صحيفة الاتحاد

خليجي 21

«عكاظ»: القحطاني لم يظهر بالمستوى المتوقع

دبي (الاتحاد) - لم ينجح “الأخضر” السعودي في إبرام اتفاقية مصالحة مع جماهيره، ولم يفلح حتى الآن على الأقل في تقدم أوراق اعتماده للإعلام الغاضب، حيث سقف الطموحات المرتفع الذي يواجهه أداء متواضع قياساً بنجومية الأسماء التي تضمها القائمة السعودية في البطولة الخليجية، وعلى الرغم من فوزه بثنائية من دون مقابل على نظيره اليمني، وتجدد آماله في التأهل إلى نصف النهائي شريطة أن يفوز على الكويت في ختام مرحلة المجموعات، إلا أن الصحف السعودية ما زالت غاضبة من أداء منتخبها.
صحيفة “الوطن” قالت: “عودة خجولة للأخضر”، مضيفة: “لم يشفع الفوز الذي حققه المنتخب السعودي في “خليجي 21” على المنتخب اليمني بهدفين دون مقابل سجلهما قائده ياسر القحطاني، وفهد المولد في إعادة الثقة لجماهيره التي ما زالت غير راضية عن أداء المنتخب، وأصبح لزاماً على ريكارد ولاعبيه الفوز في آخر مباريات المجموعة على الكويت لضمان التأهل للدور النصف النهائي.
من جانبها، أشارت صحيفة عكاظ إلى أن ياسر القحطاني لم يتمكن حتى الآن من تقديم المستويات التي تبرر الخطوة التي اتخذها فرانك رايكارد بضمه إلى صفوف المنتخب، واستطلعت آراء مجموعة من الخبراء حول أداء قائد الأخضر، تحت عنوان :”على الرغم من تسجيله هدفاً في مرمى اليمن.. ياسر وينه؟”.
وتابعت عكاظ: “عندما صدر تصريح ناري من الكابتن ياسر القحطاني تجاه الكابتن فهد الهريفي، ما أعطى انطباعاً بأن القحطاني بات مشغولاً بخارج الملعب أكثر من عطائه داخل الميدان، ووضح ذلك جلياً بعد المستوى الفني الهزيل الذي ظهر به في مباراة المنتخب السعودي في مباراته الافتتاحية أمام المنتخب العراقي، والتي خسرها “الأخضر” بهدفين من دون رد. وعلى الرغم من تسجيله هدفاً في مرمى اليمن، والذي انتهى لصالح المنتخب بهدفين إلا أن ياسر لم يظهر بالمستوى المتوقع”.
“عكاظ” استطلعت آراء عدد من المدربين الوطنيين حول مستوى الكابتن ياسر القحطاني ومدى جاهزيته الفنية والنفسية، حيث أكد المدرب الوطني محمد الخراشي أن مستوى الكابتن ياسر القحطاني انخفض كثيراً خلال الفترة الماضية، وهذا الانخفاض يحسب على جميع اللاعبين المحليين، وقد تكون هناك ظروف عدة خلف انخفاض مستوى القحطاني، لذلك يجب على اللاعب إعادة حساباته، والعمل على العودة مجدداً إلى مستوى ياسر القحطاني الذي كان عليه في عام 2007م”
ويرى المدرب الوطني نايف العنزي أنه لو كان مكان مدرب المنتخب السعودي فرانك ريكارد لما استدعى الكابتن ياسر القحطاني، وذلك بعد أن اعتذر اللاعب في وقت سابق عن الانضمام إلى المنتخب السعودي. وأضاف: “لم يقدم ياسر القحطاني خلال الجولات الماضية المستوى الفني المميز الذي كان الجميع ينتظره منه، حيث وضح للجميع غياب الكابتن ياسر القحطاني عن مستواه المعهود، لذلك أستغرب أن يتم استدعاؤه من قبل ريكارد، والذي كان عليه أن يركز على العناصر التي شاركت معه خلال الفترة الماضية بدلا من إحداث تغييرات على تشكيلة المنتخب السعودي”
أما صحيفة “الرياضية” السعودية، فعنونت: “فوز غير مقنع للأخضر”، وفي التفاصيل، قالت:” أثار المنتخب السعودي لكرة القدم مزيدا من علامات الاستفهام حول مستواه ومستوى نتائجه بعدما حقق فوزاً غير مقنع بهدفين من دون مقابل على نظيره اليمني، واستعاد المنتخب بعض اتزانه بعد الهزيمة أمام نظيره العراقي في الجولة الأولى من مباريات المجموعة ولكنه لم يقدم الأداء المنتظر منه في مواجهة منافسه اليمني على الرغم من الفارق الهائل بين الفريقين في الخبرة. ولذلك ، كان الأداء السعودي في المباراة استمراراً لمسلسل العروض المهتزة والنتائج غير المقنعة للفريق تحت قيادة مديره الفني الهولندي فرانك ريكارد، وإن حقق الفوز وانتزع النقاط الثلاث التي أنعشت أمله في التأهل إلى الدور قبل النهائي.