الاتحاد

الرياضي

القاسمي يستعد لافتتاح موسم الراليات من قطر

خالد القاسمي خلال مشاركته في إحدى جولات بطولة العالم للراليات

خالد القاسمي خلال مشاركته في إحدى جولات بطولة العالم للراليات

يستعد نجم فريق أبوظبي في بطولة العالم للراليات الشيخ خالد القاسمي، للانطلاق في أولى جولات البطولة التي تنطلق في قطر غدا، حيث سيخوض منافسات رالي قطر الدولي على متن سيارة فورد “فييستا 2000 إس” الجديدة.
وسيكون القاسمي أول من يتسلم قيادة السيارة الجديدة من فورد، “فييستا 2000 إس”، التي ستقدم منها الشركة أربعة نماذج لأربعة سائقين مختارين فقط حول العالم للمشاركة في رالي قطر الدولي، ورالي مونت كارلو.
ويرى القاسمي أن رالي قطر الدولي سيكون مكاناً وبيئة ملائمة للغاية لتجربة السيارة الجديدة، حيث تتنقل مراحل الرالي بين الصحراء، والرمال، والشوارع المعبدة، وتلك المليئة بالحصى، ويمكن للقاسمي أن يقدم تجربة فريدة للسيارة في المنطقة.
إلى ذلك، يتوقع أن تمنح سيارة “فييستا 2000 إس” الشيخ خالد القاسمي تجربة مختلفة على الصعيد الفردي، خاصة أنها تشكل الجيل الجديد البديل لسيارات “2 ليتر” بدءاً من عام 2011 في بطولة العالم للراليات.
وقال مالكولم ويلسون، مدير “إم سبورت” التي تدير برنامج فورد للراليات: “نأمل من خلال تجربة بطولة العالم للراليات أن نقدم للشيخ خالد القاسمي سيارة تساهم في بلوغه مراتب الفوز والتقدم عالمياً. وفي ذات الوقت ستكون هذه التجربة مهمة في اختبار برنامجنا، خاصة في منطقة الشرق الأوسط التي ستقودنا لمعرفة قوة تحمل السيارة”.
ويدشن رالي قطر موسم رياضة السيارات في العالم لعام 2010 بإشراف الاتحاد الدولي للسيارات في الشرق الأوسط، حيث تستعد أبوظبي لاستضافة إحدى جولات بطولة العالم للراليات في وقت لاحق من العام، ليضاف هذا الحدث إلى رصيد الإمارة التي استضافت العام الماضي منافسات جائزة طيران الاتحاد الكبرى لسباق الفورمولا 1، وهو ما يعزز مكانة هيئة أبوظبي للسياحة عالمياً، الراعي الرسمي لبطولة العالم للراليات، والراعي لفريق أبوظبي بي بي فورد المنافس الصلب في البطولة دولياً.
وقال أحمد حسين، نائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة، للعمليات السياحية: “يدخل برنامج أبوظبي الدولي للراليات عامه الخامس، وهو في طليعة استراتيجية اهتماماتنا في رياضة المحركات التي نرعاها عالمياً، ونقود من خلالها برنامج تطوير وتنمية مهارات السائقين الإماراتيين للوصول في هذه الرياضة إلى مراتب عليا”.
ويحمل موسم الراليات لعام 2010 فرصاً جديدة لفريق أبوظبي للسائقين الناشئين، الذي ترعاه وتقف خلفه هيئة أبوظبي للسياحة، حيث تمت زيادة عدد السائقين إلى خمسة بدلاً من ثلاثة، وتم اختيار السائقين الجديدين من بين مئات السائقين الشبان الذين تقدموا للمنافسة على الانضمام للفريق، والسائقان الجديدان هما “سلطان العامري”، وخالد الشيخ”.
وكان فريق أبوظبي للسائقين الناشئين قد حقق خلال منافسات بطولة كأس سبورتنج الدولية المصاحبة لبطولة العالم للراليات، نتائج مميزة، ولفت أنظار الجميع إلى مهارات سائقي الفريق الإماراتيين.
ويرى رون كريمين، مدير فريق أبوظبي، أن الفريق استطاع كسب المزيد من الخبرات خلال موسم عام 2009 لبطولة كأس سبورتنغ الدولية، خاصة أنه حصل على مراكز الثالث والرابع والخامس، وقاد منافسات صعبة وقوية مع سائقين ذوي مهارات عالية عالمياً

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم