما بين 300 إلى 400 مريض وبه مختلف التخصصات من جراحة وأمراض القلب والأسنان ونساء وأطفال وقسم للطوارئ يعمل به 21 طبيبا وبه 120 ممرضة ويقدم خدماته مجانا للمحتاجين والفقراء برسوم رمزية·
كما قام الوفد بزيارة لكلية مدينة النور للعلوم وروضة الأطفال التي يدرس بها 350 طفلا وطفلة·
وقام الوفد بزيارة مركز النور الخاص بذوي الاحتياجات الخاصة والاطلاع على ما يقدمه للمعاقين فيه من خدمات·
اجتماع
وعقد وفد هيئة الهلال الأحمر اجتماعا بعد ذلك مع الشيخ أبوبكر أحمد بحضور سعادة سفير الإمارات في الهند حيث استمع إلى شرح عن نشاط جامعة مركز الثقافة الذي يشرف على كافة التخصصات التعليمية والسكانية والصحية ويقوم بتقديم المساعدات والخدمات لأكثر من 12 ألف طالب وطالبة في مختلف مناطق كيرالا·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم