الاتحاد

الرياضي

«الرياضي» يعبر الوحدة و «زين» يكسب الشانفيل

الرياضي يتأهل والوحدة يودع بطولة دبي الدولية للسلة

الرياضي يتأهل والوحدة يودع بطولة دبي الدولية للسلة

دخلت بطولة دبي الدولية الـ21 لكرة السلة مرحلة المطبات الصعبة مع نهاية مباريات الدور الأول، حيث ضمن منتخبنا، بالإضافة إلى فرق الرياضي اللبناني ومهرام الإيراني والجزيرة المصري وسمارت جيلاس الفلبيني والجلاء السوري وزين الأردني التأهل إلى الدور ربع النهائي مع ختام مباريات الجولة الثالثة قبل الأخيرة من المنافسات التي تجرى بصالة الأهلي وتستمر حتى الأحد المقبل.
ومع نهاية مباريات الجولة الثالثة تصدر مهرام المجموعة الأولى، برصيد 6 نقاط ويتقاسم معه الصدارة فريق الرياضي، في حين يأتي الجزيرة ومنتخبنا في المركزين الثالث والرابع.
وفي المجموعة الثانية تصدر سمارت جيلاس القمة برصيد 7 نقاط وجاء بعده الجلاء برصيد 6 نقاط وزين 5 نقاط.
وجاءت مباريات مساء أمس الأول لتؤكد ارتفاع مستوى بعض الفرق مع اقتراب البطولة من حسمها، حيث قدم الرياضي “حامل اللقب” أفضل مبارياته وهزم الوحدة السوري بفارق 39 نقطة 100-61 (بنتيجة أرباع 25-18 و22-22 و27-8 و26-13).
ورفع الرياضي رصيده إلى 6 نقاط ليحتل المركز الأول متساوياً مع مهرام، في حين وّدع الوحدة البطولة بعد تعرضه للخسارة الرابعة على التوالي.
وصمد الوحدة حتى الدقيقة السادسة من الربع الأول عندما تقدم 14-12 قبل أن يستسلم تماماً للرياضي الذي تقدم 16-14 ثم بدأ بتوسيع الفارق تدريجياً وخصوصاً في الربع الثالث الذي شهد تسجيل 27 نقطة للرياضي مقابل 8 نقاط للوحدة.
وتابع الرياضي سيطرته المطلقة على المجريات في الربع الأخير، رغم أن مدربه فؤاد أبو شقرا فضل اللعب بتشكيلة احتياطية، فسجل بطل لبنان 26 نقطة مقابل 13 للوحدة.
وبرز من الرياضي عمر الترك الذي أجاد في الثلاثيات وسجل 8 رميات، ليتوّج أفضل مسجل في المباراة برصيد 28 نقطة، كما برز الأميركي نايت جونسون وسجل 24 نقطة، وفي صفوف الوحدة تألق الأميركي جيرماين بيل برصيد 16 نقطة.
زين يحجز ورقة الدور الثاني
وفي المجموعة الثانية، ضمن زين تأهله بفوزه الصعب على الشانفيل 77-70 (الأرباع 15-17 و18-23 و19-13 و25-17)، ليتعرض الشانفيل لخسارته الثالثة على التوالي ليتوقف رصيده عند 3 نقاط متساوياً مع النصر.
قدم الشانفيل أفضل مستوى في البطولة حتى الآن وأحرج زين كثيراً بعدما بقي متقدماً حتى آخر 5 دقائق من المباراة، وكانت له زمام المبادرة بفضل التألق اللافت لأسامة دجلس الذي عوض غياب راشيم رايت المصاب وسجل 18 نقطة، وبرز إلى جانبه انفر شوابسوقة وأنهى المباراة برصيد 15 نقطة.
في المقابل كان فادي الخطيب كالعادة أفضل مسجل في صفوف الشانفيل برصيد 22 نقطة.
رقم قياسي جديد للرياضي
وحقق الرياضي اللبناني رقماً قياسياً جديداً في عدد الانتصارات المتوالية بتغلبه على الجزيرة الوحدة السوري (100-61” محققاً فوزه الـ15، علماً أن للرياضي حقق العديد من الارقام القياسية في بطولة دبي الدولية، حيث أنه أكثر الفرق مشاركة بـ9 مرات متتالية، والأكثر احرازاً للقبها (4 مرات).
وتعود آخر خسارة للرياضي أمام زين الأردني عام 2008 والتي انتهت وقتها بفوز زين (105-95” وفاز الرياضي رغم ذلك باللقب عندما تفوق في المباراة النهائية على زين أيضا 75 77- .
كما يسعى فؤاد أبو شقرا المدير الفني للرياضي إلى الانفراد بلقب الأكثر إحرازاً لكأس بطولـة دبي حيث يتقاسمـه حـالـيـاً مع المصري اسماعيل احمد والملقب بـ (سمعه) ولكل منهما 6 ألقاب “اثنان لاسماعيل مـع الشانفـيـل و4 مع الريـاضـي قـبـل أن يعود اللاعب لناديـه الأصـلي الاتحاد السكنـدري”.




