الاتحاد

الإمارات

توأمة بين المستشفى الملكي بالشارقة و إيزار الألمانية في جراحة الشرايين

وقع الشيخ فيصل بن خالد بن محمد القاسمي رئيس مجلس إدارة المستشفى الملكي بالشارقة اتفاقية طبية مع مستشفى ''إيزار'' الألمانية تقضي بتحقيق توأمة بين الجانبين في تخصص جراحة الشرايين·
وتقضي الاتفاقية بأن يقوم فريق طبي ألماني بالإشراف الكامل على وحدة جراحة الشرايين في المستشفى الملكي، وإجراء العمليات الجراحية فيها وإرسال الحالات المستعصية إلى ألمانيا لاستكمال علاجها، فيما يقوم الجانب الألماني بإرسال مرضاه لاستكمال العلاج في المستشفى الملكي وقضاء فترة النقاهة فيه·
وأضاف القاسمي أن عملية التوأمة جاءت بعد زيارة وفد من الأطباء الألمان للمستشفى حيث أبدى إعجابه بالخدمات الطبية التي تقدم على أرض الدولة، وما وصلت إليه من رقي مما يصب في مصلحة أبناء الدولة وكل من يعيش على أرضها، حيث ستوفر عليهم عناء السفر للعلاج في الخارج إذا تطلبت حالاتهم ذلك·
ونوه إلى أن العمل مع الفريق الألماني سوف يبدأ الشهر المقبل من خلال تجهيز الوحدة بشكل كامل بالأجهزة التي تتطلبها وأنه كلف الدكتور عماد المشاط رئيس قسم الشرايين في المستشفى بمتابعة كافة التجهيزات لبدء العمل·
وكان المستشفى قد افتتح في يناير ،2007 وزاد عدد الكوادر فيه من 115 إلى 220 شخصاً ما بين طبيب ومساعد وموظف إداري، منهم قرابة 20 موظفاً مواطناً·
وأكد رئيس مجلس إدارة المستشفى أن الإدارة لا تمانع في ضم أي عدد من المواطنين إلى الكادر الطبي وأن لهم النصيب الأكبر في العمل إذا توافرت فيهم الشروط، منوهاً إلى أن أعداد المراجعين قد زادت بصورة كبيرة خلال الفترة الماضية حيث وصلت إلى أكثر من 120 مراجعاً بعد أن كان عددهم لا يتجاوز خمسة أشخاص في اليوم الواحد ولفترة زادت على ثلاثة أشهر·
وأشار رئيس مجلس إدارة المستشفى الملكي بالشارقة إلى أن الإدارة ستركز أيضاً وبصورة كبيرة على استقدام أحدث الأجهزة والمختبرات الطبية للاستفادة بها محلياً واستقدام الأطباء المهرة سواء للعمل داخل المستشفى أو كونهم زائرين من قبل مستشفيات عالمية لإجراء بعض العمليات الجراحية الصعبة·

اقرأ أيضا