النصر يخسر من الشانفيل ويودع البطولة


دبي (الاتحاد) - ودع فريق النصر البطولة، بعد الخسارة أمس في آخر مبارياته بالدور الأول أمام الشانفيل اللبناني بنتيجة 61/69.
ونجح الشانفيل اثر هذه النتيجة في خطف رابع بطاقات المجموعة الثانية إلى الدور ربع النهائي، ليكمل عقد الفرق الثمانية في اليوم الاخير للدور الأول للبطولة.
فرض الشانفيل سيطرته منذ البداية، رغم اجتهاد النصر في الوقوف نداً قوياً حتى انتهت الفترة الاولى لصالح الشانفيل 20-17، ووسع الفريق اللبناني الفارق في الفترة الثانية التي فاز فيها بالضعف 18-9 لينهي الشوط الاول بفارق 12 نقطة لصالحه كانت كافية لحسم المباراة بعد سيناريو الشوط الثاني للمباراة حيث ان النصر تقدم في الفترة الثالثة بفارق نقطة واحدة 16-14 وفي الرابعة بفارق 3 نقاط 19-16 ولكن لم يكن كافيا ذلك لتقليص الفارق.
وبهذه النتيجة يصبح النصر ثاني الفرق التي ودعت البطولة من دورها الاول بعد فريق الوحدة السوري الذي خسر هو الاخر مبارياته الاربعة في المجموعة الاولى، وسوف يلتقي الفريقان – النصر والوحدة – يوم غدٍ في مباراة ترتيبية لتحديد المركزين التاسع والعاشر.
ورغم الخسارة عبر ياسر عبدالوهاب مدرب النصر عن رضائه على المستوى الذي ظهر عليه النصر في البطولة بشكل عام، معتبرا المشاركة في البطولة امر جيد لفريقه الذي واجه فرقا تمثل النخبة للعبة في المنطقة.
قال ياسر: “رغم خسارتنا في جميع المباريات الا اننا ظهرنا بشكل جيد واحتكاك مفيد للغاية، وآخرهم فريق الشانفيل في مباراة الامس التي ظهر فيها النصر بمستوى افضل في الشوط الثاني، الا ان فارق الشوط الاول لم يسعفنا لتعديل النتيجة.




30 لاعباً اميركياً محترفون في الأندية
الرياضة تلعب بعيداً عن السياسة الأميركية في إيران



دبي (الاتحاد) – ظاهرة ربما تكون غريبة في كرة السلة الايرانية، حيث تفيد التقارير أن هناك أكثر من 30 لاعبا في صفوف الاندية الايرانية يحملون الجنسية الاميركية ويلعبون في كافة ربوع إيران كمحترفين، هذا وسط المشاكل السياسية بين الحين والآخر بين إيران وأميركا، لكن الرياضة وكرة السلة تحديدا وجدت لنفسها طريقا آخر في العلاقة بين هاتين الدولتين.
اللاعبون الاميركيون في إيران يشعرون بمنتهى الأمان ولديهم عشاق كثيرون في لعبة السلة، كما أنه لا توجد نية لاي لاعب أميركي لترك إيران في الوقت الحالي بل على العكس ربما يتزايد العدد في الفترة المقبلة.
فريق مهرام الايراني يعد نموذجاً للفرق الايرانية التي تعتمد على اللاعب الاميركي حيث يضم الفريق إثنين وهما: لورين ودز وجاكسون فورمان، “الاتحاد” التقت المدرب الايراني مصطفى هاشمي المدير الفني لفريق مهرام واللاعب الأميركي جاكسون فورمان.
قال مصطفي هاشمي المدير الفني لفريق مهرام الإيراني: “لا توجد أي مشاكل مع اللاعبين الأميركيين في صفوف فريقي مطلقا حيث يعتمد فريقي عليهما إضافة الى ثلاثة لاعبين آخرين دوليين بالمنتخب الوطني وكذلك مجموعة أخرى من اللاعبين المتميزين في ايران وطموحاتنا في البطولة كبيرة ونقوم باعداد فريقينا لدورة ألعاب شرق آسيا إضافة الى بطولة كأس العالم”.
أضاف: “نحن الرياضة بعيدين تماما عن السياسة ونأخذ الجانب الرياضي ولا توجد حساسيات في هذا الجانب الرياضي من وجود لاعبين أميركان بيننا مهما كانت هناك مشاكل سياسية تطفو على السطح بين الحين والآخر، ولا توجد لدى اللاعبين أنفسهم أي مشاكل بدليل أنهم يؤدون المباريات بمنتهى الحرية وهناك أكثر من 30 لاعبا أميركيا في الدوري الايراني ولو أن هؤلاء اللاعبين لا يشعرون بالراحة والأمان لما استمروا في ايران وبدون شك استفدنا كثيرا من اللاعب الاميركي في تطوير اللعبة ومساعدة النشئ في الرقي بمستواهم”.
أما المحترف الأميركي جاكسون فقال: “حصلت على لقب أفضل لاعب في بطولة الاندية الآسيوية رقم 20 التي توج بها فريقي بالمركز الأول بعد الفوز في المباراة النهائية على زين الاردني والتي جرت في جاكرتا الاندونيسية وهذا اللقب جاء ثمرة وجودي مع السلة الايرانية، ولا أشعر بأي قلق وأنا في إيران ونفس الشيء لبقية اللاعبين المحترفين هناك”.
أضاف: “الرياضة لها أهداف أخرى رائعة ونحن نلعب بهذا الاحساس الجميل للرياضة بعيدا عن الخلافات السياسية التي تحدث في العالم كله وما يهمنا في إيران أن نقدم خبراتنا الرياضية للاعبين الايرانيين الصغار طالما أننا نلعب كمحترفين ولدينا العديد من الصداقات الجميلة مع لاعبين إيرانيين”.
وللعلم فان إيران ستلتقي أميركا أيضا في بطولة العالم المقبلة لكرة السلة التي تنطلق في تركيا 28 أغسطس المقبل وسيشهد لقائهما في الدور الأول حماسة وقوة أخرى، علما بأنهما تواجهتا سابقا في بطولة العالم بلعبة كرة القدم عام 1998 في فرنسا عندما فازت إيران 2-1.



تقييم فني لمشاركة الأبيض والنصر في البطولة


بالحبيب: ارتفاع معدل التهديف أهم إيجابيات مشاركة منتخبنا



دبي (الاتحاد) - ترشيحات متنوعة صبت في صالح فرق مختلفة للمنافسة على اللقب، بعض الخبراء والمدربين يتوقعون مفاجآت في بطولة دبي الدولية لكرة السلة هذا العام، والبعض الآخر حافظ على الترشيحات المنطقية المسبقة.
وقال الدكتور منير بالحبيب المدير الفني لمنتخباتنا: “البطولة حتى الآن أوفت بعهودها على المستوى الفني والميزة في الدور الاول وأن هناك العديد من الفرق التي ستنافس على اللقب، المجموعة الثانية كانت مستوياتها قوية، حيث انتظرنا لآخر مباراة لتحديد الفرق المتأهلة بعكس المجموعة الأولى التي جاءت قوية أيضا ولكن تحدد أبطالها قبل الجولة الأخيرة”.
وأضاف: “سمارت الفلبيني إضافة فنية كبيرة للبطولة، لانه أعطى نكهة أخرى للمنافسة، ومن الممكن أن يكون الحصان الأسود في الفترة الحالية، لأن نظام خروج المهزوم في الدور الثاني سيجعل الحظوظ متساوية لجميع الفرق المشاركة، والمنتخبات الثمانية المتأهلة باستثناء منتخبنا لديها الحظوظ في البطولة”.
وعن مدى استفادة منتخبنا من هذه البطولة قال: “البطولة فرصة حقيقة للمدرب الجديد الاسترالي براين ليستر لكي يتعرف على لاعبينا في منافسة قوية بدلا من مشاهدتهم في الدوري المحلي أو ننتظر لبداية مرحلة الاعداد في الصيف وتكون الرؤية غير واضحة لدى الجهاز الفني، كما أن البطولة منحت بعض اللاعبين فرصة الظهور والمشاركة بقوة ومنهم: طلال سالم الذي أصبح لاعبا أساسيا في مركزه، وحسين على في مشاركته الثانية، وراشد سالم وجاسم محمد وهذه فوائد كبيرة للاعبينا، كما أن معدلات التهديف تزايدت كثيرا حيث كان معدلنا كفريق في بطولة آسيا الأخيرة 60 نقطة ولكن حاليا نصل إلى معدل 75 و80 نقطة رغم قوة هذه الفرق والبطولة بشكل عام”.
وعن ترشيحاته للأربعة لكبار للمنافسة على اللقب قال:”أرشح من المجموعة الأولى الرياضي اللبناني ومهرام الايراني، ومن المجموعة الثانية الجلاء السوري وسمارت جيلاس الفلبيني”.
وأكد طارق سليم المدير الفني لفريق النصر بقوله: “أرشح فرق زين الأردني وسمارت الفلبيني والجزيرة المصري والرياضي اللبناني والجلاء السوري للمنافسة بقوة على اللقب، لانهم أكثر الفرق خبرة واستعدادا ولديهم دكة احتياطي أكثر من أي فريق آخر ومستوى اللاعبين الأجانب بهذه الفرق الأربعة أعلى من الفرق الأخرى، وأتوقع النهائي بين زين والجلاء”.
وأضاف: “مشكلتي في البطولة هي دكة البدلاء لدرجة انني كنت أطلب الوقت المستقطع حتى أمنح لاعبي فريقي قسطاً من الراحة لاننا نلعب بـ7 لاعبين فقط مقابل 11 من الفرق الاخرى، وفريقي قدم مباريات أكثر من رائعة في ظل ظروف وجود لاعبي النصر الدوليين بصفوف المنتخب، والبطولة جيدة فنياً”.
وقال: “من النقاط الايجابية للغاية في البطولة ظهور التحكيم الاماراتي بمستوى رائع يتقدمهم يعقوب غابش وحسن حاجي وسالم الزعابي وبقية الحكام الاماراتيين في البطولة”.
وقال ياسر عبدالوهاب مدرب فريق النصر: “لم نكن نتوقع أن يكون الفريق الفلبيني سمارت بهذه القوة، حيث تصدر المجموعة ويمتلك قوة غير عادية ولديهم عدة مميزات خاصة في الهجمات المرتدة السريعة والرميات الثلاثية أيضا ونسبة التصويب لديهم عالية جدا”.
وعن مشاركة فريقه في البطولة قال: “حققنا المطلوب من فريقنا واستفدنا كثيراً من مشاركة عدد من لاعبينا، وهناك فرق كبيرة تأثرت وتراجع مستواها وعلى سبيل المثال الرياضي اللبناني الذي كان فريقا غير عندما كان يلعب معهم المصري اسماعيل أحمد وفادي الخطيب، وأقوى فريقين سمارت ومهرام ومن الممكن أن النهائي إيراني فلبيني”.



دعدوش: المفاجآت مستمرة

دبي (الاتحاد) - أكد قاسم دعدوش السكرتير الفني المساعد بالاتحاد والمحاضر الدولي أن البطولة تتطور من سنة لأخرى والمفاجأة التي نشاهدها في البطولة حالياً هو الفريق الفلبيني سمارت جيلاس. وأتوقع أن تكون الأدوار النهائية قوية وتجمع أقوى الفرق الموجودة وهي الجلاء السوري ومهرام الايراني وسمارت الفلبيني والرياضي اللبناني وزين الاردني وسوف نشاهد مباريات قوية في المرحلة الباقية من عمر البطولة.
وقال:”هناك فرقاً ابتعدت عن مستواها مثل الوحدة السوري وزين الاردني ولكن مهرام الايراني حافظ على مستواه في بطولة هذا العام مثلما كان عليه الحال الموسم الماضي، ومنتخب الامارات استفاد كثيرا من هذه المباريات”.

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت